(Mon - 29 Nov 2021 | 17:36:48)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

زيادة طلبات المازوت الزراعي لمحافظة درعا حتى نهاية العام... وزير الزراعة: تأمين متطلبات تطوير الزراعة في المحافظة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

ضبط 6 أطنان مواد غذائية فاسدة في معمل كونسروة بالصبورة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

الرئيس الأسد يصدر قانوناً بجواز شراء الكهرباء المنتجة من مشاريع الطاقات المتجددة

 ::::   زيادة طلبات المازوت الزراعي لمحافظة درعا حتى نهاية العام... وزير الزراعة: تأمين متطلبات تطوير الزراعة في المحافظة   ::::   الرئيس الأسد يصدر قانوناً بجواز شراء الكهرباء المنتجة من مشاريع الطاقات المتجددة   ::::   164 شركة في معرض المنتجات الإيرانية غداً   ::::   بعد «أوميكرون» الصحة تجدد دعواتها للالتزام بالمعايير الوقائية ؟   ::::   تمديد فترة الاعتراضات على نتائج مسابقة المسرحين حتى 23 الشهر القادم   ::::   من هم المستبعدون من الدعم الحكومي كمرحلة أولى ؟!   ::::   المسرح والموسيقا والغناء تضيء أيام الثقافة السورية   ::::   (الإسكان) تدعو المخصصين بمشروع الديماس للتسديد   ::::   أكثر من 563 ألف طن تقديرات إنتاج اللاذقية من الحمضيات للعام الحالي   ::::   بنك الشام يعلن عن بطاقة الدفع الفريدة والاولى من نوعها في سورية   ::::   وزير التموين ينفي ما يشاع عن شرائح مستبعدة من الدعم.. ويقول: القادر على تسديد مبلغ &#1637&#1632 أو &#1639&#1637 الف ليرة لوجبة طعام واحدة لا يستحقّ الدعم   ::::   لحام لسيريانديز : دفعات جديدة بتخصيص مساكن بالمحافظات في الأيام القادمة.. تصدر تباعاً   ::::   الفنانة صفاء رقماني تحصد جائزة أفضل ممثلة في مهرجان بغداد للمسرح   ::::   النفط تقرر رفع سقف التعبئة للآليات من المحطات المخصصة للبيع بسعر التكلفة   ::::   أجنحة الشام للطيران تطلق أول رحلة مباشرة من دمشق إلى أبو ظبي   ::::   استراتيجية جديدة.. «الصناعة» تطرح 22 شركة متوقفة عن الإنتاج للتشاركية.. والحكم على النتائج!   ::::   انطلاق فعاليات مهرجان سوق العيلة في حمص 
http://www.
أرشيف يحكى أن الرئيسية » يحكى أن
روايتان.. سوريون تجار أزمة.. ومصريون... ؟
قصتان حدثتا في شهر واحد.. واحدة في مصر، والأخرى في سورية في محافظة حلب، ودواعي القصتان والمسببات واحدة، السالفة المعروفة عن السوريين أنهم يتاجرون حتى بالهواء والحجارة، والتوصية المعروفة لكل زائر إلى مصر أن أمسك جيبك واشدد على فلسك واحذر حمل النقود في شارع كذا.. إلخ.
تاجر سوري.. قرر أن يهاجر ويحمل معه أمواله المنقولة وغير المنقولة –بعد إحالتها إلى منقولة- إلى أية وجهة يراها أماناً على أمواله وسكناً وطمأنينة وسكوناً يطفئ التوتر الذي عاشه طيلة الفترة الماضية. فتبادر إلى ذهنه أن "مصر" أقرب وهي المبتغى وإليها يشد الرحال..
غاب قرابة شهر من الزمان ليتصل ويخبر عما حدث..
حين غادرت قدماه مطار دمشق الدولي وملايينه في جيبه، كانت الأماني قد سبقته حول إعادة استثمار المال وازدهار التجارة بعد أن قرر –بإصرار- تصفيتها وسحبها من بلده خوفاً عليها. وصل أرض مصر وفتح حساب في إحدى البنوك المعروفة وتسلم إيصال إيداع بملايينه المحترمة، غاب قرابة الأسبوعين يبحث عن منافذ استثمار جيدة ومضمونة، وحينما وجد.. عاد إلى البنك ليسحب ملايينه المودعة..
