(Sun - 23 Jun 2024 | 18:07:41)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

وزير الزراعة يتفقد أعمال صيانة قناة ري طار العلا الشمالية في بلدة شيزر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

السورية للطيران: أول رحلة عودة للحجاج السوريين تصل دمشق فجر اليوم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.
 ::::   أجواء حارة اليوم.. الحرارة تلامس الـ 50 درجة في بعض المناطق   ::::   890 طالباً يتقدمون لاختبار العلوم ضمن منافسات المرحلة الثانية من الأولمبياد العلمي للصغار واليافعين   ::::   السورية للطيران: أول رحلة عودة للحجاج السوريين تصل دمشق فجر اليوم   ::::   حالة وفاة بسبب السقوط عن الأراجيح.. “المجتهد والمواساة” يسجلان 90 إصابة ناجمة عن ألعاب العيد   ::::   بمشاركة حوامات الجيش.. السيطرة على حريق حراج ريف حماة الغربي   ::::   وزير الصناعة: زيادة انتاج /تاميكو/ لتأمين حاجات السوق المحلية من الأدوية   ::::   تحضيرا للموسم السياحي .. جولة رقابية على عدد من منشآت دمشق خلال عيد الأضحى   ::::   وزير الاتصالات: القانون 24 سينعكس إيجاباً على تطوير قطاع الاتصالات الثابتة والخلوية   ::::   الخارجية: قسم التصديق يستقبل المواطنين يومي السبت الـ 15 والـ 22 القادمين   ::::   الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالتشدد في عقوبات وغرامات سرقة مكونات شبكتي الكهرباء والاتصالات   ::::   السياحة تستعد لعطلة عيد الأضحى المبارك   ::::   مدير عام منظمة أكساد يلتقي مدير عام منظمة (سيام) الفرنسية في بيروت   ::::   أكساد» تشارك في اجتماع دولي لبحث التوسع في زراعات القمح بالمنطقة وتطوير القطاع الزراعي في لبنان   ::::   هيئة الاستشعار عن بعد تصدر خارطة استعمالات الأراضي لكامل سورية   ::::   وزير الكهرباء: افتتاح مشاريع جديدة ريحية باستطاعة تتجاوز 200 ميغا واط خلال النصف الثاني من العام   ::::   التجارة الداخلية تضبط معامل فيها مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك بريف دمشق   ::::   إصابة سبعة أشخاص جراء حادث سير على طريق حمص دمشق   ::::   الرئيس الأسد يصدر قانون إحداث “الشركة العامة للصناعات الغذائية”   ::::   وفاة شخصين جراء انفجار صهريج محروقات شرقي حمص   ::::   “دعوات وصلوات لشفاء السيدة الأولى أسماء الأسد”… مبادرة لجرحى محافظة طرطوس 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
الدردري في اول حوار بعد تكليفه أميناً عاماً مساعداً للأمم المتحدة يتحدث عن سورية والتنمية : برنامجنا الحالي بقيمة 50 مليون دولار سنوياً وهو رقم ضئيل حسب الاحتياجات
الدردري في اول حوار بعد تكليفه أميناً عاماً مساعداً للأمم المتحدة يتحدث عن سورية والتنمية : برنامجنا الحالي بقيمة 50 مليون دولار سنوياً وهو رقم ضئيل حسب الاحتياجات

سيريانديز-متابعة

أكد الأمين العام المساعد للأمم المتحدة والمدير المساعد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومدير المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي للدول العربية، د.عبدالله الدردري أن لدى الأمم المتحدة برنامج في سوريا بقيمة بلغت حوالي 50 مليون دولار سنويا وهو رقم متواضع بالنسبة للاحتياجات طبعا، ومتواضع مقارنة بالمعونات الإنسانية التي وصلت إلى سوريا خلال الاثنتي عشرة سنة الماضية، ولكن اليوم هذه المعونات الإنسانية في تراجع فمن كان يقدم المعونة الإنسانية مشكورا لم يعد لديه المال الكافي لتقديم هذه المعونة وبالتالي يرى في الإنعاش المبكر أو التعافي المبكر وسيلة لتحسين كفاءة هذا الإنفاق.
وأشار الدردري في حديث لمجلة «المجلة» أن إنفاق دولار واحد في التنمية يعادل عشرة دولارات في المعونات الإنسانية ، واصفاً إياه بالتحول الممتاز وأن الأمم المتحدة جاهزة له.

