(Thu - 28 Oct 2021 | 15:38:18)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

فرق جوالة في المؤسسات الحكومية لتمنيع الموظفين ضد كورونا.. الطرابيشي: التوسع بمراكز التلقيح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الصحة العالمية: ارتفاع معدل الإصابات والوفيات بكورونا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

إلغاء رحلة الخطوط الجوية السورية إلى الخرطوم الجمعة المقبل

 ::::   الرئيس الأسد لخريجي الأكاديمية العسكرية العليا بدمشق (قيادة وأركان): من يصنع تاريخ هذا الوطن هو القوات المسلحة   ::::   فرق جوالة في المؤسسات الحكومية لتمنيع الموظفين ضد كورونا.. الطرابيشي: التوسع بمراكز التلقيح   ::::   ذهبية ثالثة للسباحة إنانا سليمان في البطولة العربية   ::::   شكاوى حول عدم إيصال (المازوت) إلى العنوان المطلوب.. وضبط عدد من سيارات التوزيع المخالفة   ::::   استمرار توزيع مازوت التدفئة للمناطق الأشد برودة بطرطوس   ::::   أكثر من 197 ألف طن مواد منقولة عبر الخطوط الحديدية بحمص   ::::   بحضور الوزير والمحافظ.. افتتاح محطة بحثية جديدة في مصياف للحفاظ على الأصول الوراثية المحلية   ::::   مشافي التعليم العالي تطلب «الاستقلالية» من الصحة بشراء الأدوية   ::::   الصحة العالمية: ارتفاع معدل الإصابات والوفيات بكورونا   ::::   الاتحاد الرياضي العام يحل مجلس إدارة نادي الوحدة   ::::   مجلس التعليم العالي يصدر التقويم الجامعي الخاص بالتعليم المفتوح   ::::   رشاد كامل يكتب عن التمويل الملائكي ؟!   ::::   دعوات .. للتصدي والمحاسبة والحزم !   ::::   تسعة مصانع عصر وتكرير زيوت كبرى وليس مجرد (معملين) يستوردان للتعبئة.. اقتضى التنويه!   ::::   مبادرة في حلب لرفع الطاقة الاستيعابية لمشافي القطاع الصحي في مواجهة (كورونا)   ::::   هذا العام.. توزيع 170 ألف أصبعية على المزارع الأسرية.. وخطة لانتاج لإنتاج 10 ملايين أصبعية في العام القادم   ::::   هل يزول المواطن.. ولا تزول الشام؟   ::::   الدلالة السياحية تتعافى تدريجياً   ::::   وفاة 3 مواطنين في حادث سير على اوتوستراد طرطوس بانياس   ::::   السورية للاتصالات: حجز 1.5 مليون بوابة إنترنت حتى بداية الشهر الجاري 
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
لأنه لم ينجز؟!!
لأنه لم ينجز؟!!

