http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

عالمة صاحب (القبضة الحديدية): محبة الجماهير سر تفوق نسور قاسيون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

مهرجان ليفييست السينمائي الدولي يحتفي بأعمال النحات السوري نزار علي بدر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

 ::::   (توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء   ::::   الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة   ::::   رئيس اتحاد الناشرين: الكتاب السوري حقق نجاحاً لافتاً في معرض القاهرة   ::::   مؤسسة السينما تطلق فيلم “ليليت السورية” في عرض خاص الخميس القادم   ::::   الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017   ::::   أسماء فنانين و مشاهير توقعك في ورطة في حال بحثت عنهم في الإنترنت   ::::   مروان شاهين ومسيرته الفنية الطويلة.. الطبيعة والبورتريه بلمسات اليد والروح   ::::   رأي.. الغـوص فـي حــوض «الآن»   ::::   تحية لروح “أبي خليل القباني” بسهرة طربية تحاكي أصالة النغم السوري العتيق بدار الأسد   ::::   ناصيف زيتون: على الفنان إظهار الجانب الإيجابي في وطنه   ::::   فراس السواح : لم نعرف حضاراتنا حق المعرفة   ::::   الحياة مهنة تافهة..نصوص نثرية للشاعر سامي أحمد   ::::   الفن التشكيلي وصور الآثار السورية يتصدران جناح وزارة الثقافة بمعرض دمشق الدولي   ::::   الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد   ::::   الفنان سومر ديب يكشف عن جديده   ::::   شاعر وشويعر وفيسبوكي   ::::   سوريا الوفية تكرم وفاء الموسيقار ملحم بركات   ::::   سيريانديز تلتقي محبوب العرب حازم شريف   ::::   أورشينا ترفض الزواج من سامر كابرو   ::::   «تعويذة»مجموعة قصصية للأديب غسان ونوس تتناول تداعيات الحرب الإرهابية على سورية 
أرشيف اخترنـــا لكـــم اخترنـــا لكـــم
فيروز.. وزياد
بقوة هذه الحيويّة الإبداعيّة استطاعت فيروز أن تلتقي بمشروعٍ آخر شديد الاختلاف عن مشروع الأخوين، هو مشروع زياد رحباني، ولاسيّما أنّ هذا الرحباني الجديد المتفرّد لا يتوقّف عن السير بعيدًا عن مآثر أسرته، ليبدعَ مأثرتَه الخاصّة.
في البداية عجبتُ كيف تجاوبتْ فيروزُ مع اتّجاه زياد. ثمّ بدأتُ أتنبّه
كيف أَدخلتْ إلى ثورته، وإلى ما يبتغيه من تعرية الحياة وشغبِ الواقع، شعريّةَ الحلم، وشقاوةَ الطفولة، حتى سربلتْ لحنَه بالحيرة. فزياد، المتمرّدُ على الرومنسيّة، له مشروعُه الخاصّ ورؤيتُه المختلفة كليّاً عن رؤية المؤسِّسيْن ومشروعِهما. وعلى كلّ حالٍ ليس تقليدُ الأخوين رحباني ممكنًا، وأيُّ محاولةٍ من هذا القبيل ليست في مصلحة الأخوين ولا مصلحةِ الأبناء أيّاً كانوا. وهكذا نجا زياد بعبقريّته وتفرّده. ومضى يُسقط الهالاتِ عن المقدَّسات الفنيّة وعن الماضي المؤسطَر. وإنّ أغنياتٍ من قبيل "كيفك إنت" و"مش كاين هيك تكون" لهي نوعٌ من البارودي
،أو نسخةٌ كاريكاتوريّةٌ عن أناشيد الحنين إلى الماضي.
مشروع زياد، فضلاً عن الرؤى الخاصّة والطموحات الفنّيّة المميَّزة، هو مشروعُ كسر اليوتوبيا أو تعريتِها وإقامةِ الراهن. فزياد ابنُ الزمن الحاضر، وصائدُ التحوّلات والانكسارات في إيقاع العالم وصورته. إنه صائدُ الأصداء، وترجمانُ شبيبةٍ تبحث عن نفسها على امتداد العالم. منحاه، بالإجمال، هو منحى الانقلاب على الرومنسيّة، أكثرَ مما هو انقلابٌ على الأب. ولقد سعى في انقلابه إلى استدراج فيروز في ثورته هذه . وإذا كانت فيروز لم تصدّ موجةَ زياد، فإنها بمجرّد استقبالها ومواكبتها إيّاها قد حوّلتْ طابعها. ولهذا كان لا بدّ لزياد من الاحتفاظ بميادينه الخاصّة، يوطِّد فيها ركائزَ ثورته، بعيدًا عن سحر فيروز.
وقد نتساءل: كيف أمكن فيروزَ، التي كانت عمادَ المشروع اليوتوبيّ الأول، أن تتفقَ مع مشروع زياد الثائرِ على الرومنسيّة، والعائدِ بقوّة إلى العالم اليوميّ، عالمِ الحياة العاديّة أو عالمِ الحضارة الراكضة نحو التمازج ونحو المجهول، في إيقاعه وتفاصيله وبُعده عن مثاليّات القرن التاسع عشر؟
الحقّ أنّ زيادًا استدرج فيروزَ إلى الإيقاع اليوميّ الحيويّ الذي يعمل على اكتشاف جماليّاته الخاصّة. استدرجها إلى عالمٍ فيه انكساراتٌ، وتغيّرٌ، واغترابٌ، واقتحامٌ لتناقضات الواقع وعريِ الحياة اليوميّة. وفيروز، من جهتها، أقامت بين هذه الرؤية وصوتها حوارًا وتساؤلاً وإلغازًا. ولكنْ إذا كان مشروعُ زياد قد حاول انتزاعَها من الأسطوريّ المثاليّ واليوتوبيا الرحبانيّة، ودَفَعَها في اتجاه اليوميّ واللعب العفويّ المجّانيّ، فإنها بدورها سعت إلى خرق مشروعه وإلقاء ظلالٍ شعريّةٍ عليه.
في هذا الازدواج والتمايز الذي يمثّله الخطّان العبقريّان لآل الرحباني (خطّ الرائديْن وخطّ الابن) ، كانت فيروز وحدها هي التي جَمعت الضفتين المتباعدتين، لكنْ من دون أيّ تنازلٍ عن خصوصيّتها المميّزة، أو أيّ تداخلٍ والتباسٍ بين الاتّجاهين. وكما حملتْ فيروز موسيقى الرحبانيين "الأبوين أو الرائدين" على أجنحة صوتها لتسير بموسيقاهما الركْبان، كما يقال، ولتبني بهذا الصوت أولمبَ الجمال، استطاعت أن تستقبلَ عبقريّةَ الرحباني الابن، الجديدِ المتجدّد، الذي غادر يوتوبيا الأبوين (عاصي ومنصور) في اتّجاه القبض على العالم في إيقاعه اليوميّ ونبضه اللاعب المتحوّل. وها هي فيروز في هذا المشروع الجديد تستعيد ألاعيبَ الفتوّة، من دون أن تتنازل عن أبعادها الروحيّة.بيروت
*خالدة سعيد: ناقدة أدبيّة.
  الإثنين 2009-11-16  |  10:06:47
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

أخبار فنية منوعة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

حفل تراثي بعنوان ليالي الورد للفنان الحلبي عمر سرميني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

توفيق أحمد مكرماً

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

الشاعر والرسام حسن درويش لسيريانديز: كنت على يقين ان الاداة التي يكتب بها الشعر الجيد قادرة ايضا على خلق حالات انسانية بشكل تصويري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2018
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2018