عربياً
وقال الدردري منذ أربعين سنة، تتحدث المنطقة العربية عن تحديات الجفاف والفقر وتراجع فرص العمل وعدم الكفاءة في النشاط الاقتصادي وعدم تنافسية الاقتصادات التي تعاني منها المنطقة. ثم جاء تقرير التنمية الإنسانية العربية الأول في عام 2002 ليضيف لتلك التحديات ثلاثة نواقص أساسية: النقص في الحرية والنقص في تمكين المرأة والنقص في المعرفة.
وقبل أربعين سنة واجهت دول أميركا اللاتينية ودول أفريقيا جنوب الصحراء ودول جنوب وشرق آسيا التحديات الاقتصادية والاجتماعية ذاتها، ولكن معظمها تجاوز تلك التحديات بينما نحن في المنطقة العربية ما زلنا تقريبا نراوح مكاننا، إذ أكد تقرير تحديات التنمية في العالم الذي أصدرته “لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا” (اسكوا) في العام 2022 أن تحرك المنطقة إلى الأمام كان محدودا للغاية بشكل عام، بل إنها تحركت إلى الوراء في بعض المحاور. وهو شيء مؤسف أننا لا زلنا نواجه التحديات ذاتها وأن حواراتنا حول التنمية التي كنا نجريها منذ 30 و40 سنة ما زالت تناقش المواضيع ذاتها.

واليوم نفكر في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كيف يمكن لنا أن نوظف ما ننفقه في المنطقة العربية بما يناهز مليار دولار أميركي سنويا- وهو رقم زهيد نسبيا مقارنة مع احتياجات المنطقة- ليكون عاملا محفزا للتغيير التحولي ولتعزيز الحوار التنموي وتطوير آليات مواجهة فعالة لتلك التحديات، وعلى رأسها تحدي المناخ كأولوية كبرى. فقد يفاجئك أن تعرف أن عدد اللاجئين والنازحين بسبب المناخ على مستوى العالم هو اليوم أكثر من عدد اللاجئين والنازحين بسبب النزاعات، بل إن معظم النزاعات اليوم ترتبط بالصراع على الموارد الطبيعية التي أثر المناخ عليها.

فاليوم لم يعد بالإمكان أن نفكر بشكل منعزل بتحديات التنمية بحيث نناقش الاقتصاد بشكل منفرد والصحة بشكل منفرد والمناخ بشكل منفرد. هذا الكلام انتهى. لذلك نفكر في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كيف يمكن لنا أن نصبح مركزا للتفكير المتعدد القطاعات، بما يُمكّننا من أن نقدم للدول الأعضاء حُزَم التعاون الفني التي تسمح لها بأن تطور مؤسساتها بحيث تكون قادرة على التعامل الفعال مع التحديات الراهنة. فبينما هذه التحديات بطبيعتها مترابطة فإن التعامل معها غالبا ما يتم عبر مؤسسات غير مترابطة، وبالتالي لا يمكن لوزارة ما أن تعالج قضايا مثل المناخ أو التنمية الاقتصادية أو غيرها من القضايا منفردة.
وفي رده على سؤال حول تقرير التنمية البشرية وتقرير الإسكوا اللذين كانا بمثابة منعطف في التأريخ للعالم العربي، هل هناك رغبة في تقديم قراءة لماذا نحن في العالم العربي وفي هذه المنطقة التحديات لا تزال موجودة وبدل أن نعالجها نتراجع؟ هل هناك تحليل لنقوم بناء عليه بوضع خطط لمعالجة جذرية لهذه الأمور؟

قال الدردري كل التقارير التي نتحدث عنها، بما في ذلك تقرير التنمية الإنسانية العربية المقبل الذي نشرع في الإعداد له الآن لينشر نهاية العام المقبل، تدور جميعها حول قضية ذات أهمية محورية في منطقتنا وهي الحوكمة. وفي إطار الحوكمة نهتم بشكل خاص بكفاءة المؤسسات وشفافيتها ونزاهتها، لأن المؤسسات في النهاية هي التي تترجم السياسات إلى ما ينفع الناس. وهي التي يجب أن تعبر عن أولويات الناس كما يعبرون عنها من خلال امتلاكهم لهذه المؤسسات.

