(Thu - 18 Sep 2014 | 13:41:14)   آخر تحديث
http://www.
http://www.thawraonline.sy/
البحث في الموقع
أخبار اليوم

كهرباء ريف دمشق: مواصلة اعمال الصيانة والتجهيزات في العديد من المناطق رغم الخطورة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   31ر184 ليرة للمصارف و07ر185 لمؤسسات الصرافة.. توقعات بانخفاض حاد للأخضر   ::::   زجاج دمشق.. إنتاج 3200 طن من الزجاج المحجر بقيمة 190 مليون ليرة   ::::   مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع02ر0 نقطة   ::::   محافظة دمشق ترفع قيم رسوم إشغال الأكشاك ومراكز الخضار   ::::   المركزي يوجّه المصارف للالتزام بمتطلبات الحيطة والحذر بخصوص اعتماد أي وثائق   ::::   مجلس النقد والتسليف يسمح لجميع المصارف العاملة تصنيف الديون الممنوحة بصيغة تسهيلات خصم السندات   ::::   الاقتصاد تقترح تشديد عقوبة مخالفي تعليمات ترشيد الاستيراد إلى 75 ألف ليرة   ::::   محسن عبد الكريم مديراً عاماً لمؤسسة العمران   ::::   ليناسليمان لتسير أعمال شركة محروقات اللاذقية   ::::   وزارة الكهرباء: ترشيد المواطنين للكهرباء يوفر الوقود ويقلل ساعات التقنين   ::::   أولى طائراتها تصل مطار دمشق.. أجنحة الشام للطيران ستطير قريباً في الأجواء السورية والدولية   ::::   أسمدة حمص تبدأ تصدير 50 ألف طن فوسفاتي بـ 12 مليون يورو   ::::   تفاصيل قرار نسب تحديد أسعار الفائدة التي تدفعها المصارف المسموح لها قبول الودائع لأجل بالعملات الأجنبية   ::::   وزارة الاقتصاد: تسهيل إجراءات منح إجازات الاستيراد والموافقات اللازمة للاستيراد   ::::   الرئيس الأسد يصدر مرسومين حول مهام وزارة التنمية الإدارية وأهدافها.. وتعديل مادتين من القانون الناظم للجمعيات الفلاحية   ::::   السواح لمجلس إدارة اتحاد المصدرين: نفقاتنا على عاتقنا الشخصي وعملنا تطوعي   ::::   انحسار المتاجرة بالمساعدات الإغاثية لأسباب تتعلق بفرض عقوبات مشددة   ::::   الموارد المائية والشؤون الاجتماعية تبحثان تطوير العمل الإغاثي   ::::   تحول خطير في مفهوم الأمن القومي العربي   ::::   الدكتور مالك علي رئيساً للمكتب الاقتصادي في القيادة القطرية 
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
تحت"جسر الرئيس"أم "ضمن نفق المعارضة"...لأجل هؤلاء قررت أن"لا أنتحر"!!!
تحت"جسر الرئيس"أم "ضمن نفق المعارضة"...لأجل هؤلاء قررت أن"لا أنتحر"!!!
كتب أيمن قحف
لم أكن أعلم أن مشواري باتجاه النادي الرياضي الذي انقطعت عنه قرابة الشهر وذهبت إليه مساء أمس وأنا مستبشر ومتفائل،لم أكن أعلم أنه سيكون مشوار كآبة أوصلتني حد الاختناق والعودة قبيل وصولي لأختلي بنفسي محاولاً لملمة بعثرة نفسي ومشاعري ،محاولاً أن (لا أنتحر)فلدي عائلة ما تزال بحاجتي!
قادماً من ساحة الأمويين باتجاه مركز المدينة،تلوح في الأفق صورة تجمعات من البشر يسيرون باتجاه الساحة،اقتربت لأجد مئات الناس يسيرون فرادى أو مثنى وثلاث ورباع!!
أقترب من جسر الرئيس لأجد تجمعات بالمئات من الناس بعضها يقف في مكانه وعشرات يتبعثرون بمختلف الاتجاهات فوق وتحت الجسر...يميناً ويسارا!!
هل كانوا في مظاهرة معارضة أم مسيرة تأييد؟!
أنظر إلى مؤشر البنزين في سيارتي فأجده على وشك النفاذ،أنظر تحت الجسر فلا أجد أي باص أو ميكروباص!!!
الآن فهمت ما قصة التجمعات؟!
إنهم أبناء سورية،أنهوا دوامهم و مشاغلهم ويريدون العودة إلى بيوتهم في الريف المحيط بالعاصمة أو الأحياء الأخرى..
لا يريدون الكثير،ليس لديهم مطالب سياسية،لا يريدون الحرية والديمقراطية،لا يبحثون عن مناصب ،لا يريدون "سلة غذائية" ولا تعبيد الشوارع ولا وسائل ترفيه....
إنهم فقط يريدون الوصول إلى منازلهم!!!
بدأ الظلام يحل في العاصمة،ومخاطر التنقل ليلاً في الضواحي كبيرة حيث "طيور الظلام"لا يوفرون أحداً!
هناك نساء وحيدات وهناك أطفال،هناك عجائز شاء حظهم السيء أن يكونوا هنا هذا النهار...
لا وسائل نقل عامة-وغالباً بسبب عدم توفر الوقود-وسيارات الأجرة نادرة لنفس السبب أولاً وللخوف من التحرك في الظلام ثانياً.
