(Sat - 28 May 2022 | 12:25:17)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
http://www.
محليات

مديريات التربية في بعض المحافظات تنجز تحضيراتها لامتحانات التعليم الأساسي والثانوية العامة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

بحث واقع العمل وعمليات الترميم في معامل حلب وشركاتها خلال جولة لوزير الصناعة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   وزير الصناعة: التحضير الجيد لحلج موسم القطن الحالي   ::::   مصادر: زيادة متوقعة على أسعار الاتصالات في سورية بطلب من الشركات المشغلة   ::::   بنك سورية الدولي الإسلامي راعي ماسي لملتقى الاستثمار الريادي الأول   ::::   بحث واقع العمل وعمليات الترميم في معامل حلب وشركاتها خلال جولة لوزير الصناعة   ::::   مشروع جريح الوطن: 289 جريحاً يستعدون لامتحانات الشهادات العامة   ::::   المهندس عرنوس يبحث مع وفد أبخازي تعزيز العلاقات الثنائية   ::::   مصادرة 37 كغ من المواد المخدرة والقبض على 6 متعاطين ومروجين في دمشق وريفها   ::::   مستوى خطورة مرتفع للحرائق في مساحات محدودة بغابات الساحل وحماة اليوم   ::::   مديريات التربية في بعض المحافظات تنجز تحضيراتها لامتحانات التعليم الأساسي والثانوية العامة   ::::   منظمة أكساد تنظم ورشة عمل حول الإدارة السليمة للأراضي المتأثرة بالأملاح   ::::   مؤتمر «آفاق ورؤى الاستثمار في مرحلة إعادة الإعمار» لا مشكلة بالقوانين وانما بالبيئة الاستثمارية !   ::::   جريح عجز كلي يحصل على درجة الإجازة في إدارة الأعمال من جامعة المنارة   ::::   بتكلفة تتجاوز 20 ملياراً.. منح إجازة استثمار لمشروع مختبر الطاقات البديلة في ريف دمشق   ::::   رد وزارة التنمية الادارية.. والرجاء على الاعلام تجنب المغالطات !   ::::   السياحة ترفع تعويضات الأدلاء السياحيين.. مرتيني: مستمرون بترخيص المنشآت السياحية الجديدة وإعادة تأهيل المدمرة   ::::   مشروع جريح الوطن.. تحضيرات مكثفة للجرحى استعداداً لامتحانات شهادتي الأساسي والثانوي   ::::   وردتنا أغلى من الدهب… مبادرات مجتمعية لصون الوردة الشامية   ::::   انهيار 12 برجاً للتوتر الكهربائي على الخط المغذي لريف الحسكة جراء العاصفة   ::::   جواز سفر مستعجل برسم 300 الف ليرة ويصدر بنفس اليوم   ::::   «مسح سمعي» للأطفال حديثي الولادة في المشافي 
http://www.
أرشيف بورتريه الرئيسية » بورتريه
النص الاخير للدكتور رياض عصمت

