http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

معرض للفنان التشكيلي مهند صبح في دار الاسد للثقافة بعنوان «اللاذقية الجميلة»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف نحاتون نحاتون
الفن التشكيلي هو صديقي ومسيرة الحياة التي أعيشها
بقلم :أديب أحمد
بدأت مسيرتي الفنية منذ نعومة أظفاري ,أحببت الفن التشكيلي وتعلقت به منذ مراحلي الدراسية الأولى عندما كنت تلميذا في الصف الأول الابتدائي  حصلت على أول جائزة بمسابقة رواد الطلائع وكانت على مستوى المنطقة.

شاركت بمعارض الشبيبة وبمسابقات الشبيبة وحصلت على وثيقة من الشبيبة وهي بفوزي بالمرتبة الأولى على مستوى القطر بالرسم الزيتي وكرمت آنذاك من قبل المسؤولين في المحافظة في المركز الثقافي بطرطوس.

وهذا ما زاد من حبي وعشقي للرسم وكانت مواضيعي مأخوذة من البيئة التي عشت فيها وهي المنطقة الجميلة.

منطقتي ومدينتي الغالية التي كانت سبب إلهامي وعشقي للفن مدينة صافيتا


صافيتا كانت محور أعمالي واهتماماتي والسبب الطبيعة الساحرة الجميلة التي توقظ وتحرك كل ساكن فيها.

هي كانت معلمتي كانت الأم وكانت الأب فكانت الطبيعة هي المنافس للوحتي كنت اشعر عندما ابدأ برسمها بحالة سعادة وحب لايمكن أن توصف.

وكلما أتذكر تلك اللحظات التي كنت ابدأ بها الرسم ,لايمكن أن اصدق حالتي وشعوري وتعلقي

باللوحة بألوانها وما توحي إلي تلك الألوان.

أقمت معرضي الأول بمدينة صافيتا وكان عمري 18 عام والأغرب من ذلك كان التحضير للمعرض في الفترة التي كانت مخصصة للامتحان للشهادة الثانوية العامة كنت استيقظ في منتصف الليل لأكمل لوحتي التي بدأت بها

صباحا لأنني كنت في حالة عشق للوحتي بشكل جنوني وكانت مواضيعي من بيئتي

وأقمت معرضي الأول هذا وأنا انتظر نتائج تقدمي لكلية الفنون الجميلة التي انتسبت إليها وتخصصت في قسم النحت وتخرجت منها وتابعت دراستي في دبلوم الدراسات العليا في كلية الفنون الجميلة

أقمت أعمال نحتية من الحجر في بيروت وأنا أشارك في معظم المعارض الرسمية بسورية منذ تخرجي وحتى الآن ريشتي دائما بيدي أجلس بين لوحاتي وبين تماثيلي رسمت مئات اللوحات الزيتية بأشكال وبإحجام مختلفة

الفن التشكيلي هو صديقي وهومسيرة حياتي التي أعيشها لايمكن أن اخرج منها لايمكن أن أتخيل نفسي دون اللوحة اوالتمثال شخصيتي تكملها اللوحة أنا خلقت لان أن أكون كذلك لااستطيع أن أكون إنسان اجتماعي بمعزل عن أعمالي اشعر بأنني ضعيف جدا عندما اخرج من بين لوحاتي أنا تلك اللوحة لان كل لوحة هي قصة عشتها فالتصقت هذه اللوحة بروحي وأحيانا جدا لااستطيع أن أبيع لوحة لأنني اشعر بأنني أبيع مشاعري وأحاسيسي

ومازلت حتى الآن وأنا في عملي الوظيفي الذي تنقلت به بين مدارس حمص ودمشق وطرطوس وعملي في تصميم الوسائل التعليمية بوزارة التربية ووجودي الحالي في معهد الفنون التشكيلية التطبيقية بطرطوس

أتابع مسيرتي الفنية التي بدأتها دون كلل أو ملل رغم أن الظروف الحياتية ليست دائما بجانب الفنان أتابع مسيرتي بكل صدق مع عملي وبتفاؤل وحب متفان في عملي وبأمل لايمكن أن ينقطع شعاعه وببراءة هي براءة الطفل الذي يلعب بلعبته التي لايمكن لآخر أن ينتزعها منه.
--  فنان متعدد المواهب في الرسم الزيتي والمائي والنحت كما انه له نشاطات في مجال الموسيقى-
- خريج كلية الفنون الجميلة بدمشق قسم النحت عام 1996
- تابع دراسته في دبلوم الدراسات العليا حتى عام 1998
-حصلت على دبلوم تأهيل تربوي من الجامعة الافتراضية السورية عام2009
 
- عمل بتدريس الفنون التشكيلية في محافظة دمشق وفي تصميم الوسائل التعليمية في وزارة التربية
- يعمل حاليا بتدريس الرسم والنحت في معهد الفنون التشكيلية التطبيقية بطرطوس
- شارك في كثير من المعارض التشكيلية بسورية بالإضافة إلى معارضه الفردية المتعددة في المحافظات السورية.
 - يميل إلى النحت التعبيري الذي يدرس الكتلة والفراغ فيه دراسة معمقة







سيريانديز :ثقافة وفن
  الثلاثاء 2010-03-02  |  21:32:13
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

حياة المطران "كبوجي" بعهدة باسل الخطيب ورشيد عساف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2020
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2020