http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

معرض للفنان التشكيلي مهند صبح في دار الاسد للثقافة بعنوان «اللاذقية الجميلة»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف عروض عروض
في مهرجان قيثارة الروح.. البطريرك لحام لسيريانديز: الروح تعطي الجسد قيمته.. وتعطي الإنسان كرامته
سيريانديز – نيللي النجار
قيثارة الروح مهرجان الهدف منه تجسيد فكرة المحبة, الوطن, الإنسان, الطفل, فكرة ابتكرها مجموعة من الشبان والشابات المتطوعين الذي بذلوا كل جهودهم لإنجاح هذا العمل الإنساني, جمعهم حب الله , حب الوطن وحب الإنسان لأخيه الإنسان, عملوا مع بعضهم بروح الفريق الواحد بشكل محترف, وساهموا بإنجاح العمل رغم كل الصعوبات التي اعترضتهم, فقد كان مهرجاناً منظماً بالرغم من أنّ فريق العمل ليسوا متخصصين لأداء هذا النوع من العمل بل هم متطوعين دفعتهم الرغبة بنشر المحبة للمساهمة بهذا العمل الرائع الذي يحمل في طياته قيماً إنسانية , هكذا صرّحت الآنسة مايا هرمز لسيريانديز وهي إحدى المتطوعات والتي كانت مسؤولة عن موضوع الإعلام والعلاقات العامة بمهرجان قيثارة الروح. 

من مظاهر الإبداع السوري

 

وعلى هامش فعاليات المهرجان وأثناء استراحة العرض كان هناك كلمة لصاحب الغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الكاثوليك عن المهرجان لسيريانديز فقد قال: نفتخر بأن يكون عند شبابنا وشاباتنا وأولادنا في سورية الرغبة في الإبداع, وهذا مظهر من مظاهر الإبداع السوري, وجميل أن يكون تحت عنوان جميل "قيثارة الروح" مع العلم أن هذه العبارة من الألقاب التي تعطى للقديسين, منهم افرام السوري الذي يسمى قيثارة الروح, وأيضا القديسون الذين قاموا بتأليف الأناشيد الدينية والروحية عبر التاريخ من القرون الأولى للمسيحية حتى القرن الثامن, فالقديس يوحنا الدمشقي ابن دمشق يطلق عليه أيضا قيثارة الروح, فنطلب حقيقة التوفيق لهؤلاء الشباب الذين يسيرون بخطى الأجداد الذين تركوا لنا إرثا روحياً نأمل أن يتذوقه أبناءنا وبناتنا الشباب اليوم حتى يحافظوا على قيم هي من أجمل قيم الإنسان الروح, لأن الروح تعطي الجسد قيمته وتعطي الإنسان كرامته وبدون الروح تفقد سورية الكثير من قيمها, ونطلب من الله أن يوفق هؤلاء الشباب والسيد شادي سروة مدير ومخرج هذا العمل وكل من شارك بالأعمال المقدمة بالمهرجان.
                                 

نعيش في بيت واحد

 