ميتات الفلاسفة
* رياض عصمت (أديب ناقد مسرحي ووزير ثقافة سابق) 
تقدم لنا ميتات بعض كبار الفلاسفة في التاريخ أمثولات جديرة بالتأمل خلال ظروف العصر الراهنة التي نعيشها، لأنهم عانوا من الاستبداد السياسي، وعوملوا معاملة ظالمة نتيجة استقلال رأيهم ورفضهم الانصياع إلى الحاكم.
أول أمثولة هي الميتة المفجعة للفيلسوف الرائد سقراط، الذي يعتبر الأب الروحي للفلاسفة اليونانيين جميعا. لم يؤلف سقراط أي كتاب، لكن إسهاماته الرائدة في دراسة الأخلاق والتربية انتقلت للأجيال اللاحقة عن طريق تلميذيه أفلاطون وزينوفون، كما خلد ذكره مؤلف المسرح الكوميدي الشهير أرسطوفانيس.
يذكر التاريخ محاكمة سقراط الجائرة وتوجيه تهمتين له، إحداهما إفساده عقول الشباب، والثانية الزندقة وعدم إيمانه بالآلهة الوثنية التي كان يعبدها الإغريق في ذلك العصر، فأدين وحكم عليه بالإعدام. اشتهرت محاكمة سقراط في التاريخ، وضرب فيها المثل.
يقال إن سقراط رفض أن يرشي مريدوه وتلامذته الحراس ليتيحوا له الهرب، إيمانا منه أن الفيلسوف يجب ألا يخاف الموت. تم إعدام سقراط بإجباره على تجرع كأس السم، وأرغمه الجلاد على المشي حتى تخدرت ساقاه وعجز عن الوقوف. نخزه الجلاد في ساقه، فلم يشعر بشيء. مات سقراط موتا بطيئا وقد غطى وجهه تماما، ربما ليحجب عن نظره صورة أولئك الذين قتلوه دون ذنب. يروى أنه بالرغم من أن تلميذه النجيب أفلاطون لم يحضر إعدامه، إلا أنه كتب عقب وفاة معلمه العزيز سقراط قائلا: "كل الفلسفة تمرين على الموت".
الضحية الثانية بين ضحايا الاستبداد هي أفلاطون. ألف أفلاطون عديدا من الكتب في الحقبة الكلاسيكية، وأسس "الأكاديمية"، التي تعلم فيها أرسطو الفلسفة والعلوم والمنطق. شغف أفلاطون بالسفر منذ مطلع شبابه، فلم يعد إلى أثينا إلا وقد بلغ 40 سنة. في مطلع حياته، لم يمارس أفلاطون السياسة بشكل مباشر، وإن كان يدعو إلى جعل الفلاسفة ملوكا، لأنهم قادرون على قيادة العالم وتغييره إلى الخير.
خلال رحلاته، انخرط أفلاطون في السياسة في "سيراكيوز"، التي كان يحكمها ديونيسيوس الكبير. هناك، تأثر به صهر ديونيسيوس، المدعو ديون، لكن الحاكم المستبد ديونيسيوس استاء من أفكار أفلاطون وخشي من خطرها على المجتمع، فأمر ببيع أفلاطون في سوق النخاسة. لم ينقذه من ذلك المصير التعس سوى أن اشتراه شخص ميسور الحال ليعتقه تقديرا منه لمكانته الفكرية.
بعد وفاة ديونيسيوس الكبير، دعاه تلميذه السابق ديون للعودة إلى "سيراكيوز" وتعليم ديونيسيوس الصغير الذي استلم زمام الحكم. عاد أفلاطون ليقيم في تلك المدينة، لكن ـ لسوء حظه ـ أصدر الحاكم قرارا بنفي ديون، فانحسرت مكانة أفلاطون في بلاطه ورغب بالرحيل. لم يأذن الحاكم الفتي لأفلاطون بالرحيل، بل فرض عليه الإقامة الجبرية. بالتالي، مات أفلاطون مقهورا في سريره عن عمر تجاوز 81 سنة بينما كانت صبية تعزف له الناي. هكذا، رحل أفلاطون عن الدنيا دون أن يهنأ في آخر سنوات عمره بالحرية التي حلم بها وكافح من أجلها طويلا.
الفيلسوف الإغريقي الثالث الذي سنروي قصة موته هو أرسطو. تبحر أرسطو في عديد من العلوم والآداب والفنون، وكان أول من نظَّر للمسرح الإغريقي في كتابه "فن الشعر"، وترك ذخرا من الكتابات الفلسفية التي تدرَّس حتى الآن.
