http://www.

بالفن منرسم بسمة… معرض فني لدعم الأطفال المصابين بالسرطان في آرت هاوس الاثنين المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أبو العلاء المعري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

ملتقى النحت على الرمل...أصابع من ذهب ترسم صوراً تخزنها الذاكرة وتألفها القلوب!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

إصدار القائمة المصغرة لجائزة البوكر العربية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

الديوان السوري المفتوح على منبر مديرية الثقافة في حمص بتوقيع مؤسسه حسن ابراهيم سمعون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

الخطيب يضع اللمسات الأخيرة على “زيتون”

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

أسماء المشاركين في مسابقة سورية الدولية الثالثة عشرة للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

5 أمراض تهدد الخليجيين بالموت!
البحث في الموقع
بورتريه

علاء الوسيم: فنان انجز الكثير خلال سنوات قليلة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

21 فنانا تشكيليا ونحاتا يدعمون أطفال السرطان في سورية بمعرض “بالفن منرسم بسمة”

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

 ::::   شاعر وشويعر وفيسبوكي   ::::   سوريا الوفية تكرم وفاء الموسيقار ملحم بركات   ::::   سيريانديز تلتقي محبوب العرب حازم شريف   ::::   أورشينا ترفض الزواج من سامر كابرو   ::::   «تعويذة»مجموعة قصصية للأديب غسان ونوس تتناول تداعيات الحرب الإرهابية على سورية   ::::   يزن السيد يكشف عن مشاكله الزوجية   ::::   نبالة الأدب   ::::   الفنان سوار الحسن يشارك في بطولة مسلسل سنة أولى زواج ويكشف عن جديده   ::::   الفنان فراس الحلبي يخطف سوزان نجم الدين في مسلسل شوق   ::::   ياسمين للمهند كلثوم ينال الجائزة الثانية في مهرجان بغداد السينمائي   ::::   كوكتيل سوري لبناني في «سايكو»   ::::   النجمة السورية جيني إسبر   ::::   الفنانة السورية نادين تحسين بيك   ::::   الفنانة السورية فرح يوسف...   ::::   فلسفة التركيب الفني واللوني للصورة الدرامية في مسلسل لست جارية   ::::   ملتقى النحت على الرمل...أصابع من ذهب ترسم صوراً تخزنها الذاكرة وتألفها القلوب!   ::::   الفن في اللاذقية بعيون فنان مبدع.. لؤي شانا يعرض شريط ذكرياته وتاريخ الفن في محافظة قدمت المبدعين وحرمت من الشهرة؟!!!   ::::   في ختام ملتقى دمشق الثقافي الأول.. قصائد لتوفيق أحمد وحضورٌ لليندا بيطار   ::::   الفنان عصام الرفاعي لسيريانديز: على كل سوري أن يكون جنديا للدفاع عن الوطن سواء كان رجل أو أمرأه أو طفلا رضيعاً   ::::   معرض فني في اليوم العالمي للسكان في اللاذقية 
http://www.shamrose.net
أرشيف اخترنـــا لكـــم اخترنـــا لكـــم
في ختام ملتقى دمشق الثقافي الأول.. قصائد لتوفيق أحمد وحضورٌ لليندا بيطار
في ختام ملتقى دمشق الثقافي الأول.. قصائد لتوفيق أحمد وحضورٌ لليندا بيطار

