(Sun - 29 Jan 2023 | 01:24:51)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://chamwings.com/ar/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
http://www.
محليات

التموين توضح سبب انهاء تكليف مدير فرع السورية للتجارة بدمشق ؟

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

محافظ دمشق: التقيد بالمواعيد المحددة لانجاز المشاريع الحدمية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   وزير النفط يتفقد اعمال الصيانة في مصفاة حمص ومشروع انتاج البنزين   ::::   حول تغييرات السورية للتجارة ووزارة التجارة الداخلية ماهي معايير الترشيح والإعفاء   ::::   محافظ دمشق: التقيد بالمواعيد المحددة لانجاز المشاريع الحدمية   ::::   دراسة لتنفيذ مرفأ جاف في المدينة الصناعية بعدرا   ::::   التموين توضح سبب انهاء تكليف مدير فرع السورية للتجارة بدمشق ؟   ::::   برعاية ومشاركة وزير الداخلية الإماراتي.. مدير عام أكساد يقدم عرضاً حول قصص نجاح أكساد في اجتماعات التنسيق العليا للعمل العربي المشترك في دورتها 54   ::::   محافظ دمشق يتفقد مشروع السكن البديل   ::::   السورية للتجارة توضح بخصوص (قرض الطاقة المتجددة) ؟   ::::   هيئة خدمات الشبكة: تم التعامل مع هجوم حجب الخدمة الذي تعرض له مركز المعطيات   ::::   استئناف ضخ المياه لمناطق توسع مشروع دمر بعد توقفها جراء عطل طارئ   ::::   عودة العمل بمحطة (سادكوب) في القنيطرة   ::::   مشروع صك تشريعي لرفع سن التقاعد للأطباء وفق معايير وضوابط محددة   ::::   4 آلاف ليرة ارتفاع سعر غرام الذهب محلياً   ::::   مياه دمشق: تأخر الضخ لمناطق في مشروع دمر بسبب عطل طارئ   ::::   إحداث وحدة غسيل كلية في العيادات الشاملة بناحية شين في حمص   ::::   التجارة الداخلية تمدد مهلة حصول الفعاليات التجارية على السجل التجاري هو لحمايتهم من دفع المخالفات   ::::   المركزي يحذر. سيتم اتخاذ قرارات يعلن عنها تباعاً في الفترة القادمة لضمان استقرار أسعار الصرف   ::::   تحقق 4341 فرصة عمل.. متابعة تنفيذ 53 مشروعاً بتكلفة تريليون و616 مليار   ::::   تمكين سيدات اللاذقية بالتدريب المهني   ::::   أبو سعدى يستقبل عددا من الوفود الأهلية   ::::   بنك سورية الدولي الإسلامي يحصد جائزتي أفضل بطاقة ائتمانية وأفضل تطبيق موبايل بنكي في سورية لعام 2022 
http://www.
أرشيف أخبار المال والمصارف الرئيسية » أخبار المال والمصارف
لا سعر صرف معلن للروبل في مطارات أوروبا ... تصمت الشاشات عندما يتعلق الامر بعملة روسيا الاتحادية.
لا سعر صرف معلن للروبل في مطارات أوروبا ... تصمت الشاشات عندما يتعلق الامر بعملة روسيا الاتحادية.
كتب: علاء ابراهيم
ثلاثة مطارات أوروبية اخذتني اليها رحلتي الاخيرة و خلفها خمسة مدن و كان يروق لي ان اقف فاسأل الصرافين في محلات الصرافة عن سعر صرف الروبل الروسي فلا يجيبني احد.  فأوروبا تتصرف مع روسيا كزوجة اكتشفت أن لزوجها عشيقة و تأمل ان تقضي عليها بالتجاهل و التصرف كأنها لم تكن.
و العشيقة هنا هي الحرب الروسية في أوكرانيا و هذه عشيقة لا يمكن تجاهلها. لا لأنها تبدو حاملا بولد قد يحمل نهاية العالم كما نعرفه بمعارك نووية او منتهى النظام العالمي الذي خلقته الحرب العالمية الثانية منذ ٨٠ عاما.