كتب أيمن قحف
من القصص المؤثرة في عالم الحكومات والإدارة قصة سمعتها من أكثر من وزير وشخصية ماليزية أثناء زيارة لي إلى كوالالامبور عام 2007 وتتلخص القصة في أن مهاتير محمد رئيس الوزراء الماليزي التاريخي الذي عاد إلى الحكم حالياً بعمر 94 عاماً ، كان قد عين في فترة توليه المنصب أول مرة ما بين 1981 حتى 2003 صديقاً له من المقربين ومن حزبه وهو أستاذ جامعي معروف وزيراً للشؤون الاجتماعية وهي من أهم الحقائب لديهم ..
بعد مضي عام استقال الرجل – وبالأحرى أقيل – بصورة مفاجئة، ولفترة طويلة لم يشأ الرجلان الحديث عن السبب وطويت القصة لكنها بقيت لغزاً!!
بعد سنوات قرر مهاتير أن يشرح ما جرى عندما سأله أحدهم : لماذا أقلت البروفسور فلان من منصبه وهو صديقك المقرب؟
أجاب مهاتير :لأنه لم ينجز ...( .. because he is not delever
ببساطة أقال صديقه المقرب لأنه لم ينجز ، ليست هذه نهاية القصة ،بل أضاف مهاتير للسائل : لقد عينت مكانه سيدة معارضة لي وليست من حزبي ومع ذلك فقد حققت إنجازات كبيرة في عملها...
في عالم المنصب والإدارة الحكم يأتي من معيار وحيد : الإنجاز والباقي تفاصيل ..
لا يفيد الوطن والمواطن أن نقول أن فلان (آدمي أو حتى فهيم أو شغيل أو محترم أو وطني أو أستاذ في مجاله أو متحدث محنك..إلخ )
نحن في بلد يهتم المسؤول والموظف بأن لا يخطئ لأنه سيحاسب على خطأ بسيط حتى لو كان هناك انجاز عظيم ، وبالتالي عدم الإنجاز والعمل أكثر أماناُ لسببين : أولهما أن القوانين في بلدنا لا تحاسب من لا يعمل ومن يعطل أمور العباد بل تحاسب من يعمل!! وثانيهما أن التعطيل يجلب المكاسب للمستويات المختلفة في القرار!!!
قلت لوزير صديق ذات يوم : لن يذكر التاريخ كم اجتماعاً عقدت ولا كم جولة ميدانية نفذت ولا كم مؤتمراً نظمت ولا كم سفرة سافرت ولا كم لقاءاً صحفياً أجريت..سيذكرك التاريخ فقط عندما يقولون :هذا المشروع أقيم في عهد الوزير الفلاني ، وهذا القانون الهام أنجز في عهد فلان وهذه المشكلة الكبرى قام بحلها الوزير فلان ويتذكرونك بالخير..
تعودت ولله الحمد أن أفرق ما بين علاقاتي الشخصية وحكمي على الأداء والانجاز ، وبالتالي أشعر بالسرور عندما يترقى أشخاص من ذوي الإنجاز ، وأشعر بالرعب عندما يترقى بعض المدعين و الفاشلين الذين أجادوا التطبيقات والكلام وأتقنوا طرق الوصول!!
معظمهم أصدقائي شخصياً ، لكن هناك ما يرعب عندما تسمع بصعود أسهم فاسدين وفاشلين مجربين ، أو بإمكانية ترقي فقاعات لمناصب تتحكم في مصير البلاد والعباد!!
حب المنصب و مظاهره لا يكفي للاعتقاد بأننا نقدر على تحمل مسؤولياته..و أن نحب شخصاً لأسباب ما لا يعني أن نوليه أمور الناس لأنهم أمانة في رقبتنا جميعاً..
أعرف أشخاصاً قضوا في المناصب من المهد إلى اللحد لأنهم محبوبون في المجالس والسوالف لكن حياتهم لا تحوي انجازاً واحدا!!
الأشهر القادمة ستحمل تغييرات كثيرة مع الاستحقاقات المنتظرة ، وكلي أمل أن يكون هناك لجنة راقية عالية المستوى من الرئاسة ومجلس الشعب و الجهات الأمنية والرقابية تستجوب أي مرشح لمنصب في جلسة علنية يطرح فيها تاريخه ومؤهلاته وانجازاته وقدرته على التحمل وثقافته وبعدها تجيز اللجنة تسميته للمنصب الذي تم ترشيحه له ، وهكذا نقطع الطريق على المستوزرين والمستذئبين والمنافقين و الفاسدين و الفاشلين الذين لن يجرؤوا حتى على المثول أمام اللجنة!!
البلد والشعب و المستقبل لم تعد تتحمل التجارب ، سورية مليئة بالكوادر الرائعة القادرة على الابداع والانجاز ، وأعتقد أن هناك جهات قادرة على ايجادهم مثلما هي قادرة على إيجاد الفاسدين والمخربين والمشبوهين..

عن صحيفة بورصات وأسواق
الجمعة 2019-08-23
  07:48:35
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزير الإعلام: تشكيل لجنة رقابية مشتركة لتقييم الأعمال الدرامية تضم منتجين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

المهندسة يارا شرتوح مديرا لسياحة حماة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©