(Thu - 7 Jul 2022 | 15:40:23)   آخر تحديث
http://www.
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
http://www.
محليات

صدور قوائم جديدة لتوظيف 88 شخصاً من ذوي الشهداء العسكريين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الشؤون الاجتماعية والعمل تشكل لجنة وطنية للسلامة والصحة المهنية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   الاعلامية السورية د. أمل ملحم ضيفة مشروع بكرا النا   ::::   النقل مؤمن خلال العيد.. وانتظام التوريدات بدأ ينعكس بانفراجات بالتوزيع   ::::   انطلاق فعاليات مهرجان (درب حلب) في أسواق المدينة القديمة   ::::   الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تحذر من برمجية خبيثة تخترق نظم التشغيل   ::::   بحث التعاون وتبادل الخبرات بين وزارة الإدارة المحلية والبيئة ومنظمة الفاو   ::::   الوزير قطنا: تسويق كامل إنتاج دير الزور من القمح والتوسع في زراعة محصولي القطن والذرة الصفراء   ::::   صدور قوائم جديدة لتوظيف 88 شخصاً من ذوي الشهداء العسكريين   ::::   غداً.. الأكاديمية السورية للتدريب والتأهيل البحري تصدر نتائج امتحاناتها   ::::   توقيع عقد مع شركة روسية لاستثمار موقع (جول جمال) السياحي في اللاذقية   ::::   تفاهم بين السياحة والشؤون لإقامة دورات وبرامج تدريب لـ 1500 مستفيداً   ::::   الصناعة واتحاد غرف الزراعة يشكلان لجنة مشتركة لتسويق المنتجات إلى مؤسسة الصناعات الغذائية   ::::   إيقاف لقاءات التعليم المفتوح يومي الجمعة والسبت القادمين لتزامنها مع عطلة عيد الأضحى   ::::   بحضور الطلاب الذين شاركوا في المبادرة.. الوزير ابراهيم يلتقي الدكتورة أمل ملحم صاحبة مبادرة (دعم الشباب العربي المتميز في مجال الإعلام)   ::::   لجنة تسويق الحبوب: إرسال قوائم أثمان الأقماح المسلمة للمصرف بغض النظر عن الذمم المالية المترتبة على الفلاحين   ::::   مجلس الوزراء يوافق على رصد أكثر من مليارين وستمئة مليون ليرة للتعويض عن الأضرار الناجمة عن العاصفة الأخيرة في محافظة اللاذقية   ::::   منح 322 ترخيصاً إدارياً لمهن تجارية بدمشق   ::::   تمسكاً بحقهم في الدعم الحكومي.. محامو سورية يطالبون بعودة "معظمهم" لسدة الدعم   ::::   نصائح "صحافية" بخصوص الارتفاع الجديد في أسعار الفروج والبيض   ::::   الشؤون الاجتماعية والعمل تشكل لجنة وطنية للسلامة والصحة المهنية   ::::   135 شركة في مهرجان التسوق الشهري في صالة الجلاء   ::::   مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع إلى أعلى قيمة 21036.6 نقطة 
http://www.
أرشيف محليات الرئيسية » محليات
بعد 11 عاما وما زالت وزارة الزراعة تسعى لتكون قطاعا تنمويا.. لكن الواقع مغاير !!
سيريانديز- مجد عبيسي
ألقى وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا اليوم محاضرة تحت عنوان "استراتيجية الإدارة القطاعيةلتحقيق الكفاءة واستدامة الزراعة2021-2030" في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق بحضور عميد الكلية الدكتور عمار ناصر آغا والدكتور علي كنعان النائب العلمي في الكلية ودكاترة من كلية الاقتصاد والزراعة وطلاب دراسات عليا وجامعيين وعدد من المهندسين الزراعيين.
وبين الوزير أن الوزارة تسعى ليكون القطاع الزراعي قطاعاً تنموياً تنافسياً وهذا يحتاج لتعاون الجميع من جهات علمية وبحثية وسلطة تنفيذية وتشريعية، لافتاً إلى تراجع مساهمة الزراعة في الناتج المحلي ووجود فجوة بين المتاح والطلب نتيجة تغير السلوك والعادات الغذائية وتراجع المتاح من الغذاء نتيجة التغيرات المناخية والجفاف وتراجع خصوبة التربة وعدم تطبيق الدورات الزراعية وعدم وجود ابتكارات جديدة تسمح بتحسين الإنتاجية وإدارة الإنتاج، وتراجع مؤشرات الأمن الغذائي لعدم وجود الكفاءة في استثمار الموارد وتقلبات نسب الاكتفاء الذاتي خاصة في المحاصيل الاستراتيجية نتيجة الجفاف المتواتر الذي أدى لفقدان الامن الغذائي.