فالآلية الأساسية في عملية التنمية هي تطوير السياسات وكيف يمكن ترجمتها إلى واقع يحسّن فرص العمل، ويعزز التنافسية وبيئة الاستثمار وإمكانية مكافحة الفساد وتخفيض نسبه. لذلك نركز على حوكمة المؤسسات وعلى تعزيز قدراتها، وشرعيتها في نظر الناس. فقد تكون المؤسسات شرعية لأنها أسست بموجب القانون لكننا نعيش اليوم في سياق لا تكفي فيه شرعية المؤسسات على الورق، ولكن الأهم هو شرعيتها في نظر الناس، ومصداقية هذه المؤسسات وقبول ما تنتجه من قبل الناس، ومدى قدرتها على قيادة عمليات تنموية متكاملة في سياقات الحاضر المتشابكة والمعقدة.

فنحن لا تنقصنا الموارد في أي بلد عربي، وليس فقط في الدول التي تملك موارد نفطية كبيرة. فلا يوجد بلد عربي فقير، هذا محسوم، من موريتانيا إلى الخليج لا يوجد بلد عربي فقير. ولكن هناك مستويات متفاوتة من الحوكمة ما بين الكفاءة وغيابها، تنعكس بدورها على النتائج التنموية التي نشهدها، سواء بالتقدم أو التراجع.
نحن لا تنقصنا الموارد في أي بلد عربي، وليس فقط في الدول التي تملك موارد نفطية كبيرة. فلا يوجد بلد عربي فقير، هذا محسوم، من موريتانيا إلى الخليج لا يوجد بلد عربي فقير. ولكن هناك مستويات متفاوتة من الحوكمة ما بين الكفاءة وغيابها

وأجاب الدردري عن سؤال : الأمم المتحدة تتعاطى مع الحكومات العربية الرسمية. كما ذكرتَ هناك تحديات كثيرة موجودة، وحقيقة بعضها مردّه غير سياسي. لكن في الوقت نفسه هناك أزمات سياسية في المنطقة، من سوريا إلى اليمن إلى ليبيا وغيرها، كيف تستطيع كبرنامج للأمم المتحدة أن تعمل على مواجهة هذه التحديات في بيئة سياسية في وقت أنت لا تريد فيه أن تكون منخرطا في الجو السياسي؟

بقوله : في المقام الأول نحن لسنا جهة سياسية ولا نشارك في قضايا مفاوضات السلام وغيرها من مثل تلك المواضيع. لكن دورنا كمنظمة تنموية هو أن نحافظ على حد أدنى من قدرة الشعوب على الصمود في مواجهة التحديات التنموية الضخمة. فعندما يكون هناك ملايين من البشر تسقط تحت خط الفقر لأسباب معظمها سياسي بالأصل، وليس بالضرورة بسبب النزاعات. مثلما في لبنان، حيث والحمد لله لا يوجد صراع مسلح اليوم، ولكن يرزح 90 في المئة من الشعب اللبناني تحت خط الفقر. لذلك لا بد لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أن يقوم ببناء قدرات المؤسسات الوطنية والمحلية. فعملنا اليوم يركز على العمل مع المحليات ليكون أكثر قربا من الناس لإيصال الدعم مباشرة لهم ولتحفيز قدراتهم الهائلة على الصمود والإبداع.

ولا شك أن الصراعات السياسية والنزاعات تخلق جوا غير مناسب للعمل التنموي، بل هي تخلق جوا خطيرا ضد التنمية، فنحن نعمل في مناطق فيها مخاطر عالية على العاملين لدينا إذ نعمل في مواقع نزاعات حامية وساخنة في كثير من الأحيان، ولكننا نبقى ونعمل.