أحمد عساف
مع اليوم الأخير من فعاليات ملتقى دمشق الثقافي الأول، الذي رعته وزارة الثقافة السورية، 
والذي أقيم في خان أسعد باشا العظم، في دمشق القديمة، كان مسك الختام رائعاً جداً، مع الشاعر توفيق أحمد، والفنانة ليندا بيطار وفرقتها الموسيقية، بحضور جماهيري لافت للانتباه، وهو مؤشر متميز على الأمل والتفاؤل، وعلى عودة الروح والحياة لدمشق العظيمة.
جمهور صفق لقصائد الشاعر توفيق أحمد، وبادل ليندا بيطار المحبة بالمحبة حين شدا معها، وكأنه كورس في فرقتها.
قدم لليوم الأخير الدكتور عبد الوهاب أبو صالح، رئيس مجلس إدارة الملتقى، بعد الترحيب بالحضور اقتبس مقطعاً من قصيدة للشاعر توفيق أحمد: «لا تكسر الناي كن صوتاً ورجع صدى/ لجدول كان يوماً يعشق البلدا/ لا تكسر الناي لا تترك أصابعنا تضيع فوق تفاصيل الجراح سدى/ لا تكسر الناي قل ما شئت لامرأة كانت تمر ولكن لا ترى أحدا».
في البداية كان الشاعر توفيق أحمد قد قرأ علينا العديد من قصائده الشعرية التي تنوعت في مضامينها وفي بنيتها ورؤيتها للحياة، وتراوحت بين قصيدة العمود (قصيدة الشطرين)، ومن ثم قصيدة التفعيلة، وأخيراً بعض القصائد النثرية، قرأ الشاعر قصائده بكثير من الشغف، وتألق في ذاك الإلقاء الآسر الذي تأكدنا معه أن حاسة السمع من الحواس النبيلة، وأن حال الشعر مازالت بخير.
قصائده النثرية كثيراً ما انحازت إلى عنصر الدهشة، أو لنقل «القفلة» غير المتوقعة، وهذا ما حقق لقصيدته النثرية تلك الخصوصية وتلك السمة الشعرية الخاصة، منها مثلاً «فينيق الخصوبة»: «الآن افتتح القصيدة باسم من زفت إلى الدنيا/ شموع الأبجدية / وأطير مزهوا بأشرعتي/ أنا السوري فينيق الخصوبة / مقعدي الأزلي في عمريت/ مزدحم بأجنحة النوارس/ كل ما يصطاده التاريخ للمطر الخلود/ أراه يقفز في شباك اللاذقية».
حين يكون للشعر كل هذا الحضور الجميل، سنكتشف أنه ثمة مازال مَنْ يصرّ على متابعة الشعر، لا لشيء، فقط للوصول إلى أن مازال الشعر ديواناً للعرب، وأنه في وسع القصيدة أن تنوب عن مبضع الجراح، وأن الشعر بلسم لعلاج الروح المكلومة «وتهل يا مطراً شريفاً فوق صحرائي/ فيزهو نخل غربتي الذي هم غربوه/ إنه النخل الذي ينساب في الأرض الطهورة/ منذ بدء الخلق.. هو ذا المكان وذا الزمان وذي الحكاية/ لكن زندك يا أمير العشق ألوى ساعد الظلمات وانتزع الغلالة عن مآقينا».
تفاعل الجمهور كثيراً مع قصائد الشاعر وطالبه بالمزيد، إلا أنه أقفل أمسيته بقصيدة غزل جميلة، بعنوان: «أحبك»، قال فيها: «لأنك مشغولة من خيوط العناد أحبك/ لأنك أسطورة من رماد أحبك/لأنك تفاحة اللامبالاة أحبك/لأنك جنية صعبة الانقياد أحبك/لأنك لا تعشقيني كثيراً أحبك/لأنك لا تكرهيني قليلاً أحبك».
أما ليندا بيطار، الفنانة السورية المتألقة ذات الصوت المميز، وذات الحضور الجميل واللافت، فأطلت علينا كنسمة لطيفة في صيفنا القائظ، وكان لحضورها ذاك الألق الذي لا ينسى، وتلك الابتسامة الخجولة والوقورة، التي غطت على السواد الذي كانت ترتديه، هي وأعضاء فرقتها، السواد الذي كان المعبِّر عن سواد أيامنا. ابتسمت لنا وابتسمنا لها، غنّت لنا وغنينا معها، لم تكن بحاجة لكورس حين تحولنا من دون أن ندري لكورس لها، حين بدأنا نردد معها ما تغنيه لنا من أغاني فيروز ومحمد عبد الوهاب وسعاد محمد، وبعض الأغاني من التراث السوري العريق.

تشرين
  الجمعة 2016-08-05  |  03:23:50
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

بالفيديو: صابر الرباعي ينفي شائعة إلقاء القبض عليه في لندن بتهمة حيازته للكوكايين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أورشينا ترفض الزواج من سامر كابرو

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

العتابا ذاكرة الشعوب التي لا تشيخ

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

صورة شقيق تيم حسن تغزو الإنترنت.. هل يضاهيه وسامةً؟!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

دونالد ترامب يمنع سوري مرشح للأوسكار من حضور الحفل!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

واحد × واحد جديد الدراما السورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

رضوان أبو غبرة لسيريانديز : هذا الحزن هو فرحي الخاص وبه أعلن نشوة الكتابة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2017
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2017