(Mon - 5 Dec 2022 | 03:31:28)   آخر تحديث
https://chamwings.com/ar/
http://www.
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
http://www.
محليات

لجنة وزارية برئاسة طعمة تطلع على نسب إنجاز المشروعات الحيوية والتنموية في دير الزور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

حقيقة فخ الديون الصينية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   التلاعب بأوزان أسطوانات الغاز المنزلي بقصد الاتجار   ::::   تعاون مالي مصرفي بين سورية والبحرين   ::::   التعليم العالي تطلب ترشيد استخدام الكهرباء والاعتماد على المصابيح الموفرة للطاقة !   ::::   الداخلية: سنلاحق ونتخذ الإجراءات القانونية بحق كل من يعبث بأمن واستقرار محافظة السويداء   ::::   الصحة تطلق حملة لقاح فموي ضد مرض الكوليرا في عدد من المحافظات   ::::   الهيئة العامة للضرائب والرسوم توضح خطوات الربط الالكتروني وتفرض لصاقات QR   ::::   ناقلة النفط المحتجزة منذ اشهر وصلت بانياس والعمل مستمر لتحقيق استقرار بالتوريدات   ::::   الوزير عبد اللطيف: إجراءات لحماية العاملين في المشاريع ومحاسبة للمقصرين   ::::   حقيقة فخ الديون الصينية   ::::   إنتاج 4494 طن حليب خلال 9 أشهر   ::::   استمرار استجرار محصول الحمضيات من مزارعي طرطوس   ::::   المصرف الزراعي: على الفروع بدء توزيع الأسمدة على الفلاحين لمحصول القمح   ::::   ضبط محطة وقود مخالفة بريف حلب وتغريم صاحبها بـ 511 مليون ليرة   ::::   وزير النفط: الأزمة مستمرة منذ 50 يوماً والقطاع النفطي مرتبط بالفساد   ::::   لا توقف لتزود «السرافيس والباصات» بالمازوت «الجمعة والسبت» …   ::::   الذهب مستمر بالصعود ؟   ::::   بدء تركيب أجهزة (جي بي اس) ضمن وسائل النقل العامة في طرطوس   ::::   بلاغ حكومي يخص المحروقات ...   ::::   (المازوت) ضمن اجتماع الحكومة وبحث واقع توريدات المشتقات النفطية والنقص الحاصل فيها   ::::   لجنة وزارية برئاسة طعمة تطلع على نسب إنجاز المشروعات الحيوية والتنموية في دير الزور 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
عواطف ضد الدّفع؟!
عواطف ضد الدّفع؟!
لا يجوز أن تجوع بلاد فيها رجال أعمال أو مغتربون، فكيف إن كانت حافلةً بالمنتسبين إلى هذين «الناديين».. كما هو واقع الحال السورية؟ في أعراف العلاقات الاقتصادية العالمية، رجل الأعمال ضامن لبلاده في المحافل والمنظمات الدولية – إن كان رجلَ أعمال فعلاً وليس مجرد تاجر شنطة – وباتصال هاتفي منه يمكن أن تضع له البنوك الأجنبية ملايين الدولارات في حسابه عندما يتأكدون من «بصمة الصوت» وهي تقنية متعارف عليها دولياً. كما أن كل مغترب هو ثروة تضاهي بأهميتها بئر نفط مازالت تحت سيطرة أصحابها الحقيقيين ولم يسطُ عليها الأميركي بعد.. فالمغتربون هم رافعة وحامل لمفهوم تتسابق الدول عادة لتظهير أرقامه في ملاحق حسابات نواتجها الإجمالية، وهو ما يسمى الدخل القومي، البند الوحيد الذي يمكن أن يوثق بصمات المغتربين في اقتصادات بلدانهم الأم.. وإن صحت الحسابات النظرية لتصنيف رجال الأعمال والمغتربين كثروات وطنية، فسيكون لزاماً على كل من يقرأ الطالع السوري، أن يفترض أننا بلد غني بثرواته وليس بموارده فحسب.. لكن واقع الحال يشي بأن «حسبنا أن ننجو من الفقر وتجلياته الكئيبة».. وسلسلة الظواهر الطارئة التي عادة ما تفرزها الحروب وطقوس الحصار والاستهداف المباشر لمصادر أرزاق البلاد والعباد.. فأين رجال أعمالنا وأين المغتربون؟ تتحدث أرقام ما قبل الحرب عن أعداد مدهشة للمغتربين السوريين.. فالهجرة ليست طقساً وليد الأزمة الراهنة، بل هي تقليد ترسخ تدريجياً منذ بدايات القرن التاسع عشر في سورية كما لبنان.. ومصطلح «بلاد المهجر» متداول بكثافة في أدبيات كلا البلدين وفي مناهجهما التعليمية أيضاً، لكن ثمة مفارقة جديرة بالتحليل في «المرتجع والعائد المادي» لمهاجري كلا البلدين، وحدة التباين في هذه الحيثية تبدو صادمة بكل معنى و دلالات الكلمة.. ويعلم الجميع أن المغترب اللبناني عمّر بلده مراراً بعد كل دمار لحق بها منذ زمن الاحتلال الفرنسي، والمشهد اللبناني ما بعد اتفاق الطائف يوثّق بصمات ناصعة لرجال أعمال ومغتربين في البلد الجار، حتى الأرياف والجرود الوعرة في لبنان تضاهي بخدماتها وتنظيمها وجاذبيتها الأرياف الأوروبية، وهذه ليست إنجازات بلديات ولا مؤسسات الحكومة هناك. فيما معظم المغتربين السوريين غابوا وراء البحار وانقطعت أخبارهم، بعضهم عاد ليدفن في بلده تاركاً ثروته لأبنائه الأجانب، وبعضهم مات ودفن في المغترب من دون أن يحوّل دولاراً واحداً لأسرته التي تركها نهباً للفقر والجوع، وقلة عادوا بثرواتهم أو تواصلوا مع البلد… المهم ثمة مفارقة هنا تستحق الرصد بالفعل.. ولا نظن أن أي مبررات ستكون مقنعة لتسويغ المفارقة، فإن كان أحد ما سيغمز من قناة السياسة، فلن يكون موفقاً بما أن لبنان هذا البلد الصغير ينطوي على تيارات و أحزاب من كل لون واعتبار، أكثر من قارة بأكملها. وفي الحديث عن فعالية رجال أعمال البلدين أيضاً مفارقات ومفارقات.. ولو تُفصح غرف التجارة والصناعة السورية عن عدد المسجلين فيها لكان الرقم صادماً ، ليكون التساؤل المحيِّر هو: أين كل هؤلاء اليوم؟ لقد تضخمت «كتلة» المغتربين السوريين وباتت اليوم خليطاً من رجال أعمال شدّوا حقائبهم وغادروا بأموالهم مع أول رصاصة أطلقت في الحرب على بلدهم، ومن مغتربين تقليديين كانوا قوام الجاليات السورية في الخارج، ومواطنين بسطاء أجبرتهم ظروف الحرب القاسية على البحث عن خلاص… وكان لافتاً أن يكون هؤلاء -الصنف الثالث- هم مصدر جلّ التحويلات النقدية التي تأتي إلى سورية والمقدّرة بحوالي ٧ أو ٨ ملايين دولار لأهاليهم وذويهم يومياً..!! صحيح أن ثمة أوراقاً رابحة قوية في الاقتصاد السوري، من موارد ومقومات قد تتكفل بإعمار البلد فيما لو تحررت من القراصنة الأمريكان، لكن الورقة الأقوى هي السوريون في الخارج.. والمسألة لا تقف عند حفنة دولارات يجري تحويلها للأسر أو ربما لجمعيات خيرية.. بل ثمة بعد تنموي ومشروعات حقيقية على الأرض تعيد تدوير عجلة التنمية في البلاد، وفيها تكمن «بوليصة الخلاص» الاقتصادي والاجتماعي، وهذه ليست صدقةً بل استثمارٌ، واستثمارٌ مجزٍ أيضاً. لا يكفي ولا يجوز أن يكتفي المغترب السوري -القديم والجديد- بمتابعة أخبار بلده على شاشات الفضائيات، و التعاطف الوجداني والتباكي والتفجع.. المطلوب مبادرات بنّاءة ومنظمة، وإن كان ثمة تساؤل عن الآلية والطريقة، فالمثال اللبناني قائم.. قلّدوا اللبنانيين فالتقليد هنا مباح.
كتب : ناظم عيد- رئيس تحرير تشرين
الأربعاء 2022-09-21
  17:06:13
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/Takamol.Co.Sy
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

استقالة بلا اجر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

جديد أجنحة الشام للطيران .. خدمة الدفع الالكتروني لتذاكر السفر إلى وجهاتها…

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2022
Powered by Ten-neT.biz ©