وهنا يجب أن نميز بين عمليات صنع السلام بالمعنى التقليدي الذي يشمل المفاوضات، وعمليات بناء السلام والتي تعنى ببناء المقومات الاجتماعية والمؤسساتية والاقتصادية والتنموية التي تسمح لأفراد المجتمع بأن يشعروا أن هناك مستقبلا يجمعهم بما يشجعهم على أن يتجاوزوا النظر إلى ما هم فيه اليوم إلى مستقبل محتمل يمكن أن يجمعهم ويكون أكثر ازدهارا. هذه مساهمتنا في عملية صنع السلام، من خلال بناء السلام.

    يجب أن نميز بين عمليات صنع السلام بالمعنى التقليدي الذي يشمل المفاوضات، وعمليات بناء السلام والتي تعنى ببناء المقومات الاجتماعية والمؤسساتية والاقتصادية والتنموية التي تسمح لأفراد المجتمع بأن يشعروا أن هناك مستقبلا يجمعهم
ماذا عن العراق
وفي سؤال يقول : ذكرت أن هناك أزمات في جميع الدول العربية ولكن ليست هناك مشكلة موارد، فالموارد متاحة من موريتانيا إلى الخليج. كنت في العراق أخيرا وأجريت سلسلة من الاجتماعات حتى إنك التقيت مع قيادات شبابية ولكننا نعرف أن العراق من الدول الغنية جدا ولديه موارد نفطية هائلة وموازنة هائلة. ما شعورك وأنت في بلد ثري بهذا القدر وتبحث موضوع التنمية؟
قال الدردري : شعور يدمي القلب، فالعراق مصنف دوليا ضمن فئة ما يسمى بالدول متوسطة إلى عالية الدخل، لكن جميع مؤشراتها التنموية، مثل الفقر والبطالة وغيرها، هي مؤشرات لدولة منخفضة الدخل أو أقل نموا. هذا التفاوت سببه 40 سنة من الحروب التي تكفي لتأخير أي عملية تنموية في أي بلد في العالم، ولكنه يعيدنا كذلك إلى أهمية الحوكمة. فالعراق ينفق موازنات هائلة. ولكن موازنته الأخيرة التي صدرت منذ أسابيع، تنفق معظم موارد الموازنة على توظيف أعداد هائلة جديدة في وظائف الدولة، بينما كان يمكن إنفاق هذه الأموال على مشاريع تنموية قادرة على تحويل شكل العراق، مثل مشاريع ترفع من كفاءة الاقتصاد والبنى التحتية وإدارة الموارد المائية.
فهل لك أن تتخيل أن العراق ذا النهرين يعاني من العطش؟ وهل من المعقول أن بلاد الرافدين بكل ما لديها من النفط تستورد الغاز لتوليد الطاقة الكهربائية؟ وهل من المعقول أن العراق بكل ثرواته ليس لديه كمية كافية من المشتقات النفطية؟ وأنه يعاني من انقطاع التيار الكهربائي لساعات وساعات؟ وهل من المعقول أن أهل جنوب العراق، الذين يعيشون فوق بحر من أغنى بحار النفط والغاز في العالم، يواجهون بطالة تصل إلى 60 في المئة؟
كل هذه الأسئلة تعيدنا إلى الحوكمة التي تصل ما بين موارد البلاد ونتائج التنمية فيها، وتبقى هي حلقة الوصل أو الآلية التي تترجم الموارد إلى نتائج. هذه الآلية كانت معطلة لفترة طويلة، بل ومسببة للكثير من التراجع.