هذا الفيلسوف والعالم واسع الاطلاع، عميق المعرفة، لاقى من الظلم الشيء الكثير، واتهمه بعض رجال الدين بالزندقة والإساءة للدين، فاضطر إلى الفرار من أثينا واللجوء إلى ملاذ آمن في أملاك والدته. قال أرسطو بعد نجاته من الموت في تلميح إلى إعدام سقراط الظالم: "لن أسمح للأثينيين أن يرتكبوا الخطيئة نفسها مرتين ضد الفلسفة". هكذا، قضى أواخر سني حياته لاجئا، منفيا، محروما من الاحتكاك بالمجتمع الذي كرس حياته وفكره لخدمته.
ننتقل زمنيا من عصر الإغريق إلى عصر الرومان، فنجد قصة مقتل الفيلسوفة هيباتيا، عالمة الفلك وعبقرية الرياضيات، التي أجادت التعليم ونشر أفكارها العلمية في حركة تنوير جادة، لكنها تعرضت إلى الاغتيال في شوارع الإسكندرية من قبل حشد من الرعاع المتعصبين دينيا بدوافع يجمع المؤرخون على كونها نتيجة تحريض سياسي خفي ضدها وضد أفكارها التحررية.
كانت هيباتيا شابة ذات حسن فائق، وحضور أخاذ، تتمتع بموهبة فذة في الخطابة والتأثير على الجماهير، بحيث نالت شهرة واسعة. لذلك، تم التخطيط لاغتيالها بشكل بشع وشديد العنف نفذه متطرفون مسيحيون في شوارع الإسكندرية. عرى الغوغاء الفيلسوفة هيباتيا من ثيابها، رجموها بالحجارة، مزقوا أوصالها وجروا أشلاءها مقطعة عبر الشوارع إلى خارج المدينة دون أن يوقفهم عن ارتكاب جريمتهم النكراء أحد، أو يتعرضوا للمحاسبة جواء ما اقترفوا، أو تحدد هوياتهم من قبل الطبقة السياسية الحاكمة آنذاك، التي غضت الطرف عنهم وعن تلك الجريمة الشنعاء تماما.
أنتج فيلم سينمائي جيد عن مصرع هيباتيا تحت عنوان (Agora 2009) أخرجه أليخاندرو أمينابار ولعبت بطولته راشيل وايز، ننصح بمشاهدته.
يشكل مصرع الحلاج أمثولة رهيبة عن الاستبداد. كان الحسين بن منصور الحلاج أحد كبار الفلاسفة والأدباء الذين اضطهدوا دون ذنب، فحوكموا وأعدموا بصورة مرعبة. أسيء تفسير المقولات الصوفية التي نطق بها الحلاج نتيجة نزعته الصوفية، فاتهم بالإلحاد وادعاء الربوبية، واعتقل خلال عهد وزارة علي بن عيسى، الذي أوصل خبره إلى الخليفة العباسي المقتدر بالله، فأمر بمحاكمته وسجنه في داره. لكن عندما لوحظ تأثيره على بعض أتباعه، الذين أصغوا إليه وقاموا بترفيهه، أمر الخليفة بإعدامه صلبا.
هكذا، تم بتر يدي ورجلي الحلاج وهو حي يرزق، وأحرق جسده بالنار، ثم علق رأسه المقطوع على عمود. كتب الشاعر المصري صلاح عبد الصبور مسرحية شعرية رائعة عن فيلسوف الصوفية الشهيد أسماها "مأساة الحلاج"، وهي تعتبر من أروع التراجيديات المسرحية العربية.
آخر أمثولة نود ذكرها عن ميتات الفلاسفة هو مصرع الجاحظ، صاحب كتاب "البخلاء". ولد الجاحظ في البصرة خلال العهد العباسي، وعاش فقيرا معدما، دميما جاحظ العينين، لكنه اشتهر ببلاغته وعلمه الواسع، فضلا عن ميله إلى الهزل والتهكم. أتقن

10 مايو 2020 (الحرة)
الجمعة 2020-05-15
  18:10:04
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

منح تصريح أولي لأول تطبيق دفع إلكتروني في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

جولة تفقدية لأعضاء مجلس إدارة شركة مشتى الحلو للسياحة حول تقدم أعمال الصيانة في المنتجع.. قحف يكشف الافتتاح بعد شهر ونصف الشهر وهذه أسباب التأخر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2022
Powered by Ten-neT.biz ©