http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

معرض للفنان التشكيلي مهند صبح في دار الاسد للثقافة بعنوان «اللاذقية الجميلة»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف كــتب كــتب
فن الأدب.. الكاشــف للقيــم الثابتــة في الإنســـان

يُعدُّ الأديب توفيق الحكيم أن الأدب هو «الكاشف الحافظ للقيم الثابتة في الإنسان والأمة» وفي الوقت نفسه يُعدُّ الأدب هو الحامل الناقل لمفاتيح الوعي في شخصية الأمة والإنسان, وهذا يعني أن الإنسان هو الشخصية التي تتصل فيها حلقات الماضي والحاضر والمستقبل.

ويرى توفيق أن الفن هو المطية الحية القوية التي تحمل الأدب خلال الزمان والمكان...‏

وفي رأيه أن الأدب من غير فن يعني رسول من غير جواد في رحلة الخلود..كذلك يرى أن الفن من دون أدب مطية سائبة, من غير محل ولاهدف, لذلك كان همّ توفيق أن يجمع بين (الرسول) و(جواده) لهذا كله يرى توفيق الحكيم أن الأدب مع الفن.. والفن مع الأدب, لذا سمّى كتابه هذا «فن الأدب»‏‏

«فن الأدب» كتاب صدر عام 1952 للأديب الكبير توفيق الحكيم, واتحاد الكتاب العرب بدمشق أعاد طباعته اليوم وذلك للجيل الجديد وللطلاب الذين لم تتح لهم قراءة هذا الكتاب فكان من تقديم:مالك صقور واختيار: رضوان قضماني.‏‏

يتضمن الكتاب ستة أبواب الأول: الأدب ويداه, الثاني: الأدب العربي وتجدده, الثالث: الأدب والفن, الرابع: الأدب والدين الخامس: الأدب والعلم, السادس: الأدب والحضارة‏‏

يقول الأديب مالك صقور في مقدمته:إن الأدب عند توفيق له يدان.. يمناه: الخلق الذي ينتج ويبتكر, ويسراه: النقد الذي ينظم ويفسر.‏‏

فالأولى أي الخلق يقول: الخلق ليس معناه أن تخرج من العدم وجوداً بل هو أن تنفخ روحاً في مادة موجودة. ويعتمد الحكيم في رأيه هذا على موضوع من أهم موضوعات الأدب المقارن, من دون أن يذكر ذلك, وهو أن أغلب (آيات الفن) موجودة, وموضوعاتها منقولة من موضوعات سابقة, ويسوق أمثلة على موليير وراسين وسوفوكل, والذين أخذوا موضوعاتهم من (هوميروس)‏‏

أما الثانية: فيعد النقد الحكم الفاصل, والميزان الدقيق, وإن كان (النقد) هو حكم وميزان, فلا بد له إذن من دستور وقانون.‏‏

وكما هو الحال عند ميخائيل نعيمة في الغربال بالنسبة لمواصفات الناقد, فإن للناقد عند توفيق مواصفات... يقول: للناقد صفات يجب أن تتوافر فيه, أهمها: أن يكون كفقيه القانون, بحر عميق الاطلاع في الأدب الذي يدرسه, والآداب الأخرى القائمة - ماضيها وحاضرها, حتى يتيسر له التقدير للقيم, والموازنة بين الأنواع والتشريع للمذاهب, وأن يكون واسع الأفق, ليفهم كل الأغراض, قوي المعدة, ليهضم كل الألوان.‏‏

في الباب الثاني يتناول الحكيم (الأدب العربي وتجدده) حيث يعود إلى البدايات فيذكر بالفنون في عصور غابرة(مصر القديمة - الهند - الرومان) ويعرج على الأدب الجاهلي (امرؤ القيس ولبيد) مقارناً بين لغة الصحراء وبين لغة العمران.‏‏

ويتابع تطور الأدب العربي وتجدده, وكيف هضمت الحضارة الإسلامية ماسبق من حضارات وكيف ازدهرت الفنون المعاصرة في حينها.‏‏

ويتوقف عند الجاحظ الذي يعد الأستاذ المباشر لأكثر رجال القلم في الأدب المعاصر كونه رفع علم التجديد, وعلّم الكتاب أن الأسلوب أداة للتعبير القويم عن النفس والفكر, وفي الوقت نفسه يُعد الجاحظ هو أول رسام في هجائه وهذا ما أطلق عليه فيما بعد في الرسم (الكاريكاتور).‏‏

ويعد الحكيم أن الدين والأدب في الباب الرابع أن كلاهما يضيء من مشكاة واحدة, هذه المشكاة هي التي تضيء درب الفنان, ورجل الدين, وأن مصدر الجمال في الفن هو ذلك الشعور بالسمو الذي يغمر نفس الإنسان عند اتصاله بالأثر الفني, إذ لابد للفن أن يكون مثل الدين قائماً على الأخلاق

الثورة
  الجمعة 2015-05-22  |  11:20:27
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

حياة المطران "كبوجي" بعهدة باسل الخطيب ورشيد عساف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2022
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2022