(Fri - 30 Jul 2021 | 15:40:49)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

منح في الجامعات المصرية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

أسئلة مشروعة يطرحها صحفي بارز ( متقاعد مبكراً) في ملف الطاقات البديلة تنتظر جواب اولي العلم والأمر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   أسئلة مشروعة يطرحها صحفي بارز ( متقاعد مبكراً) في ملف الطاقات البديلة تنتظر جواب اولي العلم والأمر   ::::   قرار بتكليف سمير كوسان عضوا في غرفة تجارة حلب   ::::   الرياح تهدد غابات القصير في حمص.. والمحافظ يؤكد لسيريانديز : الجميع مستنفر   ::::   معاناة أهالي الحسكة مستمرة جراء قطع المياه لليوم 37   ::::   الذهب يرتفع في السوق المحلية 6 آلاف ليرة   ::::   دورة تدريبية حول (نُظم انتاج وصحة الأبل وتصنيع مشتقات حليبها) في اكساد   ::::   كوادر النفط تصلح بئر (شريفة 6) للغاز ليوضع في الإنتاج   ::::   افتتاح صالة الخدمات الإعلانية في المؤسسة العربية للإعلان   ::::   منح في الجامعات المصرية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا   ::::   (لقاح سبوتنيك) ضمن جلسة مشتركة (سورية- روسية).. حسابا: تقصي الآثار الجانبية.   ::::   تكنولوجيا المعلومات والأنظمة الذكية… في ثاني أيام مؤتمر الباحثين السوريين المغتربين   ::::   السورية للحبوب تطمئن.. لاخوف على احتياجات آلية توزيع الخبز الجديدة   ::::   أجنحة الشام للطيران الناقل الرسمي للطياريين المشاركين في مهرجان الطيران الشراعي الأول في سورية   ::::   اعتباراً من اليوم الشاحنات والبرادات السورية تدخل الأردن باتجاه دول الخليج من دون المبادلة مع سيارات أردنية   ::::   منصة الغابات ومراقبة الحرائق تحذر من انتشار الحرائق خلال الأيام الخمسة القادمة   ::::   تعاون روسي سوري في مشفيي تشرين العسكري والأسد الجامعي   ::::   مجلس الوزراء: برامج عمل لتنفيذ مضامين خطاب القسم للرئيس الأسد.. وإيجاد الحلول للمصاعب الاقتصادية والمعيشية التي فرضتها الحرب   ::::   إنجاز 70 بالمئة من مشروع صيانة المسرب الشرقي لأتوتستراد درعا-دمشق   ::::   6 سيارات جوالة في دمشق لبيع المياه المعدنية.. ونجم: متوافرة في صالات السورية للتجارة   ::::   وزير النفط في مصفاة بانياس بعد إعادة إحدى العنفات المتوقفة إلى العمل 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
ليلة السقوط في بردى
كتب: مجد عبيسي
ليلة أمس لم تكن ليلة عادية إطلاقاً، فقد كنت بين الوعي واللاوعي، أتأرجح على شفير بردى!!
لا، ليس كما خطر في بالكم، لست ثملاً، وإنما كنت أتمايل مع نوازع في رأسي بين القفز واللاقفز، على حافة الحقيقة!
رغم أن الليلة كانت حارة رطبة، إلا أن صديقاً حميماً أصر على أشواقه، والتجول في شوارع دمشق الفارغة إلا من المشتاقين أمثالي والمطرودين من منازلهم!
أصر الصديق أن نتجالس في مكان عام ونحتسي مشروباً فاخراً، طبعاً طلب ما طلب، وطلبت بدوري مشروبي الفاخر الفاره الذي ما فتئتُ أكافئ نفسي به كلما جلست في مكان محترم "سحلب".
