(Thu - 23 Jan 2020 | 07:38:12)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

الداخلية: توقيف 11 شخصاً في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

دراسة لوزارة الصحة: سوء التغذية بين الأطفال والنساء في سن الإنجاب ضمن المعدلات الطبيعية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

وزير الكهرباء : " يتم إعفاء مدينة الشيخ نجار الصناعية في محافظة حلب من التقنين طوال الأسبوع ما عدا الخميس من الساعة الثانية ظهراً وحتى صباح السبت لتشجيع دوران الحركة الصناعية في حلب "

 ::::   النفط تكشف عن آلية جديدة لتوزيع الغاز المنزلي اعتباراً من 1 شباط... 3 أيام فترة لاستلام الاسطوانة من المواطن   ::::   ضبط &#1633&#1632 طن خل تفاح فاسد في معمل مربيات بريف دمشق   ::::   الداخلية: توقيف 11 شخصاً في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السورية   ::::   بمشاركة عشرات الشركات الصناعية… مبادرة (كل شيء بليرة) بمدينة الجلاء الرياضية   ::::   ضبط صهريجي مازوت مخالفين بحمص   ::::   دراسة لوزارة الصحة: سوء التغذية بين الأطفال والنساء في سن الإنجاب ضمن المعدلات الطبيعية   ::::   وزير الاقتصاد: 67 مادة مدروسة ضمن مشروع إحلال بدائل المستوردات.. إعادة تأهيل المنطقة الحرة بحلب ومعمل الخميرة قريبا بالإنتاج   ::::   قرفول: المركزي يتخذ تدابير وقائية للحد من الضغوطات اليومية التي يعيشها المواطن السوري   ::::   مرسوم بتسمية المهندس محمد جيرودية معاوناً لوزير النقط   ::::   حاكم المصرف المركزي: القادم أجمل .. والمرسومين 3و4 لم يغيرا من آلية التداول ضمن الأقنية الرسمية   ::::   المركزي لا يبدل نقودا بليرات.. والحملة مجرد مهرجان لا فائدة اقتصادية منه   ::::   مؤسسة التجارة الخارجية تعلن عن مزاد علني لبيع 250 سيارة   ::::   2 مليار ديون محصلة في المصرف الصناعي خلال عام وآليات لتمويل المشاريع المختلفة والاستثمارية   ::::   دراسة تهمّ كل الموظفين.. رفع الحدّ الأدنى المعفى من ضريبة الدخل   ::::   اكتشاف صفحات جمع تبرعات وهمية.. والوزارة تحصر التبرعات لدى جمعياتها   ::::   المصرف المركزي يغلق 14 مؤسسة صرافة لم تؤدي دورها المطلوب..   ::::   الزراعة: أساليب جديدة للمكافحة الحشرية تحقق السلامة الغذائية والبيئية   ::::   المركزي يفتح أبوابه لشراء القطع الأجنبي من المواطنين ب700 ليرة ودون وثائق   ::::   محافظ ريف دمشق يعد بأن الأسعار في الأسواق ستصل لحالتها المثلى خلال شهر   ::::   القبض على عدد من الأشخاص يقومون بتصريف العملات الأجنبية وتحويل الأموال دون ترخيص 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
لمصلحة مَن؟
عن صحيفة الثورة

معد عيسى
تستمر الأطراف التي تصنع الأزمات في العمل على خلق أزمات جديدة كلما نجحت الجهات المعنية في تجاوز الأزمة السابقة بما يؤكد أن الأزمات المتتالية وراءها طرف واحد تتحقق مصالحه بوجود الأزمات.
المقصود بالكلام هو ما نشهده اليوم من ازدحام على محطات الوقود للحصول على البنزين، فبعد أن تجاوزت وزارة النفط موضوع الاختناق على الغاز من خلال السيطرة على الأمر بالبطاقة الذكية دخلت هذه الأطراف على الموضوع من باب البنزين والمثير في الأمر أن التسريب دائما يكون من مصادر باتت اليوم مكشوفة ومعروفة على الأقل للجهات المعنية التي بدأت تتحرك لفضح هذه الجهات، علما أن هذه الجهات تدرك أنه بسبب الحصار لم تصل أي ناقلة نفط من الشهر العاشر العام الماضي ولولا البطاقة الذكية لكان هناك منذ شهرين اقتتال على محطات الوقود.
تسريب موضوع رفع أسعار البنزين وتأكيد تطبيقه خلال أيام هو السبب وراء ما نراه من ازدحام على محطات الوقود مع العلم أن الموضوع مازال في طور الدراسة ووضع الأسس له في حال تم التوافق على إقراره، وهذه الدراسة حالة طبيعية تقوم بها كل الجهات المعنية مثل حالة دراسة إمكانية زيادة الرواتب التي يتم التطرق إليها كل فترة منذ عامين، ولكنها تبقى دراسات ولم يتم إقرارها، ولم تحدث ضجيجا في الشارع، ولكن من سرب خبر دراسة رفع سعر البنزين وحدد التوقيت هو المسؤول عن أزمة البنزين اليوم.
استكمالا للحملة بالأمس نشرت بعض الصفحات خبرا عن طلب قدمه بعض أصحاب محطات الوقود حول وجود الماء في البنزين مع علم الجميع أن التلاعب بمواصفات الوقود وإضافة الماء له والزيوت المحروقة يتم في محطات الوقود وهي الطرف المستفيد من الاختناق على البنزين، وهذا الأمر ليست وزارة النفط المعنية بتدقيقه وعلى الجهة المعنية أن تتأكد بسحب عينات من محطات الوقود التابعة لشركة محروقات والمحطات الخاصة بنفس التوقيت لأن المصدر واحد.
رئيس الحكومة كان واضحا في تصريحاته، وكذلك وزارة النفط من أنه لم يتم اتخاذ قرار بزيادة سعر البنزين حتى الآن، وأن الأمر مجرد دراسة قد تُعتمد وقد لا تُعتمد ، فلماذا كل هذا الازدحام ؟ فكل مواطن يحصل على مخصصاته بانتظام ولم يكن هناك مشكلة حتى لحظة نشر الخبر. فمن المستفيد من خلق الأزمة؟ ومن خلفه؟
وزارة النفط نجحت في إدارة المخازين وتوزيع الكميات بشكل عادل على الجميع رغم توقف التوريدات، ولكن ذلك تعارض مع مصلحة البعض الذين لا يعنيهم البلد ولا يمكنهم الظهور إلا من خلال الأزمات وأغشى الحقد على عيونهم من رؤية البلد يخرج من أزماته.

الثلاثاء 2019-04-09
  03:16:45
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

غصن طلب إعفاءه من إدارة مؤسسة الوحدة.. والوزير يكلف نمير خلف له

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة يترأس الاجتماع الأول لمجلس إدارة اتحاد الغرف..

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©