(Sun - 24 Oct 2021 | 01:37:29)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

150 وسيلة نقل عامة بدمشق لم تخدم خطوطها و المحافظة تحرمها من المخصصات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

ماذا قرر الفريق الحكومي المعني بالتصدي للوباء ؟

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

لجنة الطوارئ في محافظة طرطوس تقرر إغلاق صالات التعازي والأفراح لأسبوعين.. وتخفيض نسب الاشغال في المنشآت السياحية 50 بالمئة

 ::::   ماذا قرر الفريق الحكومي المعني بالتصدي للوباء ؟   ::::   الوزير يبشر برفع قريب للغاز المنزلي والصناعي .. ولا بد من مغازلة المواطن !   ::::   إخماد حريق في أحد محال تصليح السيارات بالقابون   ::::   2146 طالبا وطالبة تقدموا إلى امتحان الهندسة المعمارية الموحد   ::::   150 وسيلة نقل عامة بدمشق لم تخدم خطوطها و المحافظة تحرمها من المخصصات   ::::   شيزوفرينيا القرارات الحكومية مستمر .. قانون يدعم الصناعة وقرار يهينها امام الاستيراد!!   ::::   الكهرباء تتخذ إجراءات لمواجهة ارتفاع الأحمال هذا الشتاء   ::::   وزير الصحة يبرر أسباب عدم توفر أصناف الأدوية والمستلزمات الطية   ::::   وزير الإعلام: تشكيل لجنة رقابية مشتركة لتقييم الأعمال الدرامية تضم منتجين   ::::   رقابة دمشق تنشط في ضبط الفعاليات المخالفه   ::::   اطلاق معرض ميديا اكسبو.. بتغطية اعلامية صاخبة   ::::   تسجيل 32 ألف مركبة جديدة هذا العام.. والإيرادت تتخطى الـ 100 مليار ليرة   ::::   وزير الكهرباء: القانون رقم 23يهدف الى الحد من استهلاك الوقود والكهرباء   ::::   حاكم المركزي: تعديل القرار 1070 لتنفيذ رقابة سابقة على مصادر التمويل   ::::   سورية الدولي الإسلامي أول بنك يصدر بطاقات الائتمان الإسلامية Credit Card   ::::   مطالب بتعديل قانون العقود وتثبيت العقود السنوية   ::::   ارتقاء 14 شهيداً في تفجير إرهابي بحافلة مبيت عسكري عند جسر الرئيس بدمشق   ::::   عضو مجلس شعب تننقد أداء وزارة التعليم العالي.. «عدم قدرتها على تأمين الجرعات الكيمائية في مشفى البيروني ..والعجز عن إصدار مسابقة هيئة تدريسية واضحة المعالم».. والمزيد.. ؟!!   ::::   الوزير عمرو سالم يصادق على نتائج انتخاب المكتب التنفيذي الجديد لغرفة تجارة دمشق 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
نايا تصعد إلى السماء بثياب المدرسة.. إنهم يقتلون الملائكة!!

سيريانديز- رولا سالم

أريد أن أذهب إلى المنزل لأخبر والدتي بأن معلمة الصف أعطتنا برنامج الامتحان فأنا من المتفوقين وأتوق للعطلة بشغف لأسافر مع عائلتي إلى قريتنا.. هناك جدتي بانتظاري..  بهذه الكلمات البريئة التي تحمل حاضر الطفولة أخبرت نايا ذات الثمانية أعوام المرأة التي تجلس أمام دكانها كل يوم تنتظر خروج أطفال المدرسة لتبدأ معهم رحلة الصراخ والضحك فيما يبتاعونه منها من أطعمتهم المفضلة.

 نظرت إلي في هذا الصباح بعيون دامعة, يتضح شحوب وجهها الذي لم يذق النوم وقالت: كانت أول من خرج من المدرسة تلف بين أصابعها الصغيرتين جدائل شعرها الطويل فرحة بقطعة الحلوى التي ابتاعتها من عندي , تحمل حقيبتها خلف طهرها وتقفز كفراشة الحقول لم أدرك بأن لأحد الاستطاعة بأن يخرق تلك الابتسامة, صمتت قليلاً وتابعت: ودعتها بابتسامة وقلت لها بلغي والدتك تحياتي يا نايا لا تنسي بأن تقولي لها هذا وغداً أراك أمام المدرسة.

 نظرت إليَ بخجل الأطفال وقالت سأخبرها بهذا فهي بانتظاري أمام المنزل, لم تكن نايا تعلم بأن خروجها المسرع لملاقاة والدتها التي كانت بانتظارها سيسرقه انتظاراً آخر انتظار لا يشبه انتظار الأم ولا لهفتها, انتظار ينهي عبق الطفولة و يشوه ملامح الحياة من أناس أعطوا الحق لأنفسهم بأن يضعوا للحياة حد و أن يكون الموت يمر عبر بواباتهم الملطخة بدماء الأطفال قبل الكبار.

خرجت نايا من مدرستها فرحة بقرب انتهاء العام الدراسي يرتسم في رأسها الصغير ألف حكاية وقصة ستقولهم لوالدتها هي تعلم أنها بانتظارها, وعند وصولها إلى مشارف منزلها ركضت باتجاه والدتها ولكن كانت قذائف الحقد أسرع إلى جسدها الصغير, حقدهم اغتال البراءة التي كانت عنوان حياتها لتسقط الطفلة أمام أعين والدتها واضعة نهاية لحياتها, قذائف لا تعرف طريقها يعميها حقد أسود من مطلقيها, تحصد أرواح بريئة يكون النصيب الأكبر منها الطفولة.

أغمضت نايا عيناها إلى الأبد ليسيل دمها النقي ويكون شاهد على أبشع جريمة تقترف في حق الطفولة, لم تستطع إخبارها بأن برنامج الامتحان في حقيبتها ولم توصل تحيات المرأة إليها, لم تخلع عنها رداء طفولتها, لأنها لم تكن بموعد مع الموت, نايا ستسأل الله عندما تقابله, أصحيح بدمائنا يدخلون الجنة؟ أصحيح بنبينا محمد يستشهدون ويحجون إليه وعندما يعودون يذبحون؟ أصحيح ببراءتنا سيحل دينك في الأرض؟ سيجيبها الله: هذه جنتك وجنة من سبقوك وهذه النار التي وعدتهم بها, والله لا يخلف الميعاد.

نايا .. استشهدت أمس وهي عائدة من مدرسة الشهيد ميخائيل سمعان في قطنا

syriandays
الإثنين 2016-04-26
  09:26:08
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
ageep
Maysam | 12:03:15 , 2016/04/26 | syria
رائعة جدا سلمت يداكي...والله يرحمها وانشالله حدا يوصلو هالكلام البرئ بحق هالطفلة
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزير الإعلام: تشكيل لجنة رقابية مشتركة لتقييم الأعمال الدرامية تضم منتجين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

السياحة: 116 مطعماً وفندقاً في الخدمة منذ بداية العام.. و«ريف دمشق» في المقدمة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©