(Tue - 23 Jan 2018 | 01:15:58)   آخر تحديث
 ::::   لا يشمل الجرارات والحصادات.. المركزي يتريث في قروض السيارات ويلغي منح التسهيلات غير المباشرة بالليرة.. شهدا لـ «سيريانديز»: قرار صائب لأن إسكان البشر أهم من شراء السيارات   ::::   بعد عام على تأسيس /السورية للتجارة/.. ماذا قدمت ؟.. محمد لـ «سيريانديز»: عائدات المؤسسة زادت 752,6 مليون ليرة بعد الدمج ومبيعاتنا 68 مليار ليرة في 2017.. و889 منفذا للبيع في الخدمة   ::::   بين 100 دولار و5 آلاف دولار أو مايعادلها باليورو أو العملات المحلية.. /الشعب/ يقر القانون الخاص بتحديد الرسوم على الأعمال القنصلية خارج سورية   ::::   اجتماع نوعي يبحث تطوير عمل هيئة التخطيط والتعاون الدولي   ::::   عودة العمل بالكابل البحري بين طرطوس والاسكندرية   ::::   بين زيادة الطلب والمضاربة.. الدولار إلى أين؟.. فضليّة: عدم تدخل المركزي يعطي راحة للسوداء .. والذهب يلحق الأخيرة   ::::   لماذا لا يكلف معاونو الوزراء بلجان المحافظات بدل الوزراء .. وهل مرتبتهم فخرية فقط ..؟؟   ::::   وزير النفط: البدء بتنفيذ 70 بالمئة من المشاريع التنموية والخدمية بدير الزور   ::::   مطالبات بزيادة مخصصات المحروقات وتخفيض ساعات التقنين الكهربائي في عدة محافظات وإنهاء الاحتكار   ::::   أجنحة الشام للطيران تحتفي بمرور عشر سنوات على انطلاقتها.. ساطع: نخطط لزيادة أسطول طائرات الشركة.. سليمان: ننافس بالجودة والأسعار.. ورحلات الى اكثر من 20 دولة   ::::   خميس يجتمع بمجلس إدارة هيئة شؤون الأسرة الجديد.. استراتيجية متكاملة لعمل الهيئة وتقييم لجميع العاملين   ::::   الكيميائية تخطط لإنتاج ما قيمته 892ر73 مليار ليرة في 2018   ::::   أشاد باداء مؤسسة الإسكان.. الوزير عرنوس:ضرورة التعاون لإقامة مشاريع سكنية لمختلف شرائح المجتمع   ::::   إعادة فتح التسجيل المباشر للحاصلين على الثانوية العامة والمهنية بين2011 و 2016   ::::   خان الحرير قريبا في العاصمة دمشق.. وتحضيرات لإقامته في بغداد   ::::   الزراعة تشارك بوضع إستراتيجية «التوأمة» في مجال الصحة الحيوانية بلبنان   ::::   حضور سوري يفاجئ الأوساط السياحية العالمية في معرض /فيتور/ بمدريد   ::::   المالية تعمل على إعادة النظر بكل القوانين الضريبية   ::::   «رضا المواطن» بين الإصلاح الإداري والإعلان الطرقي ..!!؟؟   ::::   توريد 157 شاحنة قلاب من بيلاروس إلى سورية 
http://www.
http://www.
أرشيف أخبار اليوم الرئيسية » أخبار اليوم
محافظ دمشق يتفقد منطقة القابون.. ووحدات الهندسة تضبط 25 نفقا و3 معامل لتصنيع العبوات الناسفة

دمشق- سيريانديز

بعد إعادة الأمن والاستقرار الى منطقة القابون في الأطراف الشمالية الشرقية لدمشق واعلانها خالية من جميع المظاهر المسلحة قام محافظ دمشق الدكتور بشر الصبان اليوم بجولة تفقدية فيها للوقوف على احتياجات الأهالي والاطلاع على حجم الأضرار الناجمة عن جرائم الإرهابيين.

