http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف بورتريه بورتريه
كسرت ضهري« يا ابني »

رباب عبد الرحيم سواس
"بحرب الكبار شو ذنب الطفولة؟..... بحرب الكبار شو ذنب الضحكات الخجولة"؟!!!
في ظرف يومين فقط استشهد تسعة أطفال ...
" كســرت ضـهري يـا ابنـي "
بهذه الكلمات الأربعة ودع الأب قطعة من روحه وقلبه .. بهذه الكلمات الأربعة أنزل جثمان ابنه الملاك في القبر !
الأب واقف يشاهد..بهذه الكلمات الأربعة هناك شيء في داخلك ،لن ينكسر فقط بل سيوقف دقات قلبك للحظات..
استيقظوا في الصباح ولبسوا ثياب المدرسة وودعوا أمهاتهم وآباءهم .. ذهبوا لكي يتعلموا و يلعبوا .. أناملهم الصغيرة متسخة بالطبشور والحبر .. فجأة صوت قوي ودخان .. فقدوا الإحساس بكل شيء .. أصبحوا ملائكة في السماء !!
ما ذنبهم ؟؟؟حرموا من الحياة التي كانوا أساساً محرومين منها في ظل هذه الأحداث .. محرومين حتى من متعة اللعب في الحارة خوفاً من رصاصة طائشة أو تفجير ملعون ؟؟؟ما ذنب أهلهم كي يحرموا من ضحكات أطفالهم ..التي يعيشون بها ومن أجلها هذه الأيام ؟؟؟؟؟؟
ربما قرر الأطفال الملائكة العودة إلى حيث كانوا..عادوا إلى السماوات...قرروا ترك هذا العالم المليء بالشرور.
أما نحن من بقينا في هذا العالم فنشعر بالحزن ..نحن نعيش في الألم نعاني ممن باع إنسانيته بحفنة مال ونسي انه تراب.
نتألم من الشياطين المنظورين ..الذين جعلوا أجسادهم هياكل للشيطان وأصبحوا خدماً لها.
ماذا نقول لأمهات هؤلاء الأطفال؟؟؟؟من يفرج حزنهن ويزيل عنهن كربهن ؟؟ كيف نهدئ ذعر إخوتهم؟!؟

كيف نقنعهم أنهم لم يعودوا وحيدين؟؟؟ فكل طفل كان وحيداً لأخيه أو أخته ؟!
ربما سنرى في أيامنا القادمة رجالا و نساءً مثل أيوب بصبرها على احتمال آلامها ومصائبها..
أختم برسالة من طفل سوري يتمنى انتهاء هذه الحرب البشعة على إخوته من الاطفال الأبرياء يقول فيها :
( ﺑﺎﺑﺎ ﻳﺴﻮﻉ ...
ﺑﻌﺮﻑ ﺍﻧﻚ ﻣﺸﻐﻮﻝ ﻭ ﻋﻢ ﺗﺤﻀﺮ ﻭ ﺗﺸﺘﺮﻱ ﻫﺪﺍﻳﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﺒﻌﺘﻬﻢ ﺑﻌﻴﺪ ﻣﻴﻼ‌ﺩﻙ ﻣﻊ ﺑﺎﺑﺎ ﻧﻮﻳﻞ ... ﺑﺲ ﻫﺎﻟﺴﻨﺔ ﻻ‌ ﺗﺒﻌﺘﻠﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺃﻟﻌﺎﺏ ﺑﻌﺘﻬﻦ ﻟﻼ‌ﻭﻻ‌ﺩ ﺑﻐﻴﺮ ﺑﻼ‌ﺩ ... ﻻ‌ﻥ ﻧﺤﻦ ﺻﺮﻧﺎ ﻛﺒﺎﺭ ﻛﺘﻴﺮ ﻣﺎ ﺑﻘﻴﻨﺎ ﺃﻃﻔﺎﻝ .. ﻭ ﻣﺎﻋﺎﺩ ﺍأ‌ﻟﻌﺎﺏ ﺗﻔﺮﺣﻨﺎ .. ﺑﺘﻌﺮﻑ ﻟﻴﺶ !!! ﻻ‌ﻥ ﺭﻓﻴﻘﻲ ﻳﻠﻲ ﺑﺎﻟﻤﻘﻌﺪ ﺟﻨﺒﻲ ﺍﺳﺘﺸﻬﺪ ﺑﻘﺬﻳﻔﺔ .. ﻭ ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ ﻳﻠﻲ ﻛﻨﺖ ﺍﻟﻌﺐ ﻣﻌﻪ ﺑﺎﻟﺤﺎﺭﺓ ﻫﺎﺟﺮ ﻣﻊ أهله .. ﻭ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺍﻟﺤﻠﻮﺓ ﺑﺎﻟﺼﻒ ﻋﻨﺎ ﻳﻠﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﺟﺪﻭﻟﺘﻴﻦ ﺧﻄﻔﻮﻫﺎ ﻣﻊ أمها ﻭ ﻣﺎ ﻣﻨﻌﺮﻑ ﻭﻳﻨﻬﻦ .. ﻭ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺍﻟﺴﻤﻴﻨﺔ ﻳﻠﻲ ﻛﺎﻧﺖ تأكل ﺍﻛﻼ‌ﺗﻲ ﻭ ﺗﺸﻜﻴﻨﻲ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺔ ﻧﺰﺣﺖ ﻣﻦ ﺑﻴﺘﻬﺎ ﺑﺲ أنا ﻫﻸ‌ ﺳﺎﻣﺤﺘﻬﺎ ...
ﺷﻔﺖ ﻛﻴﻒ ﻳﺎ ﺑﺎﺑﺎ ﻳﺴﻮﻉ ﺍﻧﻪ ﻧﺤﻦ ﻛﺒﺮﻧﺎ ﻗﺒﻞ ﻭﻗﺘﻨﺎ .. ﻣﺸﺎﻥ ﻫﻴﻚ ﻻ‌ ﺗﻌﺬﺏ ﺣﺎﻟﻚ ﻭ ﺗﺸﺘﺮﻱ ﺍﻟﻌﺎﺏ ﻛﺘﻴﺮ .. ﻧﺤﻦ ﺑﺪﻧﺎ ﺷﻐﻠﺔ ﻭﺣﺪﺓ " ﺭﺟﻌﻠﻨﺎ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻟـ ﺳﻮﺭﻳﺎ " ﺣﺘﻰ ﻧﺮﺟﻊ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻭ ﻧﻔﺮﺡ ﻭ ﻧﻠﻌﺐ .. ﺑﺎﺑﺎ ﻳﺴﻮﻉ ﻣﺎ ﺣﺒﻴﺖ ﺍﻧﻲ ﺻﺮﺕ ﻛﺒﻴﺮ ﺍﺑﺪﺍ ... ﺍﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﺃﺣﻠﻰ(..

هذه رسالتنا ورسالة أطفالنا .. وبالنهاية أرواح بريئة رحلت ..لن تعود لمقعدها في المدرسة بعد الآن ..
فهي مع رفاقها في خلد الجنان ..تحلم بسورية جميلة كلها اطمئنان ..

syriandays- رباب عبد الرحيم سواس
  الإثنين 2013-12-02  |  21:15:58
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2019
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2019