وأشار الوزير إلى التدمير الشامل الذي تعرض له القطاع الزراعي خلال الحرب مما اضطر لاتخاذ سياسات حكومية آنية غير مستدامة وأدى لتراجع الأمن الغذائي في بعض المناطق التي تعتمد على الإنتاج الزراعي كمنطقة الجزيرة، مؤكداً تراجع مساهمة الزراعة إلى 17% بعد ان كانت 24% من الناتج المحلي خلال فترة الحرب بسب التراجع في الناتج الإجمالي والتقدم في الخدمات على حساب الزراعة وتراجع كميات الإنتاج المصدر والمصنع من أجل تغطية حاجة السوق المحلية مما سبب خسارة العوائد التصديرية والأسواق الخارجية.
واستعرض الوزير خروج المساحات الزراعية البعلية من الاستثمار الزراعي وانعدام انتاجيتها نتيجة الجفاف خاصة في عام 2018 وعام 2020 وارتفاع أسعار الغذاء والمنتجات الزراعية بسبب ارتفاع أسعار القطع والاسعار عالميا وتراجع الإنتاج المحلي نتيجة الاختلال في الدورات الزراعية.
وشدد الوزير على ضرورة إدارة الموارد المائية وشبكات الري الحكومية بشكل جيد وأن تتناسب الصناعات الغذائية مع زيادة الإنتاج وتطوير المرافئ والنقل المبرد وبرادات التخزين وانشاء شركات تسويقية خاصة وتطوير آليات التمويل من المصرف الزراعي وتوسيعها من حيث النوع والمستهدفين فيها وضرورة ايصال المنتجات إلى الأسواق العالمية بمواصفات ومعايير جودة وشهادة اعتماد باسم سورية لنستطيع كسب السوق الخارجية مجدداً.
وللانطلاق من جديد لتطوير الإنتاج الزراعي بعد الدمار الذي أصابه وتحقيق الاستقرار في الإنتاج الزراعي أكد قطنا أنه لابد من توفر خارطة لاستعمالات الأراضي واستكمال خرائط تصنيف التربة ونشر الدورات الزراعية البديلة الملائمة، وتعزيز مشاركة المجتمع المحلي وإعادة تأهيل الأراضي المتضررة، ورفع  كفاءة استخدام مياه الري وزيادة المصادر المائية المتاحة في البادية وتفعيل الأطر الناظمة لحماية البادية وتنميتها وزيادة الاستفادة من نظم المعلومات والتشبيك بين جانبي العرض والطلب في سوق العمل الزراعي، وخلق البيئة التنظيمية لحوكمة العمل وتطوير الموارد البشرية ورفع القدرات وزيادة استخدام تقنيات المعلومات في الإرشاد الزراعي والتنظيم والإدارة، وتحسين جودة ومواصفات المنتجات الزراعية وتفعيل الزراعة التعاقدية وإحداث مراكز للآليات الزراعية تتبع للقطاع الخاص تعمل على توفير الآليات اللازمة ووضع معايير جديدة لتصنيف المحاصيل الاستراتيجية على مستوى كل محافظة وليس على مستوى المحصول.
وتركزت مداخلات الحضور خلال المحاضرة حول تحقيق الأمن الاقتصادي والغذائي والمائي والتصورات المستقبلية لها، وأسباب تدني أسعار الحمضيات وإمكانية إقامة معمل عصائر للفواكه في الساحل السوري، وضرورة الاستفادة من المختصين والاستعانة بأصحاب الخبرات المحليين للنهوض بالاقتصاد، وإجراءات الوزارة لتخفيف معاناة الفلاحين من نقص الأسمدة والمحروقات والبذار والأعلاف ومشاكل الإنتاج والتسويق وضرورة وضع خارطة زراعية تحدد أماكن زراعة كل محصول وإمكانية استثمار الأراضي التابعة للقطاع الحكومي.
وأوضح الوزير في رده على مداخلاتهم أن آلية استثمار الموارد غير منضبطة ونتيجة لتفتت الملكية أصبحت الأرض مصدر دخل ثانوي، وأن هناك أكثر من مليون هكتار من أراضي الدولة مؤجرة للفلاحين وأن الدولة تدعم الأسمدة والاعلاف والبذار بآلاف المليارات سنوياً وأن نقص المحاصيل العلفية ناجم عن نقص الموارد المائية وأن الحكومة تعمل على تأمين مستلزمات الإنتاج رغم الصعوبات وتم توفير الأسمدة وبدعم /60/بالمئة عليها، وأن الخطة الإنتاجية في مناطق الفرات تراجعت ب/30/ألف هكتار بسبب قطع تركيا للفرات كما تم دعم مشروع التحول للري الحديث ب/22/مليار ليرة هذا العام وأنه تم تصدير /62/ ألف طن هذا العام من الحمضيات، كما تم إيقاف استيراد العسل وفتح باب تصديره وعدم إمكانية السماح بفلاحة البادية لتجنب تدميرها.
 
الإثنين 2021-12-20
  18:44:14
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

الاعلامية السورية د. أمل ملحم ضيفة مشروع بكرا النا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

صدور نتائج امتحانات الثانوية المهنية الفندقية دورة عام 2022 الأولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2022
Powered by Ten-neT.biz ©