http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

عالمة صاحب (القبضة الحديدية): محبة الجماهير سر تفوق نسور قاسيون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف ســينما ســينما
عبد اللطيف عبد الحميد: سوريا قبل الطوفان

لم يكتفِ عبد اللطيف عبد الحميد (1954) في فيلمه «العاشق» بشذرات من سيرته الذاتية (خصوصاً القروية) التي كانت تبزغ جزئياً في أفلامه السابقة، بل توغّل أكثر في ترميم هذه السيرة باستعادة عدد الصفعات التي تلقاها من الآخرين، مقتحماً مناطق وجدانية مرهفة، وموسّعاً فتحة العدسة نحو أوجاع أكثر جذرية. وإذا بهذا الشريط ينهض على ثلاثة أقانيم (القرية/ المدينة/ الوطن)، على خلفية الزلزال الذي أصاب المجتمع السوري في السنوات الأربع الماضية.
كان صاحب «ليالي ابن آوى» قد أنجز كتابة السيناريو قبل اندلاع «الاحداث السورية» بقليل. لكن خلال التصوير، لم يشأ تجاهل الوقائع المستجدة، فأغلق القوس على هتاف «واحد واحد واحد، الشعب السوري واحد» كآخر استغاثة منه، قبل اكتمال الكارثة. ما ناله «المخرج العاشق» (عبد المنعم عمايري) من صفعات داخل الشريط، تعرّض لها الفيلم نفسه في حكاية واقعية مشابهة، حين هدّد سينمائيون سوريون معارضون بإحراق دار الأوبرا المصرية، في حال أصرت إدارة «مهرجان القاهرة السينمائي» على إدراج الفيلم ضمن عروضه (2011)، وتكرّرت الصفعة في «مهرجان دبي» (الأخبار 27/11/2012 ــــ 30/11/2012). هكذا غاب الفيلم ثلاث سنوات في مستودعات «المؤسسة العامة للسينما»، قبل أن تتيحه أخيراً للجمهور الدمشقي، في عرضٍ خاص، استضافته صالة «سينما ستي».
هذه المرّة، لسنا إزاء كوميديا سوداء صرفة.هناك شجن عمومي يتسلل من تفاصيل الحكاية الأساسية على هيئة كشف حساب شامل لحقبة مليئة بالأوهام والأحلام المجهضة والعشق المغدور، من طريق فحص الشعارات البرّاقة التي ألقت بثقلها على تطلعات جيل، وجد نفسه، في نهاية المطاف، ضحية لهذه الشعارات نفسها. قوة صوت الأب (عبد اللطيف عبد الحميد) الذي كان يطلق شعار «حزب البعث» أمام بيته، ليردّده التلاميذ في المدرسة المجاورة، كل صباح، لم تنقذ الابن «مراد» من تلقي الصفعات، سواء من الأب نفسه، أم من مدير المدرسة، أم من شقيقه الأكبر، وحتى حبيبته. لجأ عبد اللطيف إلى عملية تناوب زمنين في البناء السردي للفيلم عبر توليف المخرج مراد فيلمه الأول الذي تدور وقائعه في الريف عن الفتى الذي ذاق أصناف الأسى على يد الأب الذي كاد يحرمه من الذهاب إلى اللاذقية لتقديم امتحانات الشهادة الإعدادية، بذريعة حاجته إليه للعمل في الأرض، وإحضار الخبز من الفرن. لكنه سيتراجع عن قراره، بعد تعهد شقيقته تعويض غيابه. يتمكّن الفتى من النجاح، رغم مضايقة شقيقه الأكبر له، وتبرمّه منه، إثر مشاركته الغرفة المستأجرة، ثم يعيش أولى مكابداته العاطفية مع ابنة الجيران التي تنتهي بزواجها من شخصٍ آخر. على المقلب الثاني، نتتبع حياة «مراد» في دمشق خلال عمله على مونتاج فيلمه الأول، وتطوّر علاقته مع جارته «ريما» (ديما قندلفت) التي تعيش جحيماً من نوعٍ آخر، فرضه أب متسلّط وقاسٍ، على عكس والد مراد الذي يفيض حناناً وألفة أقلّه في شيخوخته، قبل أن تداهمه نوبة غيبوبة بسبب ارتفاع نسبة السكر في دمه (ربما من أباريق الشاي التي كان يعدّها للرفاق أثناء الاجتماعات الحزبية)، فينقذه صديق مراد في الصبا الذي صار طبيباً، قبل أن يحضر الابن من دمشق، إثر مكالمة عاجلة من شقيقته. عند هذه العتبة يدخل الشريط مشاهد ميلودرامية بدت فائضة، خصوصاً في ما يتعلّق بشخصية ريما التي تتسلل ليلاً، إلى بيت مراد، بعد شجار مع والدها. حين يعود العاشق، يجدها في بيته، فيشعر بحجم الورطة، ويقرر الزواج منها، والهرب إلى قريته، وعقد قرانه عليها هناك، بمساعدة صديقه الطبيب «عمر زكريا» (قيس الشيخ نجيب)، في إشارة مضادة لما حدث من تفكّك طائفي في نسيج المجتمع السوري. في المقابل، لن نجد نسمة هواء منعشة في دمشق، فكل ما يحدث هنا تضيق به الروح. أماكن مغلقة تثقلها الضغينة والعنف والخوف في هجاء صريح ومعلن ومتواتر للمدينة وقيمها المتعسفة. في اللحظات الأولى من الشريط، يتقدّم أحدهم من المخرج في سيارته، وهو في طريقه إلى غرفة المونتاج، ويمطره بالشتائم ثم يبصق عليه وينسحب، ما يفسّره مراد لحبيبته بأن ما حدث هو نوع من النقد السينمائي، علماً أنه لم ينجز بعد فيلمه الأول (!). وحين يظهر في مقابلة تلفزيونية، يذكر القسوة التي كان يبديها مدير المدرسة تجاه التلاميذ. وإذا بالمدير نفسه، الذي صار مسؤولاً أمنياً مرموقاً في العاصمة، يستدعيه إلى الفرع، ويهدّده بقطع لسانه، في حال تجاوز حدوده مجدداً، فيما يتوعده والد حبيبته، بعد هروبها معه، بأنه سيذبحه حالما يجده. لن يتنفّس مراد هواء الطمأنينة، إلا بعد مغادرته حدود دمشق نحو قريته، ليستيقظ هناك على براءة الطبيعة، وألفة العائلة الأولى، وصفاء النفوس، قبل أن يموت الأب مثل قديس، وقد تلاشى صوته القوي تماماً.
فيلم مؤثر، مشغول بمهارة وجرأة، بالإضافة إلى بلاغته البصرية العالية، وكثافته السردية غير المهادنة، لجهة أسئلة الهوية، وثنائية التسلطية السياسية والمجتمعية بقصد تجفيفها من زبد الشعارات الجوفاء التي أوصلتنا إلى حافة الهلاك.

خليل صويلح- جريدة الأخبار
  الثلاثاء 2015-02-03  |  13:57:47
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

آفاق جديدة في الموسيقى أبدعها غابي صهيوني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

توفيق أحمد مكرماً

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

مجد صارم مدير الثقافة في اللاذقية : هناك خطة جديدة لإثراء الحركة الثقافية في المحافظة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2019
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2019