ولكن ما أثلج صدري في العراق، هو أنني سمعت كلاما جديدا، ليس فقط من الشباب الذين أبهروني حقيقة- إذ وجدتهم واعدين جدا، متصلين بالتكنولوجيا فاهمين لها، ومتابعين لما يجري في العالم حولهم- ولكن أيضا من الحكومة التي سمعتها تتحدث لغة جديدة، لغة تتفهم آثار تغيّر المناخ وكيف يجب التعامل معها، لغة تتحدث عما يسمى التحول الطاقي، وتناقش بدائل التنويع الاقتصادي والابتعاد عن الاعتماد على النفط. هذا الكلام أسمعه لأول مرة في العراق بهذا الشكل المتجانس بين جميع الأطراف الذين تحدثت إليها، سواء كانت أطرافا حكومية أو من أطياف المجتمع العراقي أينما ذهبت، في بغداد وكربلاء وأربيل وكل مكان آخر. هذا الحوار التنموي الجديد وضع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي فجأة في قلب العملية التنموية في العراق ونحن فخورون بهذا الأمر، وسنبذل الغالي والرخيص حتى نتمكن من دعم هذا التحول في التفكير وفي آلية التخطيط وفي تطور قدرة المؤسسات على ترجمة هذه الثروات إلى نتائج يتمتع بها الشعب العراقي.
 ماذا عن السعودية ؟
في رده عن السؤال التالي : ماذا عن علاقتكم بالسعودية وهل أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030 تتقاطع مع برنامج "رؤية 2030"؟
قال الدردري آخر مرة زرت السعودية كانت في 2015 عندما كنت مع "الإسكوا"، ثم ذهبت قبل شهر ونصف الشهر، هناك تغيير هائل يحصل. ما يحصل في السعودية اليوم هو تغيير مهم جدا للمملكة وللمنطقة العربية كلها.
فحين التقيت أخيرا وزير التخطيط والاقتصاد السعودي وجدته وزيرا شابا يحمل رؤية جديدة للمملكة تسعى من خلالها لتكون منصة للتغيير والتفكير الجديد في المنطقة، بل وعبر العالم ومن ثم ناقشنا آفاقا واسعة للتعاون والعمل المشترك.
ولقد شرعنا في البحث مع الإخوة في السعودية عن التقاطعات بين الخطط الوطنية المندرجة تحت "رؤية 2030" للمملكة وأهداف التنمية المستدامة التي تلتزم بها بقوة، بل إنها بدأت في التفكير فيما بعد 2030 وهو ما شرعنا فيه كذلك في الأمم المتحدة.

ووجهت المجلة السؤال التالي للدردري : أنت تتحاشى الحديث في السياسة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي غير سياسي، لكن أليس الحديث عن الحوكمة كلاما سياسيا؟

ليجيب الأخير بقوله : كل ما نقوم به يمسّ السياسة وتمسّه السياسة بشكل أو بآخر، ولكننا نعمل في نطاق صلاحياتنا التنموية ونحن واثقون من أن هناك علاقة تبادلية بين ما نقوم به من عمل تنموي وبين الحياة السياسية. فالتحول السياسي-المتمثل في حكومة السيد شياع السوداني الذي يتحدث بهذه اللغة الجديدة- وليس الاقتصاد، هو ما فتح لنا نافذة الفرصة للعب هذا الدور الجديد في العراق الذي بدأنا نبلوره اليوم لرفع جاهزيتنا للاستفادة من نافذة الفرصة التي أتيحت. ونأمل أن يسهم نجاح عملنا التنموي في إطار هذا التوجه الجديد في تعزيز الاتجاه السياسي الذي يتبنى هذا التوجه.
لاجئين الوطن العربي عموماً

وفي رده على السؤال :ماذا عن اللاجئين والنازحين، هناك طبعا المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي تتعاطى موضوع اللاجئين، لكن بالنسبة إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ما دوركم في التعاطي مع مسألة النازحين واللاجئين وهم كثر في منطقتنا العربية؟

