(Sun - 5 Dec 2021 | 22:16:34)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

إعادة ضخ مياه الشرب لمدينة الحسكة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

بحضور 16 دولة عربية.. أكساد يعقد المؤتمر العلمي العربي الأول حول الإدارة المستدامة لموارد الأراضي واستعمالات المياه

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   بحضور 16 دولة عربية.. أكساد يعقد المؤتمر العلمي العربي الأول حول الإدارة المستدامة لموارد الأراضي واستعمالات المياه   ::::   طرح الفروج المجمد بأسعار مخفضة في صالات السورية بدمشق   ::::   في يوم واحد وزارة التموين تطرح سعرين لسلعة واحدة.. وتفتعل سوقا سوداء !   ::::   الصحة تعلن تسجيل 86 إصابة جديدة بكورونا   ::::   17 فريقاً من الجامعات السورية يتنافسون اليوم بمصر مع 17 دولة في البرمجة .. الخير: نتوقع نتائج جيدة   ::::   تكريم المتفوقين من أبناء الشهداء والجرحى والمفقودين والعسكريين الناجحين في امتحانات الشهادة الثانوية   ::::   الوزير سيف الدين يبحث مع أليكسي بيغان التعاون بمجالات دعم وتمكين الشباب   ::::   مباحثات إيرانية سورية حول سبل التعاون في تطوير التعليم الافتراضي   ::::   اليوم الفروج في صالات السورية للتجارة بدمشق بــ 7200 ليرة   ::::   البدء بإصدار بطاقة جريح الوطن لجرحى العمليات الحربية   ::::   منتخب سورية لكرة القدم يفوز على نظيره التونسي ببطولة كأس العرب   ::::   بقوة القانون.. تعبئة مازوت لوسائط النقل يوم الجمعة   ::::   لا صحة لرفع سعر ليتر الكاز إلى 2500 ليرة .. الحقيقة مغايرة ؟   ::::   اكتشاف مشكلة في خبز (حماة) ؟!.. إيقاف استلام الدقيق من المطاحن الخاصة وإحالتهم للقضاء   ::::   وزارة النقل.. إنجاز ربط المدينة الصناعية بعدرا بشبكة السكك الحديدية.. ووصول أول قطار إليها إيذاناً بعودة النقل السككي منها وإليها   ::::   مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث التعليم المهني ضمن مرحلة التعليم الثانوي   ::::   سورية تشارك بالمؤتمر السنوي لـ (أيوفي) في البحرين   ::::   (جريح الوطن) يدعو للاستفادة من فرصة التسجيل لامتحان السبر الاستثنائي للثانوية العامة 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
مكافحة الفساد و نزع الأوتاد
مكافحة الفساد و نزع الأوتاد

 بقلم : يونس أحمد الناصر

لا يختلف اثنان على أن رفع شعار مكافحة الفساد  تطرب له آذان فقراء البلاد و يرتجف له قلب الفساد
و لكنه و كما يعلم الجميع  شعاراً تقف  في وجه تطبيقه  كثير من العقبات و يعيق تقدم عجلاته الكثير من الأوتاد
فالفاسدون يشكلون مراكز القوة المدعومة من كل قوى الشر في العالم و تتشابك أذرع الفاسدين من سنغافورة إلى الصين و من باريس إلى بنين
فاللصوص على مساحة العالم لا يتورعون عن ارتكاب أي شيء و في أي مكان في العالم نظير سرقة و نهب مقدرات الشعوب و ثرواتها
و في الطرف المقابل لغول الفساد يقف الأخيار من الحكومات و الأفراد
و لا يمتلكون من القوة سوى القوانين التي تحتال عليها و تخترقها  أدوات الفساد
و تحصين القضاء ضد هؤلاء يبدو شبه مستحيل و تتمايز الدول بقوة أجهزتها القضائية و قدرتها على ضبط جرائم الفساد و الإيقاع بالفاسدين
و تتأتى خطورة موقع القاضي من كونه الحكم في الإدانة أو التبرئة.
و إثبات التواطؤ على القاضي الذي فوضه المجتمع بإحقاق الحقوق تبدو أيضاً كمهمة شبه مستحيلة في الدول ذات الأنظمة القضائية المتطورة فما بالكم بالأنظمة القضائية في البلدان النامية  .
هل القضاء على الفساد مستحيلاً؟؟
بالتأكيد لا .
فعندما تعقد الحكومات النية على ذلك فيمكنها عمل الكثير في هذا المجال و الشواهد كثيرة , و لكنها حرباً لا تقل ضراوة عن الحروب التي عرفتها البشرية منذ الأزل وتستخدم فيها كل أنواع الأسلحة النارية و النفسية و غيرها الكثير,  و الانتصار فيها لا يقل عن الانتصار في الحروب العسكرية
الفساد و الحروب
من المعروف في العلوم الاجتماعية و النفسية بأن الفساد ينمو و يتكاثر في الدول التي تتعرض للحروب , حيث يسود الفقر و الجوع و التشتت الأسري , و تتراجع القيم و تطغى غريزة القطيع كنوع من رد الفعل و ارتفاع شعار البقاء للأقوى و ليس للأفضل , فتنتشر السرقات و الدعارة و التهرب الضريبي و الاحتيال على القوانين , مقابل تراجع القيم الوطنية و الروحية
فتصبح بيئة الحرب التربة الخصبة التي ينمو فيها الفساد كالنباتات الطفيلية التي تتسلق على النباتات المفيدة و تمتص غذائها و تقتلها إن لم تتم المسارعة لاجتثاثها و منح النباتات المفيدة البيئة المناسبة كي تنمو و تتكاثر
الحلول للخروج من هذه الدوامة
يحضرني بيت شعر فيه ما فيه من التعبير عن هذا الحال يقول :
إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة .....  فإن فساد الرأي أن تتردد
إعلان الحرب على الفساد هو الخطوة الأولى
و العزيمة على الانتصار في هذه الحرب و تجييش الشرفاء للاستعداد لهذه الحرب  هو الأرضية المناسبة للنصر
و في ظروف الاقتصاد الخارج من الحرب و الذي يعاني من صعوبات التمويل و تجديد القدرة الإنتاجية , ربما تكون تجربة مشروع مارشال نموذجاً يحتذى .
فبعد الحرب العالمية الثانية كما هو معروف تم تدمير كل اقتصاد أوربا تقريبا و مشاريعها الإنتاجية و الصناعية ,  فكان مشروع مارشال " وزير الدفاع الأمريكي حينها " و أمريكا كانت بعيدة عن مسرح الحرب و لم ينالها التدمير الذي أصاب أوربا , فقامت أمريكا  بدعم أوربا بمليارات الدولارات " 11 مليار دولار " مكنت أوربا من النهوض مجدداً
و في حالتنا السورية يمكن الاعتماد على محورنا في هذا المجال كروسيا و الصين و إيران و خلفهم بريكس و هو ما تعمل عليه قيادتنا السياسية برئاسة السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد  لتوطيد انتصارنا العسكري و حربنا على الفساد
و ليس لدي شك بأن النصر حليفنا
و ستنهض سورية و تعود بأقوى مما كانت 

 

الأحد 2020-07-12
  13:16:48
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزير الاعلام:: قانون جديد داعم للصحفيين وانتقال إلى إعلام فاعل ولا مركزي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

مرتيني يؤكد من معرض إكسبو 2020 دبي عمق الروابط التاريخية بين سورية وكل من الإمارات والجزائر والصين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©