(Sun - 21 Jul 2019 | 06:04:57)   آخر تحديث
http://www.
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

محافظة دمشق ترفع أسعار خدمات الحلاقة والكوي أكثر من 100 بالمئة … قص الشعر الرجالي ألف ليرة والنسائي الطويل 3 آلاف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

(21 تلميذاً) حصلوا على العلامة التامة في التعليم الأساسي ونسبة النجاح 67.38 بالمئة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   محافظة دمشق ترفع أسعار خدمات الحلاقة والكوي أكثر من 100 بالمئة … قص الشعر الرجالي ألف ليرة والنسائي الطويل 3 آلاف   ::::   /التجارة الخارجية/: مزاد علني لبيع 145 سيارة في دمشق   ::::   برسم محافظة دمشق ؟!!.... ماذا بعد التوصية ؟   ::::   (21 تلميذاً) حصلوا على العلامة التامة في التعليم الأساسي ونسبة النجاح 67.38 بالمئة   ::::   انطلاق فعاليات مهرجان /الشام بتجمعنا/.. الوزير مرتيني: تظاهرة سياحية وترفيهية مهمة تجمع السوريين   ::::   خميس من شركة تاميكو: الحكومة تولي اهتماماً متزايداً للنهوض بالصناعات الدوائية   ::::   قرار بإلزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفة   ::::   التجارة الداخلية ترفع سعر اسطوانة الغاز الصناعي.. هل هناك جنون أسعار يلوح في الأفق؟!!   ::::   آن أوان عودة رؤوس الأموال الوطنية.. فريق غرف التجارة السورية يضع استراتيجية لإقناع رجال الأعمال المهاجرين بالعودة   ::::   إتلاف 800 كغ لحوم فاسدة تدخل في صناعة المرتديلا   ::::   22 شركة نسيج في معرض دمشق الدولي   ::::   22 شركة نسيج في معرض دمشق الدولي   ::::   مليار ومئة مليون ليرة قيمة التدخل الإيجابي للسورية للتجارة في طرطوس خلال 6 أشهر   ::::   مؤسسة الحبوب: استمرار عملية تسويق القمح في 39 مركزا وتسديد أثمانها للفلاحين   ::::   خطوط إنتاج وتجهيزات صناعية متطورة في معرض بروديكس   ::::   تركيب 9 آلاف خط هاتفي و11 ألف بوابة انترنت في حمص خلال 6 أشهر   ::::   التعليم العالي تعدل أحكام وقواعد الإعارة والإجازة الخاصة بلا راتب لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات   ::::   لجنة للتحقق من توافر اشتراطات السلامة من الحرائق وعوامل الإنقاذ في برج دمشق 
http://www.
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
لمن؟

معد عيسى

لاحديث يعلو على حديث البنزين رغم كل المعطيات التي أصبحت معروفة للجميع ولكن رغم كل ذلك مازال البعض يتجاهل العقوبات ويتجاهل انقطاع التوريدات .
ألأمر لا يحتاج إلى تبريرات ، فلا الحكومة قصرت ولا وزارة النفط قصرت والأمر يحتاج الى تعاون الجميع والمواطنين بالدرجة الأولى للخروج من الأزمة ، 
والمنطق يقول لتجاوز الأزمة لا بد من زيادة الكميات بشكل كبير ولمدة تتجاوز ضعف مدة الاختناق ، ولكن هذا الأمر في ظل صعوبة تأمين المادة هو انتحار ويلتقى مع منطق دول الحصار ، فزيادة الكميات يعني استنزاف المخازين وهذا ما أدركته وزارة النفط من اللحظة الأولى وعملت لتفاديه من خلال البطاقة الذكية التي لولاها لكان هناك مشاجرات على محطات الوقود .
الأزمة مفتعلة من قبل بعض أصحاب المصالح ويلاقيهم في ذلك بعض أصحاب محطات الوقود المستفيد الأول من الاختناقات ،حيث تحت ضغط الأزمة يتم التلاعب بالعدادات ويتم مزج البنزين بالمياه والزيوت المحروقة وفي المحصلة يدفع المواطن ضريبة كل ما يحصل .
الرهان الوحيد هو وعي المواطن ،من خلال ترشيد الاستهلاك أولا، وعدم المساهمة في زيادة الطوابير أمام محطات الوقود ، فالسيارة ما دون 1600 سي سي تكفيها الـ20 لتر لمدة أسبوع فما المبرر للنزول كل يومين الى محطة الوقود ؟ 
الموضوع غاية في الأهمية ويحتاج لتعاون الجميع ومن يساهم في الأزمة يلتقي في الهدف من حيث لا يدري مع أعداء الخارج والهجوم على الجهات المعنية ليس الا مضيعة للوقت ، فالحكومة ليس من مصلحتها إثارة أي أزمة وتقدم كل ما تستطيع ووزارة النفط قدمت كل ماتستطيع وأدارت موضوع المشتقات بكفاءة عالية من خلال تطبيق البطاقة الذكية التي من خلالها أدارت بدقة الكميات المتوفرة والمخازين والتي يُمكن من خلالها زيادة مخصصات المواطنين وتخفيضها حسب المخازين التوريدات .
البطاقة مررت الأزمة بشكل سلس ودون نقص وساوت بين الجميع في الحصول المخصصات وأوصلت الدعم الى الشريحة المستحقة وهذا أزعج المتضررين من تطبيق البطاقة ، فالمتضرر هو الشخص الذي يستهلك أكثر من المخصصات المحددة وتضرر من تطبيق البطاقة .
لنكن مرة وأحده مثل الآخرين ونقدم صورة للغير ، ففى اليابان عندما وقع حادث فوكو شيما تفاجأ المعنيون أن البلدة التي تحتاج لمئة وجبة زاد فيها عدد الوجبات عشرين وجبة لان أصحابها تخلو عنها لبلدة أخرى ، فمن لديه مشوار قريب فالذي يمنعه أن يذهب مشيا ويرشد الاستهلاك ؟ ومالذي يمنع زملاء في العمل متجاورين بالسكن من استخدام سيارة واحدة ؟ .
مياه الحياة قطعوها عن دمشق ولم تمت دمشق لأن الناس اقتسمت المتوفر ، فهل نخنق أنفسا بالبنزين ؟

الأربعاء 2019-04-10
  17:29:58
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

مقال غاضب لعضو قيادة البعث...دخل الله يحذر :بلغ السيل الزبى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

انطلاق فعاليات مهرجان /الشام بتجمعنا/.. الوزير مرتيني: تظاهرة سياحية وترفيهية مهمة تجمع السوريين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©