قال الدردري عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يُعنى بالحراك السكاني داخل وخارج الدول. فأهم مصدر للتنمية الاقتصادية هو السكان، وفي حال النزاعات، عندما يتحرك ملايين البشر من مكان إلى آخر فمن شأن مثل ذلك التحرك أن يحدث خللا اقتصاديا كبيرا في البلدان المستقبِلة للوافدين، بما ينجم عنه من أعباء على الخدمات الأساسية، والموارد المائية، وموارد الطاقة، وغيرها، ولكن في نفس الوقت، قد تنجم عن هذا التحرك كذلك نتائج إيجابية لأن البلدان المستقبِلة يمكنها أن تستفيد من هؤلاء اللاجئين في تعزيز الموارد المتاحة لها وتعزيز قدرتها الإنتاجية.
أولا، دورنا كبرنامج إنمائي يركز على دعم الدول المستقبلة اللاجئين والمهجرين، لتعزيز قدراتها على الصمود والتعامل مع هذا التدفق من الناس، وهو ما نقوم به عالميا وفي منطقتنا.

وثانيا، قد تكون المعونات الإنسانية أول ما يتلقى اللاجئ بعد وصوله إلى بلد آخر، حيث تقوم منظمات الأمم المتحدة الإنسانية والمنظمات الدولية غير الحكومية بتقديم مثل تلك المعونات، ولكن إلى متى؟ فالبيانات تشير إلى أن تجربة اللجوء يطول أمدها اليوم في جميع أنحاء العالم، إذ لا يعود اللاجئ إلى بلده إلا بعد 26 سنة في المتوسط. فهل يمكن الاستمرار في تقديم مساعدات غذائية ومعونات إنسانية لمدة 26 سنة؟ أم هل يكون من الأنجع أن نقوم ببعض النشاطات الإنتاجية المدرّة للدخل التي تعزز من قدرة اللاجئ على الصمود كما تجعل منه مصدر فائدة ونمو للمجتمع المستقبِل له؟
وثالثا، ما نقدمه من دعم للمجتمعات المستقبِلة للاجئين، يخدم سكان تلك المجتمعات واللاجئين على حد سواء. فعلى سبيل المثل إذا ما تخيلنا قرية صغيرة عدد سكانها ألفا شخص يصبح عدد سكانها بين يوم وليلة خمسة آلاف شخص بسب موجات النزوح، بينما هي لا تملك الموازنات ولا القدرات على إدارة المياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة. عملنا هنا يدعم قدرة المجتمعات المضيفة على توفير الخدمات الأساسية على نحو يساعد على خلق فرص للعمل. هذا العمل يخدم الجميع مستقبلين ولاجئين في الوقت ذاته.

وحول رأيه  كمسؤول أممي في "الربيع العربي" بعد 12 سنة؟
قال الدردري انتهى تقرير التنمية الإنسانية العربية الذي أصدرناه من 22 سنة وكان لي شرف المشاركة فيه تحت قيادة الدكتورة ريما خلف والذي أبرزنا فيه نواقص التنمية في المنطقة العربية، المتمثلة في الحرية وتمكين المرأة والمعرفة، بجملة أخيرة لا يزال صداها يتردد حتى الآن. هل تدري ما هي؟
انتهى التقرير بمقولة عبد الرحمن الكواكبي: "هذه صيحة في واد، فإن لم يؤخذ بها، فإنه سيؤخذ بالأوتاد". وللأسف تقرير التنمية الإنسانية العربية للعام 2002 لم يؤخذ به، ومن ثم رأينا ما حصل ، من غزو العراق إلى اليوم، نحن في صدمات متتالية. في "الربيع العربي"، كان هناك حراك مجتمعي واسع، لا يهم أن نحاول الحكم عليه اليوم أخلاقيا أو تنمويا أو خلاف ذلك. التاريخ سيحكم عليه.