وأشار المحافظ في تصريح لسانا الى أنه “نتيجة لبطولات الجيش العربي السوري تقدم المئات من المسلحين بطلبات لترحيلهم الى الشمال بالتوازي مع قيام المئات من المواطنين في منطقة القابون بتسوية اوضاعهم والبقاء في المنطقة رافضين الخروج”.

وبين الصبان أنه بالتنسيق مع الهلال الأحمر العربي السوري قامت المحافظة اليوم بتوزيع المئات من السلل الغذائية اضافة الى اقامة عيادات متنقلة لمعالجة الاوضاع الصحية للمواطنين القاطنين في منطقة القابون موضحا أنه سيتم غدا التنسيق مع وزارة الصحة لإرسال حملة تلقيح لأطفال حي القابون.

من جانبه بين امين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حسام السمان أن “عدد الذين رفضوا اتفاق المصالحة والتسوية وخرجوا باتجاه الشمال السوري من منطقة القابون بلغ 3377 منهم 1604 مسلحين”.

وأشار السمان إلى أنه “بعد اعلان منطقة القابون خالية من السلاح والمسلحين دخلت العيادات المتنقلة والسلل الغذائية وقدمت للأهالي الذين بقوا في منازلهم” مشددا على أن “هذا الانجاز تحقق بتضافر جهود القوات المسلحة والرديفة ممن خاضوا اعنف المعارك لطرد الإرهابيين”.

بدوره شدد قائد العملية العسكرية في القابون العميد كمال صارم في تصريح لسانا على أن “الجيش العربي السوري والقوات الرديفة في حالة من المعنويات العالية التي تزداد يوما بعد يوم لتحقيق النصر وهي متأهبة للتوجه الى مناطق أخرى لتحريرها من رجس الإرهابيين وإن النصر قادم بهمة الجيش الذي سيدحر الارهاب اينما كان” موضحا أن “الأعمال القتالية في منطقة ما قد تطول لفترة بسبب الظروف المناخية والجغرافية اضافة الى وجود المدنيين”.

وكشف عدد من ضباط وحدات الهندسة في الجيش أنه “أثناء تمشيط منطقة القابون تم العثور على 3 معامل لتصنيع العبوات الناسفة والقذائف المعروفة ب/مدفع جهنم/ والمواد الداخلة في تصنيعها”.

وأشار عدد من القادة الميدانيين إلى أن “إعادة الأمن والاستقرار إلى منطقة القابون تمت بعد تدمير جميع الانفاق التي كانت تصل القابون ببرزة وجوبر والغوطة الشرقية وقتل العديد من الارهابيين واستسلام اخرين تم ترحيلهم الى الشمال” مبينين أن “الوحدات العسكرية خاضت حرب شوارع في القابون من منزل الى منزل ومعظم المعارك تمت ضمن الانفاق حيث تمت السيطرة على أكثر من 25 نفقا وجميعها كانت محفورة على شكل شبكات ترتبط فيما بينها وتتداخل بين الابنية بدقة عالية إضافة إلى ضبط كمية كبيرة من الاسلحة التي تركها الإرهابيون خلفهم”.

وكانت وحدات من الجيش أعادت أمس الامن والاستقرار الى منطقة القابون في الأطراف الشمالية الشرقية لدمشق بعد أن أعلنت التنظيمات الإرهابية قبولها التسوية ومغادرة من تبقى من أفرادها من الحى وذلك اثر معارك عنيفة بين وحدات الجيش العربي السوري والتنظيمات الارهابية التكفيرية التي حولت الحى على مدى أكثر من 4 سنوات الى بؤءر ومنطلق لاستهداف المناطق المجاورة بالقذائف.

 

 

سيريانديز
الثلاثاء 2017-05-16
  14:14:06
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2018
Powered by Ten-neT.biz ©