http://www.

تعزيزا للتبادل الثقافي السوري الهندي.. افتتاح الأيام الثقافة الهندية بدار الأسد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

ملتقى النحت على الرمل...أصابع من ذهب ترسم صوراً تخزنها الذاكرة وتألفها القلوب!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

إعلان نتائج مسابقة دمشق للرواية العربية وست روايات تتقاسم المراكز الأولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

مديرية منشورات الطفل في هيئة الكتاب تدعو الأطفال للمشاركة بقصصهم في سلسلة “أطفال مبدعون”

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

مسرحية حديقة الحيوان تكشف أمراض المجتمع الأمريكي على خشبة القباني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

5 أمراض تهدد الخليجيين بالموت!
البحث في الموقع
بورتريه

علاء الوسيم: فنان انجز الكثير خلال سنوات قليلة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

بمشاركة 8 فنانين افتتاح معرض دراسات سريعة في صالة آرت فورم بالسويداء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

 ::::   شاعر وشويعر وفيسبوكي   ::::   سوريا الوفية تكرم وفاء الموسيقار ملحم بركات   ::::   سيريانديز تلتقي محبوب العرب حازم شريف   ::::   أورشينا ترفض الزواج من سامر كابرو   ::::   «تعويذة»مجموعة قصصية للأديب غسان ونوس تتناول تداعيات الحرب الإرهابية على سورية   ::::   يزن السيد يكشف عن مشاكله الزوجية   ::::   نبالة الأدب   ::::   الفنان سوار الحسن يشارك في بطولة مسلسل سنة أولى زواج ويكشف عن جديده   ::::   الفنان فراس الحلبي يخطف سوزان نجم الدين في مسلسل شوق   ::::   ياسمين للمهند كلثوم ينال الجائزة الثانية في مهرجان بغداد السينمائي   ::::   كوكتيل سوري لبناني في «سايكو»   ::::   النجمة السورية جيني إسبر   ::::   الفنانة السورية نادين تحسين بيك   ::::   الفنانة السورية فرح يوسف...   ::::   فلسفة التركيب الفني واللوني للصورة الدرامية في مسلسل لست جارية   ::::   ملتقى النحت على الرمل...أصابع من ذهب ترسم صوراً تخزنها الذاكرة وتألفها القلوب!   ::::   الفن في اللاذقية بعيون فنان مبدع.. لؤي شانا يعرض شريط ذكرياته وتاريخ الفن في محافظة قدمت المبدعين وحرمت من الشهرة؟!!!   ::::   في ختام ملتقى دمشق الثقافي الأول.. قصائد لتوفيق أحمد وحضورٌ لليندا بيطار   ::::   الفنان عصام الرفاعي لسيريانديز: على كل سوري أن يكون جنديا للدفاع عن الوطن سواء كان رجل أو أمرأه أو طفلا رضيعاً   ::::   معرض فني في اليوم العالمي للسكان في اللاذقية 
http://www.shamrose.net
أرشيف من المجتمع من المجتمع
فنان الشعب (سلامة الأغواني)
فنان الشعب (سلامة الأغواني)

عرفت ديار الشام ـ سورية الطبيعية ـ عدداً طيباً من الفنانين الشعبيين الذين كرسوا فن المونولوج للأغراض السياسية، ووقفوا في جلّ ما نظموه وغنوه، ضد الاحتلالين الفرنسي والإنكليزي، وضد السياسيين والمتآمرين المتعاونين مع الاستعمارين المذكورين. أبرز هؤلاء الفنانين: سلامة الأغواني في سورية.
ازدهر المونولوج السياسي والاجتماعي في القطر منذ أوائل الثلاثينيات بفضل الشاعر الشعبي "سلامة الأغواني" الذي نظم وغنى في كل أغراضه، وتمكن خلال فترة قصيرة من التأثير على الجماهير التي كانت تتلقف وتحفظ كل ما يغني وينظم لأنه استطاع التعبير عن عواطف الناس ومشاعرهم وعدائهم للمستعمر.
عمل سلامة الأغواني في بداية حياته سائقاً على خط دمشق ـ بيروت ودمشق ـ الزبداني قبل أن يغدو موظفاً خبيراً لدى وزارة الأشغال العامة.

