(Wed - 26 Jun 2019 | 05:42:19)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
محليات

تخريج أول دفعة مدربين وفق منهاج معايير التدريب الدولية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

إلغاء امتحانات علم الأحياء للشهادة الثانوية وإنهاء مهمة مشرف المجمع التربوي وإحالته إلى الرقابة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   وضع اللمسات الأخيرة على تعديل قانون حماية المستهلك.. مقترح بتعديل الحد الأدنى لغرامة المخالفات الجسيمة ليصبح مليون ليرة   ::::   الهيئة العامة لمجلس الأعمال السوري الإيراني تعقد اجتماعها.. تعزيز التكامل المشترك تجارياً واستثمارياً   ::::   التربية تنفي الإعلان عن موعد صدور نتائج /التاسع/..   ::::   فتح الطريق الواصل بين المنطقة الصناعية ودوار السجن المركزي في حماة   ::::   إلغاء امتحانات علم الأحياء للشهادة الثانوية وإنهاء مهمة مشرف المجمع التربوي وإحالته إلى الرقابة   ::::   العقاري: قبول تعهد من المقترض بتسديد القسط المترتب عليه للمصرف مباشرة بدل اقتطاعه من راتبه   ::::   الكهرباء تضع 12 مركز تحويل بالخدمة في الأحياء المحررة بحلب   ::::   اعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماة   ::::   وزارة السياحة.. تنشيط السياحة الداخلية وخلق مقاصد سياحية جديدة   ::::   تغييرات قادمة في تربية حلب .. العزب يعفي عدة أشخاص نتيجة التقصير وضعف الأداء   ::::   عملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس.. والوزير غانم يتفقد المصب   ::::   تمديد قبول طلبات المشاركة بمعرض الباسل للإبداع والاختراع   ::::   المصرف الزراعي في السويداء: صرف الدفعة الأولى من قيم القمح للمزارعين   ::::   ريف دير الزور.. وضع مخبز الشميطية الآلي في الخدمة بطاقة إنتاج 14 طناً يومياً   ::::   العقاري يطلب رفع سقوف القروض.. إلغاء شرط الادخار المسبق (الوديعة) لجميع أنواع القروض   ::::   بقيمة غرامات تتجاوز 4ر4 مليارات ليرة.. 970 قضية تهريب منذ شباط الماضي   ::::   382 سائق مخالف بتقاضي أجرة زائدة ضمن حملة /التموين/   ::::   100 باص نقل داخلي هدية من الصين إلى سورية   ::::   المركزي: ارتفاع سعر الدولار سببه حملة ممنهجة على سورية لإضعافها اقتصاديا 
http://www.
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
حكومة السقوف المنخفضة!

كتب أيمن قحف:
من المواقف الطريفة، بل والمخجلة التي حصلت معي هي أنني وجدت هذه الايام في المجمعات التجارية بدمشق ومنها ما هو بجوار بيتي معظم ما أتسوقه خلال أسفاري من ملابس وهدايا وجلديات أو مستلزمات المنزل !!
غرقنا في موجة ضحك واستغراب أنا وزوجتي ونحن نرى أشياء تعذبنا في شرائها وحملها بل ودفع غرامات وزن زائد عليها لنجدها بجوار بيتنا بسعر أقل !!
بالأمس دخلت احد المجمعات التجارية حول دمشق وخجلت من نفسي في متجر كبير للألبسة عندما رأيت أفضل البضائع بأسعار مريحة جدا لدخل أي مواطن سوري بل وتحمل ماركات عالمية ومكتوب عليها صنع في سورية مع اسم الصانع وعنوانه ليكون مسؤولا عن جودة منتجه.
وأنا على يقين من أن الكثير مما أجده وخاصة في صناعة الملابس في المولات الكبيرة في دبي وبيروت والعواصم الاوربية هو منتج سوري غالبا يحمل شهادة منشأ بلد اخر!!
أما خجلي فلأنني أصنف نفسي من كبار داعمي الانتاج الوطني ومن المطلعين جدا على إمكاناته ومع ذلك وقعت في فخ (الفرنجي برنجي) .
نحوض اليوم حرب اقتصادية أدواتها الخارجية هي الحصار والعقوبات التي يساهم فيها اقرب الاشقاء ولاسيما دول الجوار والخليج وحتى مصر العروبة!
صحيح أن هناك حلول ما تأتي ببطء لكسر الحصار وأثر العقوبات لكن الرهان الاكبر يجب أن يكون على الانتاج المحلي وعلى الانسان السوري داخل وخارج الحدود، قلنا سابقا ونكرر أن المشكلة ليست في الموارد فنحن من أغنى بلاد العالم بالموارد الطبيعية والبشرية، المشكلة في إدارة الموارد والمشكلة الأكبر أن الحكومة الحالية  تظن نفسها تقدم أعلا درجة من الكفاءة في إدارة الموارد لكنها إذا نظرت إلى التأثيرات على معيشة المواطن فهي لا تستحق أكثر من درجة لابأس إن لم نقل دون الوسط  في وقت نحن نحتاج فيه إلى تقدير ممتاز كي يبقى البلد وناسه بخير.
نعيش حالة شعارات وبرامج ولجان  وفرق عمل ومؤتمرات وندوات وتصريحات وسيل من الاجتماعات التي تلد فئران
من رحم الجبل، حان الوقت أن نأتي برجال من الأوزان الثقيلة الذين لا يندهشون بإنجاز بسيط ولا يقبلون بالسقوف المنخفضة ولا تسيطر عليهم عقلية الموظف الخائف من الجهات الرقابية أو الساعي لوضع بضعة قروش في جيبه.
السقوف المنخفضة دائما تحوي نتائج أكثر انخفاضا، علينا أن نرفع السقوف وأن نقتنع بإمكانات بلدنا وقدرة شعبنا ولا أعتقد أن إيران تملك قياسا للمساحة وعدد السكان أكثر مما نمتلكه وهم على مدى 40 عاما جعلوا من العقوبات والحصار فرصة لتقوية اقتصادهم  وبلدهم وانتاج كل شيء تقريبا وما يمتلكونه افضل منا هما أمران أولهما:مسؤولون على درجة عالية من الكفاءة والجرأة والنزاهة وثانيهما الارادة المشتركة التي تجمع الشعب وقياداته على مصلحة بلدهم التي ترقى فوق كل المصالح .
لم يعد الوقت يحتمل لإعطاء الكثير من الفرص للفاشلين بل تسليم دفة إنجاز السياسات الاقتصادية وتنفيذها لأشخاص من الاوزان الثقيلة يؤمنون بقدرة سورية وإمكاناتها ويعطون الاولوية للإنتاج الوطني  الذي يجعلنا على الدوام نأكل مما نزرع ونلبس مما ننسج، أما الكماليات فتعرف الشركات الكبرى كيف توصلها إلينا رغما عن أنف حكوماتها التي تعاقبنا

عن صحيفة بورصات وأسواق
الثلاثاء 2019-05-21
  21:02:59
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

سياسات تطفيش وزارية.. للإعلام..!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزارة السياحة.. تنشيط السياحة الداخلية وخلق مقاصد سياحية جديدة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©