http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

معرض للفنان التشكيلي مهند صبح في دار الاسد للثقافة بعنوان «اللاذقية الجميلة»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف بورتريه بورتريه
بورتريه.. أحمد داوود.. ل «الموغل في عمق حضارتنا»

كاتبٌ وباحث، لأنه أدرك ومُذ توقّد وعيه، بأن «الفكر والإعلام، لن يكونا أقل شأناً من أي سلاح في مواجهة المعركة التي تخوضها الأمة العربية»، وبأن «على الحقِّ أن يواجه الباطل والتزوير والعدوان وسوى ذلك من تشويهٍ للتاريخ، وخاصة تاريخ سورية الحضارية».

‏‏

لأنه أدرك ذلك، سعى لتصحيح هذا التاريخ، ولمواجهة السياسة الباطلة التي انتهجها الخصوم، وبإشهار فكرهِ، بحثاً وتوثيقاً عن كلِّ ما أراد منه الوصول إلى النور الذي كانت جدّته قد أوقدت للوصولِ إليه، الشعلة الحضارية.‏

إنه «أحمد داوود» ابن سورية وأبجديتها، والذي ولدَ في مدينة «جبلة» وفي قرية جبلية أغرقت أرضها كنوز الحضارة بمختلف اكتشافاتها.‏

عاش طفولته، ضمنَ أسرةٍ صغيرة يعمّها الحب والحنان والثقافة وحبّ الاطلاع الذي أورثهُ إياهُ والدٌ، كان أديباً وشيخاً تقيّاً. أيضاً، لغوياً له أول الفضل في اتّقاد عقله وذكائه وتفوقه، وعبر مراحل دراسته التي بدأها في مدرسة القرية المتاخمة، وبتشجيعِ والدته التي أقنعته بالذهاب إليها لعدم وجود مدرسة في قريته.‏

هكذا كانت بدايته. بداية دراسته التي انطلق لأجلها من مدينة جبلة إلى اللاذقية حيث أنهى الثانوية. بعدها، حصل على درجة الماجستير في الآداب واللغات، وسافر موفداً إلى «موسكو» بعد أن تقدّم إلى المعهد العالي للغة الإنكليزية.‏

في موسكو، بدأت مرحلة جديدة من حياته التي شغلها بالبحثِ في تاريخ حضارته وسوريته. مرحلة جديدة، نال خلالها شهادة الدكتوراه في تاريخ سورية القديم، وبعد أن توالت أبحاثه وأعماله في تصحيح، ماردَّ به على من شوّه التاريخ وحقيقته.‏

كل هذا، جعل منه باحثاً متفوقاً فيما نال عليه، جائزة «جبران خليل جبران» العالمية. الجائزة التي مُنحت له، تقديراً لجهوده ودقة أبحاثه التاريخية.‏

ننتقل إلى مؤلفاته التي تنوعت في إبداعاتها والتي بدأت بـ «الصهيل» و«رقصة شمس» وهما من أعماله القصصية، أيضاً، مسرحية «جلجامش أو نصف على نصف» و«حبيبتي ياحب التوت» وتُعتبر أول عمل من أعماله الروائية.‏

أيضاً، ومن ترجماته: «كان هذا في ضواحي روفنو» و«البلدان المتخلفة وسياسة الغرب الاقتصادية» و»المادية التاريخية» واحذروا الصهيونية»..‏

أما عن المؤلفات الأهم والأشهر، فسلسلة سورية وعودة الزمن العربي، «تاريخ سورية القديم-تحرير وتصحيح»، «العرب الساميون والعبرانيون وبنو إسرائيل واليهود»، «تاريخ سورية الحضاري القديم»، «الانتشار الحضاري السوري- التاريخ الحقيقي للاغريق».‏

عمل في التدريس والصحافة، وكان رئيس قسم التاريخ والإعلام في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في جامعة دمشق. أيضاً، هو عضو في اتحاد الكتاب العرب، وعضو شرف في جمعية المؤرخين المغاربة، وكان مستشاراً ثقافياً في الخارجية السورية، بالإضافة إلى مناصب أخرى استحقها بسبب جرأته وقوته في إشهار سلاح الفكر والتاريخ الحق.‏

أعدَّ وقدّم البرنامج التلفزيوني الثقافي التاريخي «نحن وهذا العالم» وهو عن نشوء الإنسان والحضارة والعطاءات الإبداعية للحضارة العربية عموماً وخصوصاً السورية.. وضع قصة وسيناريو وحوار المسلسل الدرامي التاريخي الطويل «جوليا دومنا» وفيه يحكي عن التاريخ الحقيقي للحضارة السورية.‏

هذا هو «أحمد داوود» الباحث السوري المُتخم بحثاً عن كلّ مايُعلن ولكل العالم، بأن أرضه هي أرض الحضارات على مرِّ التاريخ والسنين.. هذا هو الباحث السوري الذي شهدَ على ماجعله يردُّ على من ادّعوا بأنهم مثقفون:‏

«إن ثمّة موجة كبيرة على امتداد الساحة، ممن يُسمَّون مثقفون، وما ينفكون يختبئون تحت قناع كلام الموضوعية والتزام عدم المبالغة، لكنه القناع الذي لا يُخفي خلفه، غير كذب العاجزين ولؤم المقصرين»..‏ 

الثورة
  الخميس 2016-04-14  |  22:49:29
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

حياة المطران "كبوجي" بعهدة باسل الخطيب ورشيد عساف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2020
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2020