وأيضاً عبر المطران جان قواق عن إعجابه بالمهرجان لسيريانديز بقوله: من أفضل الأشياء بمهرجان قيثارة الروح عدا أنه يضم المواهب الرائعة والجميلة أنه يشجع الشباب السوري من كل المحافظات حيث كانت بدايته في دمشق لأن يكتبوا ويعبروا عن مشاعرهم ويقولوا كلمتهم في هذا الوطن عبر الأغنية الإنسانية والوطنية, وقد ضم المهرجان لقاء مسيحي إسلامي وهو يدعو إلى التآخي بين إخواننا الإسلام والمسيحيين, وقد كان هناك عدة لوحات إسلامية وكان هناك ترنيمة باسم "مريم البتول" كتبت كلماتها سيدة من إخوتنا المسلمات ولحنتها أيضاً, ولا يوجد شيء أروع من ذلك فنحن نعيش في بيت واحد وأنا سعيد جداً بهذا, وأوجه الشكر للسيد شادى سروة وباقي فريق العمل الذين ساهموا على إنجاح هذا العمل, كما أوجه الشكر لقائد الوطن الرئيس بشار الأسد.
وسألنا أيضاً السيدة عفاف قسيس وهي من جوقة قيثارة الروح المشتركة حيث أخبرتنا: إنّ مهرجان قيثارة الروح مهرجان عمل الترنيمة المسيحية في بداياته ومن ثم دخل بدوراته اللاحقة بمجال الأغاني الإنسانية والوطنية والطفولة إضافة إلى الترنيمة, وقد شاركت جوقة قيثارة الروح بالعديد من الفعاليات الوطنية والإنسانية أيضا.
أما المؤلف والموزع مروان نخلة صرّح لسيريانديز قائلاً: هذه مشاركتي الأولى كلجنة حكم, وقد أحببت الكثير من الفقرات التي قدمت, ومن الواضح أن هناك رسالة للمهرجان وطنية وإنسانية ...الخ .
وقال الفنان ميلاد يوسف عندما سألناه عن قيثارة الروح: كنت قد سمعت عن المهرجان من قبل وهو يشجع الطاقات والمواهب التي لا يمكن أن تحصل على فرصة لإبراز مواهبها بينما يمكن إبرازها بهذا المهرجان, وكان لي الشرف بالمشاركة بالتقديم بهذا المهرجان بدورته السادسة حيث تستطيع أن تتعرف على الطاقات والمواهب عن قرب وقد كان هناك شيئاً مميزاً, وأشكر الجهة التي رشحتني للمشاركة بهذه الدورة.
                                 

يجمع مابين الفن والروحانية

 

كنت سعيدة لاستضافتي في مهرجان قيثارة الروح هكذا قالت لنا الإعلامية والمذيعة ميساء سلوم وتابعت: دائما أقول لو أننا لم نكن بسورية لا نستطيع أن نقوم بحدث كهذا الحدث, فشيء جميل جداً بهذا العصر أن نخرج من قالب الأغنية كما نراها بالفيديو كليب ونتجه بالاتجاه الصحيح للإنسان من خلال الشيء الذي رأيناه بالمهرجان الأغنية الإنسانية, الوطنية, أغنية الطفولة, الترنيمة, فقد آن الأوان أن نتجه صوب الأغنية الهادفة التي تحقق شيء بعلاقة الإنسان بخالقه وبوطنه وبأخيه الإنسان أيضاً.
أما المرنم نزار فارس فقال لنا: إنّ مهرجان قيثارة الروح يستقطب شرائح من المجتمع لا تهتم بحضور مهرجانات موسيقية فقط أو مهرجانات تتعلق بالروحانية فقط, وهذا يجمع ما بين الفن والروحانية والتي هي أهم بعد عند الإنسان وبنفس الوقت هي الموسيقى, والطابع الذي يأخذه قيثارة الروح بالإضافة للأمومة والوطن وهما أساسيان في مجتمعنا اليوم طابع جميل جدا وأنا سعيد لاستضافتي ضمن هذا المهرجان.
وقال الملحن سمير كويفاتي: إنّ مهرجان قيثارة الروح مهرجان جميل جداً وقد لاحظت تطوره الدائم بشكل جميل وملفت, وقد كنت منذ بداياته حيث بدأ بطابع دينى ولكنه أخذ منحى آخر فقد أضيفت إليه الأغنية الإنسانية وأتمنى أن يتم دعم هذا المهرجان بشكل أكبر ولولا الجهود الفردية الموجودة فيه لم يكن ليظهر بهذا الشكل الرائع, ومن الحضارة أن يكون لدينا مثل هذا المهرجان.
وبالنهاية وختامها مسك كما يقولون عبّرت الفنانة ميادة بسيليس لسيريانديز عن رأيها بالمهرجان قائلةً: إنّ فكرة مهرجان قيثارة الروح جميلة جداً لأنها تحكي عن الترنيمة والأغنية الإنسانية والوطنية فهناك مقولة أو هدف للمهرجان وهو شامل لكل أغاني الشباب والأطفال فهو يناجي الروح.
ورغبة من سيريانديز لتسليط الضوء على هذا العمل الهام قمنا باستطلاع آراء وردود أفعال الجمهور والتقينا رشا صايغ من الجمهور وقالت لسيريانديز: أنا أتابع حضور مهرجان قيثارة الروح كل دورة وأنا أحبه كثيراً فهو مهرجان منظم ويشمل الأغنية الوطنية والإنسانية والترنيمة وهذا شيء جميل جداً.
كما عبّر السيد خليل نصري لسيريانديز عن فرحته بوجود مهرجان قيثارة الروح وقال: هذه ليست المرة الأولى التي أحضر فيها هذا المهرجان وابنتي مشاركة بالمهرجان ومن الرائع أن يكون في سورية هكذا مهرجان, فهو مهرجان الإنسانية والروحانية التي نفقدها يوماً بعد يوم.