بدأنا الحديث بالذكريات، وانتهينا بآلام الجماهير، كان صديقي معتدلاً في حديثه، كونه من الطبقة الثرية، بينما كنت محتداً أدافع وأدافع، عن المواطن المعدم تارة، وعن التاجر الرازح تحت العقوبات والخسائر وتحكم الحيتان به تارة أخرى، وعن الأرباح الهزيلة ورؤوس الأموال الجبانة.. لأراه يضحك من طرف فمه كلما تلقى مني كلمة من هذا القبيل!
سألته عن سر ذلك، فعاجلني بسؤال أربكني.. عن دخلي الشهري.
قلت له يا ولدي، أ لم تتعلم أن لا تسأل امرأة عن عمرها، أو موظفاً عن دخله، ففي الحالتين أنت تفتق الأوجاع.
هز الرأس وقال: إذاً، دعنا من دخلك، سأخبرك عن دخلي، أنا محاسب تكاليف محترم، في مستودع جملة صغير للمواد الغذائية في ريف دمشق، ورغم أن المستودع غير محترم إلا أني أتقاضى مليون ليرة شهرياً.
طبعاً أخذت رشفة من سحلبي كي لا تظهر على وجهي أي من علامات الذهول، فيترجمها صديقي حسداً.. ولكن الرشفة علقت في حلقي وأبت أن تنزل بسلاسة، وكأنها رجل كسيح ينزل جبلاً على يديه!!
قال هذه العبارة وصمت.. فابتلعتها وسألت: مبارك لك في رزقك، ولكن أنت شريك؟ أم موظف؟
قال: موظف لدى تاجر الجملة هذا، سألت: وكم عدد الزبائن التي يتعامل معها هذا التاجر؟
أجاب: أصحاب محال المنطقة الريفية التي نحن فيها ليس إلا..
سألت: وهل يستطيع هذا التاجر تعويض مرتبك رغم عقوبات سيزر، وغلاء المعيشة والأثر الرجعي الكارثي لتوتر سعر الصرف؟
ضحك المأفون وقال: كل هذه المعوقات هي في أذهانكم فقط، فأرباح هذا التاجر تتجاوز 5 ملايين ليرة..
ذهلت وقلت: في الشهر الواحد 5 ملايين ليرة أرباح؟
فضحك وقال: بل في اليوم الواحد يا باشا.. وأنا أخرج هذه الأرباح يومياً على برنامج المحاسبة.
فسألت: وكم يدفع ضرائب ومالية والذي منه؟
قال: صفر، دائماً ينتهي موضوع التكليف المالي للمستودع "بشوال" سكر وتنكة سمنة و200 ألف ورقة لموظف المالية.
قلت: ولكن هذه الأرباح فلكية، لتاجر يعتبر حلقة وسيطة، فما بال صاحب المصنع والمستورد و.. و
قال: إنسى، هذا عصر تحصيل الثروات للبعض والحضيض للبعض الآخر.. لقد تأخرت ويجب أن أذهب..
ذهب صديقي، وذهبت أتمشى على ضفة بردى، أتأمل كذبة ارتفاع الأسعار يومياً بحجة تعويض الخسائر، وأنا أنظر إلى القاذورات العائمة في بردى ونفسي تسول لي أفكاراً سوداء بالسقوط فيه، إذاً فلقد أصبح رفع الأسعار عادة مجتمعية ساقطة إذا ليس إلا!!... وغياب المعنيين بنا عن الاعتناء بنا..
نظرت إلى أسفل فسقط عقلي مع سقوط جميع القيم في هذا المجتمع، لكنه بقي متشبثاً بشريان الضمير في قحف رأسي.. وجسدي بقي متسمراً في مكانه بعد أن رأى جثة كلب عائمة!
الجمعة 2020-09-18
  15:46:18
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

افتتاح صالة الخدمات الإعلانية في المؤسسة العربية للإعلان

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام للطيران الناقل الرسمي للطياريين المشاركين في مهرجان الطيران الشراعي الأول في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©