وسلامة الأغواني الذي لم يهادن الاستعمار الفرنسي يوماً واحداً غنى مونولوجه الشهير "يا جراد" ثم مونولوج "الجلاء" في أفراح وأعياد الجلاء، وهو بعد جلاء المستعمر لم يتوقف عن العطاء، بل تابع رسالته الفنية من خلال مونولوجاته الانتقادية والسياسية للعهد الوطني بعفوية نادرة فغنى مونولوج "شو سبب غلا هالأسعار" الذي انتقد فيه الوضع الاقتصادي ومونولوج "كيف ما مشيت" ومونولوج "المال" و"كذابين" التي انتقد فيها رجال السياسة وأصحاب الأموال، وغنى للعمال في عيد الأول من أيار مونولوج "ذكرى أيار" وللجيش العربي السوري مونولوج "أخي الجندي" وللجيش الشعبي مونولوج "الجيش الشعبي" ومونولوج آخر حيا فيه العمال وأمهات الجنود بعنوان "للعمال وأم الجندي" وعندما قامت الوحدة بين سورية ومصر غنى ابتهاجاً بالحدث الكبير مونولوجه الجميل "عيد الوحدة" ثم "ذكرى الوحدة" كذلك هزته ثورة العراق عام 1958 التي حادت عن طريق الوحدة، عندما استأثر "عبد الكريم قاسم" بالحكم، فهجاه بمونولوجه الشهير "مخطيء يا عبد الكريم" وتوجه للشعب بالعديد من مونولوجاته التي حثهم فيها على اتباع النظام فغنى مونولوج "اللي بتحب النظام". وعندما اندلعت ثورة آذار، غدا سلامة الأغواني صوتاً من أصوات الثورة فغنى عدداً كبيراً من مونولوجاته تأييداً للثورة منها: "نحن اليوم بعهد جديد" "يا ثورتنا الثورة" "الثورة خلقت حرية" "أحرار" وغيرها كثير، وقد خص الفلاحين بعد القرارات الاشتراكية التي نصت على توزيع الأراضي على الفلاحين بمونولوج "نداء للفلاحين" الجميل، وعندما تطاول المذيع "أحمد سعيد" على ثورة الثامن من آذار هجاه بمونولوجه الشهير "اسمع يا أحمد سعيد" كذلك لم ينج "الحبيب بورقيبه" من عقر لسانه عندما طالب العرب بالصلح والانفتاح على العصابات الصهيونية فهجاه بمونولوج "يركب أبو رقيبه جني"، وعندما زار وفد كبير من المغتربين العرب وطنهم الأم، غنى لهم ابتهاجاً مونولوج "مين قال عنكم مغتربين" والقائمة تكاد لا تنتهي، وهو في صراع دائم مع الأحداث في الوطن العربي، فكلما بزغ أمل هنا أو هناك انبرى الأغواني إلى نظم مونولوجاته التي كانت تجد طريقها سريعاً إلى الجماهير، فغنى ضد الرجعية العربية مونولوج "كذابين" ومونولوج "ما في شي مستحيل" وعن الثورة في مسقط مونولوج "يا عمان" وللبنان مونولوج "يا لبنان نحنا أخوان" وغيرها كثير.
وأمام هذا الدفق من مونولوجاته الانتقادية والسياسية اللاهبة والتقدمية، كرمته الثورة عندما اختارته نائباً ليمثل الفنانين في مجلس الشعب، فكان هذا التكريم تكريماً للفنانين والشعب الذي ردد مونولوجاته على مدى أكثر من ثلاثين عاماً.

اعتزل سلامة الأغواني الفن وأخذ يلازم الاستديو الإذاعي الصغير الذي أسسه منذ العام 1970، وكان ينصرف فيه إلى تنقية أعماله الفنية الأولى التي سجلها بصوته على اسطوانات شركتي بيضا فون وسودوا الوطنية، بتسجيلها ثانية على أشرطة إذاعية. ويحتفظ ابنه "روحي الأغواني" بمعظم إنتاجه، كما تحتفظ ابنته هي الأخرى بنسخ أصلية لبعض أغانيه.

توفى سلامة الأغواني في السادس من آب عام 1982 عن عمر يناهز الواحدة والسبعين، دون أن يترك لورثته ثروة ما، إلا أنه ترك لهم ما هو خير وأبقى... ترك تلك الأمجاد التي خلدها بمونولوجاته الشعبية التي تنضح بالوطنية والنقد الاجتماعي، والتي يزيد عددها على المئتي مونولوج

سيريانديز
  السبت 2015-10-17  |  19:24:39
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

الفنان سومر ديب يكشف عن جديده

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

فايا يونان تغني لعز الشرق دمشق مع إطلاق ألبومها بيناتنا في بحر على مسرح الاونيسكو ببيروت

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

لبنانية من عائلة سياسية عريقة توقع جاستين بيبر في شباكها.. من هي؟

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

إبراهيم معلوف متهم بالاعتداء على قاصر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

الانتهاء من تصوير "مذكرات عشيقة سابقة" في لبنان

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

مهند قطيش في طريقه لاستكمال تصوير هواجس عابرة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

رضوان أبو غبرة لسيريانديز : هذا الحزن هو فرحي الخاص وبه أعلن نشوة الكتابة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2017
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2017