(Fri - 19 Apr 2019 | 06:17:10)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

منع إجراء أي عملية قيصرية ما لم يكن هناك خطر على حياة الجنين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

جامعة دمشق تسجيب لسيريانديز وتقرر تمديد التسجيل لمسابقة التوظيف إلى 24 الجاري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   سورية تشارك في المؤتمر الاقتصادي الدولي الخامس في يالطا   ::::   غرفة تجارة دمشق تتوقع نهوضاً اقتصادياً وتعافياً اجتماعياً في العام الحالي   ::::   أربعة معامل أدوية تدخل حيز الإنتاج وخمسة قيد التجهيز في طرطوس   ::::   منع إجراء أي عملية قيصرية ما لم يكن هناك خطر على حياة الجنين   ::::   78 منشأة صناعية كبيرة ومتوسطة دخلت حيز الإنتاج في المدن الصناعية الثلاث خلال العام الماضي   ::::   التسليف يمنح 145781 قرضا لذوي الدخل المحدود بقيمة 4ر59 مليار ليرة   ::::   جامعة دمشق تسجيب لسيريانديز وتقرر تمديد التسجيل لمسابقة التوظيف إلى 24 الجاري   ::::   إيقاف دوام التعليم المفتوح 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح   ::::   حل إسعافي ولكنه مجدي حالياً   ::::   15 منشأة صناعية جديدة تعود للعمل بمدينة الشيخ نجار في حلب   ::::   تنظيم 14 ضبطا بحق محلات تجارية مخالفة في اللاذقية   ::::   التجاري السوري: تأمين تغذية الصرافات الآلية خلال عطلة عيدي الجلاء والفصح المجيد   ::::   كازية متنقلة تبدأ بتوزيع البنزين عالي الأوكتان (95) في المزة.. ميهوب: التوزيع حر وليس على البطاقة الذكية   ::::   إطلاق تجريبي لبرنامج إدارة المعاملات المركزي في مديريات النقل   ::::   البنزين أصبح كل 5 أيام بمعدل 20 لتر للسيارات الخاصة   ::::   مجلس الوزراء يخفض كميات البنزين المخصصة للآليات الحكومية بنسبة 50 بالمئة ويضع إجراءات جديدة لضبط توزيع مخصصات محطات الوقود   ::::   سورية تشارك بالبطولة الخامسة للروبوت التعليمي في بيروت   ::::   الحوالات الخارجية تغير طريقها!!.. تضارب التحليلات حول تذبذب سعر الصرف يضع الإجراءات النقدية لـ”المركزي” على المحك! 
http://www.
http://www.
أرشيف أخبار السوق الرئيسية » أخبار السوق
الألبسة الجاهزة بحلب تستعيد ألقها

سيريانديز

استعادت صناعة الألبسة الجاهزة في حلب ألقها وسط إصرار الصناعيين وأصحاب الورشات على الاستمرار بالإنتاج والحفاظ على هذه الصناعة العريقة رغم التراجع الذي تعرضت له جراء ظروف الحرب.

وفي جولة على عدد من الورشات الصناعية للألبسة الجاهزة في مناطق السريان القديمة وسيف الدولة ومركز مدينة حلب ورصدت مراحل التصنيع والصعوبات التي ما زالت تقف في وجه تطوير هذه الصناعة وتصريف المنتج ومطالب الصناعيين الذين عانوا من الإرهاب واستطاعوا بإصرارهم التلاؤم مع صعوبات العمل كانقطاع الكهرباء وقلة اليد العاملة وأسواق التصريف ومستلزمات الإنتاج.

الصناعي منير ملحيس رئيس لجنة الألبسة في غرفة صناعة حلب أشار إلى أنه بسبب الحرب تضاءل عدد المنشآت من عشرات الآلاف إلى نحو 500 منشأة كون الإرهاب استهدف المناطق الصناعية كالليرمون والشيخ نجار ما اضطر الصناعيين إلى فتح ورشات صغيرة بدلا عن المعامل الضخمة ذات الإمكانات والطاقات الإنتاجية العالية وأدى إلى انخفاض إنتاج القطع المصنعة من 600 قطعة إلى 200 قطعة أسبوعيا.

ولفت ملحيس إلى أن عدد المنشآت التي عادت للدوران والإنتاج من جديد بدأ بالارتفاع بشكل متسارع بعد عودة الامن والاستقرار لحلب مشيرا إلى أن الحرب التي تعرضت لها سورية أدت إلى تراجع مقومات صناعة الألبسة الجاهزة الثلاثة وهي المواد الخام والطاقة واليد العاملة.

كما بين ملحيس أنه بعد التخريب الممنهج للمنشآت الصناعية أصبح 80 بالمئة من الأقمشة مستوردا الأمر الذي رفع أسعار المنتجات إضافة إلى عدم توافر الطاقة الكهربائية واستخدام الامبيرات باهظة الثمن بدلا عنها ورفع أجور العاملين بسبب غلاء المعيشة.

الصناعي محمد علي سخانة صاحب ورشة لتصنيع الألبسة الرجالية الجاهزة قال “كنا نصدر قبل الحرب لدول عربية وأجنبية ولكن بسبب الحرب انتقلنا بين عدة أماكن ولم يعد بالامكان التصدير لذلك نتمنى فتح المعابر الحدودية” مشيرا إلى استمرارهم بالعمل لرفد السوق المحلية بمنتج عالي الجودة ودعم الاقتصاد الوطني”.

وأوضح الصناعي عمار بادنجكي صاحب ورشة تصنيع ألبسة نسائية أن واقع صناعة الألبسة تحسن كثيرا بعد دحر الإرهاب متمنيا عودة منطقة الليرمون الصناعية التي تضم انواعا مختلفة من الصناعات والمعامل من جديد.

واستعرض بادنجكي المشكلات التي عانت منها الصناعة الحلبية أثناء الحرب ومنها انعدام الكهرباء والطرقات غير الآمنة داعيا إلى فتح المعابر مع دول الجوار وتأمين أسواق لتصريف المنتجات لتنشيط صناعة الألبسة.

وأكد الصناعي يوسف بركات أن الفرق كبير جدا عن الأعوام السابقة بالنسبة للصناعة الحلبية ولا سيما بعد أن ساء وضعها خلال الحرب بسبب سرقة المعامل وتهجير اليد العاملة ورؤوس الأموال وضعف القوة الشرائية لافتا إلى ضرورة فتح الأسواق وتنظيم بعثات خارجية لتثقيف الصناعيين وإكسابهم الخبرات التي فقدوا جزءا منها أثناء الحرب.

العامل حسين عبد الحنان لفت إلى مشاكل استيراد الاقمشة وضرورة فتح المعابر الحدودية فيما أشار العامل أحمد حبو إلى جودة المنتج المحلي ومنافسته للمنتجات العالمية.

 

سيريانديز
السبت 2018-11-03
  11:08:35
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

لمن؟

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

تسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©