استقبله الموظف بابتسامة موظفي البنوك المعروفة وسأله عن طبيعة العملية وطلب منه الانتظار قليلاً.. إلى هنا والأمور لا غبار عليها، ولكن الغبار عاث وعج بعد أن طلبه موظف الكوة وسأله عن طلبه مرة أخرى وطلب منه إيصال إيداع المبلغ..
هنا لا يخطر في بال العميل أي عملية "نصب" محتملة، فالروتين المصرفي يتطلب هكذا خطوات.
أعطاه التاجر الإيصال وتعلو وجهه ابتسامة رضا.. وتسلم الموظف الإيصال بابتسامة رضا مماثلة تماماً، ولكن ما لبثت ابتسامة التاجر أن تحولت إلى ذهول حين رأى الموظف "البسام" يضع الإيصال في "تلافة الأوراق" ليلتفت إلى التاجر ويقول: "مالكش فلوس عنا يا حضرت".
تراكبت الكلمات فوق لسان التاجر حول الشكوى والقضاء والملايين الضائعة وابتسامة الرضا، ليعاجله الموظف بحيلة المصرف القانونية التي جعلت التاجر يبتلع كلماته المتراكبة: "حضرتك سحبت فلوسك من يومين ورصيدك صفر وما معكش إيصال إثبات.. مع السلامة"
التاجر إلى اليوم في مصر يدور ويحفد حول طريقة لاستيعاب مصابه الجلل وبضع ليرات يعود بها إلى بلده وينستر!!
هذا ما حدث في مصر.. بينما ما حدث في سورية فهو بعيد عن هكذا مشاعر، وهو إفراز من دواعي وإرهاصات الأزمة أن برزت المواهب التجارية للمواطنينا، كيف لا وهم تجار بالفطرة.
أزمة غاز... والمراكز تغص بروادها.. وترى من يستميت بالوقوف بين الزحام وقد استحم بعرقه، وتوسلاته للموظفين والواقفين يمزق نياط القلوب..ثم.. يأخذ غنيمته ويقف في زاوية يدلل على ما يملك..!!
أزمة المازوت... رغم احتياطات الوزارة بأن لا تمنح المازوت إلى للمستحقين، تجد "الطنابر" متزاحمة على الطرقات!!
الخبز.. تلك المادة التي تمنينا ألا تطالها يد الاحتكار، بات البيع على عينك يا حكومة.. مساكين يتناحرون على أدوار الأفران ثم يقفون على القارعة يبيعون ما اشتروا قبل دقائق.
ودكاكين البقالة يؤمنون السلعة للمواطنين بأثمان جميلة و"مدعومة"
الإجراء المنطقي الذي تم تطبيقه في حلب مؤخراً -بعد أو وصل سعر ربطة الخبز لـ 250 ليرة سورية فقط لا غير- أن انتشرت دوريات لحماية المواطن من استغلال مادة الخبز بعد هذا الواقع الأليم، بمنع بيع أية ربطة خبز في أي محل أو على أية قارعة طريق كانت تحت عقوبات معينة.
هذا الواقع أخسر التجار الصاعدين الجدد هذا الاستثمار الذي لا يكلف غير الوقوف بالدور وبيع المادة بعد دقائق.. ولكن..
بما أننا تجار بالفطرة –كما أخبرتكم- وقف أحد التجار الصاعدين -بعد هذه الرقابة الصارمة- على دوره الفرني المعتاد، ولكن هذه المرة ليس ليأخذ غنيمته ويبيعها (فدرويات الرقابة بانتظاره).. والذي فعله هو أن بعد وصوله إلى قرب النافذة، رفع يده وصاح بأعلى صوته: (من يشتري الدور بمئة ليرة) !!
وطبعاً الزبائن كانوا كثر..
أ لم أقل لكم أن السوريين يتاجرون حتى بالهواء والتجارة والأدوار.. تجار بالفطرة (حماهم الله).
syriandays
الثلاثاء 2012-12-18
  17:52:15
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزير الاعلام:: قانون جديد داعم للصحفيين وانتقال إلى إعلام فاعل ولا مركزي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام للطيران تطلق أول رحلة مباشرة من دمشق إلى أبو ظبي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©