حتى لو توفرت سيارة أجرة فهل يستطيع"زبون السيرفيس"أن يدفع ألف ليرة للوصول إلى بيته؟!!
أنظر في وجوه غلبها اليأس وصار حلمهم الوحيد هو الوصول إلى المنزل!!!
وقفت لدقائق أتأمل المشهد عن بعد،ليس معي وقود يكفي لأوصل البعض إلى منازلهم ولكنت فعلت،حزنت من عجزي،حزنت على بلدي وعلى الناس البسطاء هنا الذين ينزلون كل يوم إلى المدينة كي يكسبوا لقمة العيش،بعضهم من إيمانه بأن الناس يحتاجون لخدماته في مكان عمله ومن الإحساس بالمسؤولية،وبعضهم خوفاً من فقدان فرصة العمل..
قفلت راجعاً إلى حيث جلست وحيداً أشعر بعجز لم أجربه من قبل...
أقسم بالله أن لا أحد يمثل الشعب السوري أكثر من هؤلاء الصامتين الطيبين..
أنا على يقين أن كل من يتحدث باسم الشعب السوري لا يعرف هؤلاء ولا يفكر بهم ولا يعمل شيئاً لأجلهم..
أقسم بالله العظيم أن هذا الشعب الطيب الرائع ليس في باله معظم الأناشيد التي تنشد باسمه وهو يريد فقط مجرد الحياة بكرامة وأمان وبصورة مسالمة ،لا يهمه إن كانت تأت يمن "تحت جسر الرئيس"أم "ضمن نفق المعارضة"!..
هذا الشعب يستحق أن يختار وحده فقط من يقوده ومن يمثله، لكنه يموت في كل يوم ويتشرد ويعاني بصمت،بينما يجلس من يتحدثون باسمه في الفنادق الفخمة والقصور والمكاتب الفارهة لا ينقصهم شيء وبالتالي لا يمكنهم أبداً أن يحسوا بما يريد الشعب أبداً..
وأنا على يقين بأن لا أحد من "المدافعين"عن حقوق الشعب السوري انتظر حتى منتصف الليل عله يحظى بـ"توصيلة"!
بكل حال،قررت أن"لا أنتحر"...أريد أن أعيش لبعض الوقت لأقسمه بين عائلتي الصغيرة وعائلتي الكبيرة التي رأيتها بالأمس على قارعة الطريق..
والله على ما أقول شهيد..
سيريانديز
الثلاثاء 2013-03-19
  04:52:14
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
نظرة من ألماس
ِAmmar alyaseen | 04:32:41 , 2013/03/20 | damascus
لو تكلمت الدمعة لوصفت من شعرت به من كلام أتمنى من كل سوري قرائته ادامك الله
استاذ ايمن مادة رائعة وعميقة ومحزنة وقادمة من المستقبل
عبد الرحمن تيشوري | 04:29:18 , 2013/03/20 | سورية
فدوامة العنف التي عصفت بنا منذ منتصف آذار العام الماضي، لم تستثن أحداً منَّا، ولم تميز بين موال أو معارض، ولم تفرِّقْ بين رجل أو امرأة، بين عجوز طاعن في السنِّ أو طفل صغير، بين طالبة جامعية أو ربة منزل، بين عسكري أو موظف، بين إمام جامع أو راعي كنيسة. لقد دفعنا من دمنا وخيرة شبابنا وأبناء بلدنا الكثير خلال الشهور الثلاثة والعشرين الماضية، ومن مقدرات بلدنا وبناه التحتية وعمرانه، ما نحتاج إلى سنوات طويلة ومبالغ ضخمة لترميمه وصيانته وإعادة تأهيله. لقد أحرقت دوامة العنف كل شيء جميل في حياتنا، نحن الذين كنَّا محسودين على كل شيء في حياتنا وبلدنا، رغم نسبة الفقر والبطالة، والفساد العالية في بعض مفاصل مؤسساتنا ودوائرنا، وعلى الرغم من دخول أغلبيتنا المحدودة. فقد كنَّا سعداء وآمنين ومطمئنين، نستطيع الخروج من بيوتنا والعودة إليها بأي وقت، حتى لو كان بعد منتصف الليل بساعات، ويمكننا الحصول على المازوت والغاز والبنزين والخبز بكل الأوقات وبالسعر المدعوم، وكنَّا لا نعرف التقنين الكهربائي، أو في مياه الشرب إلا فيما ندر. وأما اليوم، فكل شيء بالقطارة، ولا نغادر بيوتنا بعد الثالثة عصراً، وصرنا ننام مع مغيب الشمس!!. كل ذلك يجعلنا نتشبث بالحوار الوطني الشامل، وندعو إليه، ونمارسه، لنصل بنهايته إلى صيغة وطنية ترضي جميع الأطراف المتحاورة، وتكون كفيلة بإخراج وطننا من محنته.
لاتعليق
nagham nassr | 08:08:20 , 2013/03/19 | damascus
لاتعليق فكلامك اكبرتعليق الله يحميك ياكبير
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   

تحول خطير في مفهوم الأمن القومي العربي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أولى طائراتها تصل مطار دمشق.. أجنحة الشام للطيران ستطير قريباً في الأجواء السورية والدولية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

متغيرة عليي ما عرفتك

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.sebcsyria.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2014
Powered by Ten-neT.biz ©