ما يهم اليوم هو أن الأوضاع التي تسببت في "الربيع العربي" ما زال الكثير منها قائما كما يشهد الواقع الذي نعيشه، فلدينا دول مدمرة وشعوب فقيرة أو أفقِرَت، وبنى تحتية هدمت. كل مكاسب التنمية في بعض الدول سُحقت. هذا هو واقعنا اليوم. ما يهم الآن، هو كيف نعالج جذور المشكلات المزمنة لكي نخرج من وضعنا الإنمائي المتردي حاليا وأن نضمن أن لا نعيد تكرار أخطاء الماضي.
المناخ و اللجوء
سؤال : أكيد تسمع أخبار التغيرات المناخية، من خلال جولاتك العربية هل وجدت اهتماما بالمناخ؟
قال الدردري : العالم العربي من أفقر المناطق مائيا في العالم. هجمات الجفاف تتكرر وأصبحت أكثر قسوة وأكثر تواترا مما أدى- ليس سيؤدي، بل إنه أدى بالفعل- إلى التأثير سلبا على كل أنماط الإنتاج الزراعي والأمن الغذائي في العالم العربي.
مؤخرا، أصبح الحديث عن التغير المناخي جديا لزيادة الإدراك بأنه موضوع مصيري. الحديث عن التغير المناخي في المنطقة العربية، يكاد يكون أول موضوع يتحدث فيه أي مسؤول. وإذا ما أضفنا إلى تغير المناخ، الحرب الأوكرانية التي أدت إلى انقطاع واردات القمح في منطقة تستورد أكثر من 80 في المئة من غذائها، نجد أننا أمام أزمة مركبة: الجفاف ونقص الغذاء.

عبر العالم كله نعيش اليوم في زمن متعدد الأزمات، والمنطقة العربية هشة أمام هذه الأزمات لأنها تعتمد على الاستيراد. المنطقة العربية هي الأفقر في العالم بالمياه وليس لديها كفاءة في استخدام مواردها المائية وهو ما يعيدنا إلى موضوع الحوكمة وكفاءة المؤسسات.
الأوضاع التي تسببت في "الربيع العربي" ما زال الكثير منها قائما كما يشهد الواقع الذي نعيشه، فلدينا دول مدمرة وشعوب فقيرة أو أفقِرَت، وبنى تحتية هدمت. كل مكاسب التنمية في بعض الدول سُحقت. هذا هو واقعنا اليوم.
الذكاء الاصطناعي في الأمم المتحدة
وكان قد عقد في الأمم المتحدة اجتماع بحضور خبراء مع الأمين العام أنطونيو غوتيريش عن الذكاء الاصطناعي. بالنسبة إليكم، إلى أي حد أنتم حاضرون فيه؟ وأين منطقتنا العربية منه؟
قال الدردري : منطقتنا العربية لديها فرصة هائلة في مجال الذكاء الاصطناعي، الذي يمكنه أن يحقق قفزات كبيرة وبسرعة. وخلال لقائي الأخير بوزيرة التنمية المستدامة المغربية تحدثت عن مبرمجين في منطقة قريبة من مراكش، شباب في مركز بحثي يعملون في الذكاء الاصطناعي. أيضا، تعرفت من خلال لقاء وزيرة التخطيط المصرية على مجموعة مهمة في القاهرة تعمل في مجال الذكاء الاصطناعي. وفي تقرير التنمية الإنسانية العربية المقبل، سنشرع في استخدام الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمواطن الضعف في المنطقة العربية. وسيسهم الذكاء الاصطناعي في التنبؤ بنقاط الهشاشة على نحو مترابط– هشاشة متعددة الأبعاد. لن نبحث عن الهشاشة بسبب النزاعات أو النمو الاقتصادي أو البطالة كل على حدة، إنما سنتدارس الروابط بين عوامل الهشاشة المرتبطة بالمناخ والسكان والحوكمة والنزاعات والاقتصاد والتكنولوجيا خلال 15 إلى 20 سنة مقبلة. وسنتعاون في ذلك مع المراكز العربية البحثية الرائدة.
في تقرير التنمية الإنسانية العربية المقبل، سنشرع في استخدام الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمواطن الضعف في المنطقة العربية. وسيسهم الذكاء الاصطناعي في التنبؤ بنقاط الهشاشة على نحو مترابط– هشاشة متعددة الأبعاد.

syriandays
0 2023-08-09
  13:45:05
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/profile.php?id=100067240434120&mibextid=ZbWKwL
http://www.siib.sy/
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتحاد الصحفيين يقر عدداً من التعديلات على الرسوم المالية والخدمات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

تحضيرا للموسم السياحي .. جولة رقابية على عدد من منشآت دمشق خلال عيد الأضحى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©