و لكن علة الصعوبة في هذا التجاهل هي طَرق العشيقة الباب بوقاحة، فالعمارة و الطبخ و الوجوه تتغير بين المدن التي زرتها و لكن الثابت بينها هو سعار الإسعار الذي يشعر بوطأته الجميع.
ففي ألمانيا يخبرني موظف ان شركته ارسلت له   وللعاملين معه في نفس الشركة ان حرارة المكاتب خلال الشتاء لن تتجاوز ال ٢٠ درجة مئوية  و نصحهم ايميل مكتوب بلهجة رسمية بالقول ان ادارتهم واثقة " ان الترتيب الجديد لن يكون من الصعب التعايش معه بارتداء مزيد من الثياب"
و في ايطاليا اعتذر الفندق ذي الخمس نجوم عن تشغيل التكييف في الغرف،  فقالوا أولا انهم دخلوا الحالة الشتوية و معها لا تكييف و من ثم أفصح الموظف بأن مخصصاتهم من الطاقة لا تكفي.
و في فندق اخر، استبق الفندق وصولنا بالتحذير من ضوابط حرارية ستطبق و اننا ان لم  نجدها مناسبة فلا يمكن الفندق ان يفعل شيئاً.
و اخيرا في اسبانيا وجهة التسوق الأوروبية الرخيصة بدت الحرب في كل شيء من سعر الطعام الى البضائع الى النقل و غيرها ، و ربما يعتقد البعض أن النبيذ الاسباني أو الإيطالي سيؤمنان الدفء عوضا عن الغاز الروسي.
و بينما تعلق المباني الحكومية و شركات و شقق خاصة العلم الاوكراني تعاطفا و تعاضدا في الحرب التي بدأت منذ ثماني اشهر بدأت هذه الرايات بفقدان لونها و بدا الاصفر باهتا و  الازرق مفتقدا الحيوية ،  فاختلط عليي الامر هل هي الوان العلم فحسب ام دعم أوروبا للجارة الشرقية في حربها مع الدب ؟ و قد يكون الإثنان معا أو ولا واحداً منهما.
اثناء زيارتي استقالت رئيسة الوزراء البريطانية و كما نقول في الشام "حسس كثيرون على رأسهم" فالسياسات الإقتصادية التي أطاحت بتراس ربما لن توفر غيرها من قادة أوروبا ، الذين سيغدو موقفهم اصعب مع دخول الشتاء و لا يبدو واضحا ان كان التعاطف مع أوكرانيا سيتغلب على شتاء أوروبا ليبقى الناخب الأوروبي مؤمنا بصوابية ماتقوم به حكوماته.
و مادمنا فتحنا حديث الصوابية فلا بد ان نتذكر سورية كمثال للنزاع الذي كلما طال ازدادت الرؤية ضبابية و تغيرا الروايات و ضعف الزخم.
و كل هذا مرهون بأمر اكبر و هو بوتين و الجيش الروسي فان ربح الحرب و الربح هنا يعني بأقل تقدير استكمال السيطرة على الشرق و حمايته و منع الاوكران من تهديده. فإن فعل هذا دون أن ينهار اقتصاده و لا يتعرض جيشه لهزائم نهائية مذلة يكون قد ربح الحرب.
و في هذا انجاز للمجتمع الدولي فعندما بدأت الحرب لم يكن واضحا إن كان الروس قادرين على ربحها لان شروط الربح و الخسارة لم تكن واضحة و كان الربح الروسي سيتطلب اسقاط كييف و قلب نظام الحكم فيها و ربما اكثر ، اما الان فالمطلوب اقل و ان كان ليس اسهل.
و بين هذا و ذاك لا يبقى أمامنا الا الانتظار و حتى ذلك الحين ربما يكون من الافضل تخفيف مقدار الشاشات التي نتابعها ، فشاشات الصرافين ليست صحيحة فسعر الروبل ليس صفريا و لنأمل ان تكون شاشات الاخبار اكثر صدقا من شاشات الصرافة.
 
كتب: الصحفي علاء ابراهيم- من صفحته الشخصية
0 2022-11-06
  11:57:37
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/Takamol.Co.Sy
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

ماذا يحمل الرقم 342 ؟!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

عن التكية السليمانية وسوق المهن اليدوية : من قال لكم أننا في وزارة السياحة لم نحزن؟!!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2023
Powered by Ten-neT.biz ©