قيثارة من أجل الله والوطن والإنسان

 

وضمن فعاليات الدورة السادسة لمهرجان قيثارة الروح المقام بدار الأسد للثقافة والفنون تم تقديم عدد من الأغاني الوطنية, الإنسانية, الأغاني المتعلقة بالطفولة والترانيم أيضاً, حيث كانت المشاركة من كافة المحافظات السورية, وقام بتقديم الفقرات الفنان ميلاد يوسف بالاشتراك مع الإعلامية والمذيعة ميساء سلوم, وفي ختام فعاليات اليوم الأول قدم لنا ضيف الشرف المرنم نزار فارس عدد من الترانيم وختم عرضه بأغنية للأم, كما تم اختتام فعاليات اليوم الثاني بعرض لمغنية الصولو عبير نعمة, أما باليوم الثالث والأخير فقد تم تقديم بعض الفقرات التي عرضت سابقاً وأيضاً سلّمت الجوائز للفرق الفائزة كأفضل عمل بتصويت اللجنة, وكذلك جائزة أفضل عمل بتصويت الجمهور, حيث تم تقيم الأعمال الفنية للمهرجان من قبل لجنة تحكيم مؤلفة من كبار الشخصيات الفنية والاختصاصية في مجال الكلمة واللحن والتوزيع والأداء الكورالي والإفرادي وهم: المطران جان قواق- السيدة ريتا حداد- الملحن سمير كويفاتي – الموسيقي طارق صالحية – السيدة لبانة قنطار رئيسة قسم الغناء الاوبرالي بمعهد الموسيقا- المؤلف والموزع مروان نخلة – السيد ميساك باغبودريان قائد الفرقة السيمفونية الوطنية السورية – الإعلامية والمذيعة ميساء سلوم – الشاعرة وداد طويل عبد النور – السيد معن خليفة. وقد أطربتنا الفنانة المتألقة ميادة بسيليس بأغانيها الرائعة في ختام العرض.
والجدير بالذكر أن هذا المهرجان أقيم برعاية كلاً من بنك سورية والمهجر, شركة سوني, نادي الشرق, إذاعة سورية الغد, تلفزيون مسايا .
أما إدارة المهرجان فتمثلت بـ : رانيا عبسي, رويدة مرزايو, بشار كحيل, رامي درويش, فارس جناوي, سامر قسيس , جمانة زعرور, زينة زعرور, هزار حميد, ومدير المهرجان ومخرج الحفل شادي إميل سروة.
هؤلاء هم الشباب والشابات الذي عملوا بشكل طوعي لنشر مقولة " الله محبة", وقد كرّسوا جهودهم بمهرجان قيثارة الروح من أجل الله, الوطن, الإنسان.
                                            
                                          
 
 
 
 
syriandays
  الإثنين 2010-03-29  |  10:46:24
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

حياة المطران "كبوجي" بعهدة باسل الخطيب ورشيد عساف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2022
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2022