(Thu - 24 Jun 2021 | 08:12:04)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

مديرية صحة حمص تكتشف أدوية وسيرومات منتهية الصلاحية في مستودعاتها.. الاتاسي لسيريانديز: ستتم ملاحقة و معاقبة كل من تثبت إدانته

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

مرسوم بتعيين الدكتور عبد الحميد خليل عميداً للمعهد الوطني للإدارة ( إينا)

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

مرسوم بتعيين الدكتور عبد الحميد خليل عميداً للمعهد الوطني للإدارة ( أينا) خلفاً للدكتور اسامة الفراج.. والدكتور خليل عضو الهيئة التدريسية في المعهد العالي لإدارة الاعمال هبا

 ::::   مرسوم بتعيين الدكتور عبد الحميد خليل عميداً للمعهد الوطني للإدارة ( إينا)   ::::   إنقاذ قاطر بحري سوري من خطر الغرق   ::::   مدير زراعة ريف دمشق: نتخذ كافة الإجراءات الرادعة والصارمة لمنع سقاية المزروعات بمياه الصرف الصحي   ::::   وزيرا النفط والكهرباء في الأردن.. بحث خط الغاز العربي و الربط الكهربائي   ::::   35 مليار ليرة قيمة المساعدات الانسانية لـ 3 ملايين مواطناً خلال رمضان   ::::   بنك سورية الدولي الإسلامي يعقد هيئته العامة ويقر تدوير الأرباح   ::::   الاتصالات تطلق مركزين إلكترونيين جديدين لخدمة المواطن في القنيطرة وطرطوس   ::::   التأمين الصحي للمتقاعدين... أما آن الأوان؟   ::::   هيئة الاستثمار تتابع اجتماعات الادلة الإجرائية   ::::   هيئة الضرائب والرسوم تخرج عن صمتها لتوضح... المقصود بالنكول الموجب لضريبة البيوع العقارية طلب إلغاء البيع بعد توثيقه وتسجيله لدى الدوائر المالية   ::::   مشروع قانون لإحداث صندوق دعم استخدام الطاقات المتجددة   ::::   جديد طلبات وزارة المالية.. تنافي المنطق والقانون ..! يوسف لسيريانديز: ماذا ؟!   ::::   مدرب محلي خلفاً لمعلول.. كردغلي يحصر الخيارات إلى 3   ::::   مباحثات سورية روسية لتوسيع مجالات التعاون المشترك ومتابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة   ::::   حول محصول القمح.. مدير مؤسسة الحبوب لـ /سيريانديز/: الذروة تنتهي في 15 تموز   ::::   وأصبح للنكول عن المبيع العقاري (ضريبة)   ::::   التوقيع على محضر اجتماعات الجانبين السوري والعراقي.. وزير الصناعة: تأسيس نقطة ارتكاز للتعاون الصناعي بين البلدين   ::::   الوزير مرتيني من طرطوس: نستبشر بموسم سياحي جيد 
http://www.
أرشيف ثقافة ومنوعات الرئيسية » ثقافة ومنوعات
مسرحيون بلا حدود !
مسرحيون بلا حدود !

سامر محمد اسماعيل 

ماذا بعد أيها المسرح هل التهمكَ التلفزيونيون دفعةً واحدةً؟ أولئك الذين يستشهدون بكَ في مقابلاتهم ويتزينون بمجدكَ الغابر، دون حتى أن يخطر ببالهم أن يعودوكَ على منصاتكَ العالية؟ أولئكَ هم المنافقون. لا هاجس لهم ولا همّ سوى التبجح بملكوتكَ والتغني بشهدائكَ، ثم التملص حتى من متابعة عروضك. 
سنوات طويلة وأنتَ تضيق ذرعاً بالعتمة والرطوبة و ضيق ذات اليد، سنوات وأنتَ تتسول الحب والرأفة من ثريد الموازنات وفتات موائد اللئام، سنوات وأنتَ تحيا فقيراً أيها المسرح، تنام في الحانات القديمة وأنتَ توزع الأدوار على فئتك القليلة الناجية من طغيان النجوم وعرب الفيديو كليب، ترفع خشبتكَ في وجه الظلام، تصرخ في وجه (سعيد الغبرا) ومن والاه من حكّام الباب العالي، ترفض فرمانات السلاطين وتمضي في عواصف المواسم باسلاً فقيراً عفيف النفس واليد واللسان.
وزعت الفرح على المستضعفين وقاسمتنا مطارحكَ النادرة، وكذلك فعل عشاقكَ الميامين حين في سنوات الحرب لم يتركوك وحدكَ، فتركُكَ يا صديقي في الساعة الثامنة من الحرب، هو قبولنا بانهيار المدينة فوق رؤوس أصحابها، فكلانا يعرف أن المدينة ليست دكاناً ولا مجمّعاً تجارياً أو حدائق وأسواق وملاهي أرضٍ سعيدة وحسب، بل هي قبل هذه وتلك مسارح وصالات سينما ونوادٍ سياسية واجتماعية وصحف ومجلات ثقافية.
مسرحيون بلا حدود كانوا إلى جانبكَ يا أبي المسرح، يتوازعون رغيفكَ اليابس الشريف، وينتصرون لما كتبه الآباء دون قتل أو ضغينة، رغيفكَ كان هو جسدكَ الطاهر البريء من مواسم الدراما الرمضانية، وبلا ادعاء أو وقوف أمام الكاميرات ساروا الجُلجلة، وأطعموا جياع فن وذوق، لا جياع بطون وأجهزة هضمية. 
مسرحيون بلا حدود لأنهم وقفوا على الخشبة حين تنكّر يهوذات التلفزيون لها، وباعوها بثلاثين من فضّة الشهرة، مسرحيون بلا حدود لأن صوت الهاجس الثقافي التنويري  كان لديهم أعلى من صوت ديك الدراما وولائمه المترعة يومياً في ساحات الوغى التلفزيوني والبطولات الفارغة من كل معنى، سوى تلميع صور التافهين وتمجيد البشاعة ووجوه السيليكون وشفاه البوتوكس.
الآن لا أكتب رثاءً ولا أدبّج مديحاً ولا أسوق هجاءً لخونتكَ الذين شربوا نفطاً فنسوا مذاق لبنكَ البلديّ، لا أبداً، بل أريد أن ألقي رملاً ملوناً على وجوه عشاقكَ الذين اليوم هم وكل يوم ينفخون من أرواحهم وأعصابهم وأعمارهم كي تبقى أبوابكَ مشرعة لجمهوركَ، ذلك القليل الهائل الذي وقف في وجه جماهير يومي الجمعة والأحد. مسرح لا وعظ فيه ولا تعالي ولا تقديس، مسرح يدافع عن الفقراء ومهيضي الجناح في وجه البهتان الذي بات يمشي في الشوارع مختالاً فخورا.
سامر محمد إسماعيل
مقال منشور سابقاً
 بمجدكَ الغابر، دون حتى أن يخطر ببالهم أن يعودوكَ على
سامر محمد إسماعيل مقال منشور سابقاً
السبت 2021-03-27
  10:15:36
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

بلال مديرا للانتاج. محمد مديراً للمركز الاذاعي والتلفزيوني في اللاذقية.. وحسن مديرا لمركز طرطوس

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

الوزير مرتيني من طرطوس: نستبشر بموسم سياحي جيد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©