http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف أدبيات أدبيات
دمشق بيتي الكبير للأديبة كوليت الخوري.. قصص قصيرة بأسلوب رشيق

جمعت الأديبة كوليت الخوري ذكرياتها التي تداعت في خيالها في قصص متفاوتة الحجم وكتبتها في فترات متباعدة حول قضايا وحالات رأتها أو عاشتها وصاغتها بأسلوب أدبي رشيق عذب.

دمشق بيتي الكبير عنوان المجموعة الصادرة عن الهيئة العامة السورية للكتاب والتي تقع في 175 صفحة من القطع المتوسط اختلفت فيها المواضيع لأنها تعبر عن واقع عاشته الكاتبة فرصدت حالات نفسية تأثرت بواقعها بما فيه من تناقضات وقضايا الزواج وكيف كان انتقاء الشريك عفويا بريئا وسجلته على شكل قص يمتلك حدثا بنيويا يذهب باتجاه الخاتمة التي تصل إلى حل إيجابي غالبا كما جاء في قصة فتاة الأحلام.

ونجد بطل هذه القصة نبيل عندما زار صديقه في دائرته ورأى المهندسة منال فأعجب بها ولم يعرف أنها مخطوبة ليقع في التباس عندما زار بيتها بقصد طلب يدها فرأى شقيقتها التوءم فظنها منال فخطبها دون أن ينتبه أنه وقع في مطب كبير.

ومما انتقته الخوري عبر ذاكرتها قصة كيدهن التي رصدت ودونت فيها كيد امرأة فشلت بحبها فتزوجت من رجل آخر واختفت لتنتشر دعاية بالمجتمع بانها قتلت فتشار الأصابع إلى حبيبها الأول لتنتقم منه ثم يكشف الأمر في النتيجة وتكون بطلة القصة نفذت ما تريد.

واعتمدت الخوري في قصتها هذه على السرد الروائي متشعب الأحداث والذي يمتاز بسهولة ألفاظه وتدفق عباراته بسبب العاطفة الإنسانية التي امتزجت بالألفاظ فانتهت إلى روءية إنسانية قصدت أن تصل إليها الكاتبة.

أما قصة ليلة الدخلة التي تعالج فيها الخوري طيش بعض الفتيات وحماقتهن معتبرة أن بعض النساء يخطئن في حل القضايا التي تصادفهن بالحياة وتدعو في قصها إلى عدم الاقدام على أي تصرف نتيجة رد الفعل الذي يتصاعد داخل الإنسان إذا تعرض لموقف سلبي.

ودائما يتجلى الوطن في كتابات الخوري ويمتزج بدلالاتها وتعابيرها فتتميز قصصها التي يسكنها الوطن وتشتد أحداثها أكثر نظرا للعواطف المشتعلة في قلب الأديبة تجاه الوطن كما جاء في قصة عندما يحكي الوطن وما فيها من حب لجرحى الحرب ولمن يدافعون عن وطنهم حيث يظهر الوطن هو الأغلى والأهم في كل كتاباتها.

في حين جاءت قصة دمشق يا بيتي الكبير لترصد حكايات جميلة عن دمشق الساكنة في قلب الأديبة وعن شوارعها المعطرة باللهفة والشوق وعن الغوطتين وما فيهما من جمال وبهاء على الأرض إضافة إلى المأكولات الشعبية التي تميزت بها تلك المدينة وما فيها من أثر لبطولات قديمة ستبقى خالدة إلى الأزل ولا تخرج كوليت الخوري أبدا من أسلوبها فالقصة هي امتداد حقيقي لتاريخها الأدبي والقصصي ولحالها الروائي الذي اهتم بالحب والإنسان وارتقى بما احتواه من رؤى وعواطف ونبل فضلا عن اهتمامها بعذوبة الألفاظ.

وعن رأيه في المجموعة بين الشاعر والناقد رضوان هلال فلاحة ان فكرة موضوع المجموعة القصصية دمشق بيتي الصغير تنم عن انتماء عضوي بين الأديبة كوليت الخوري ودمشق أرضا وهواء وموروثا اجتماعيا أصيلا شكلت لبنات تكوينه الحكائي بتماسك بنيوي فني وبمهارة الوصف لشخصيات نقلت بتضاريس وجوهها وحركات وسكنات أجسادها خبايا النفس وتطلعات الغد.

ورأت الشاعرة رنا العسلي أن الاديبة كوليت الخوري تكمل مسيرتها الفنية بإتقان وترصد كل التداعيات التي عاشتها بإتقان وفق رواياتها وكتاباتها التي جاءت بأسلوب متين متمكن من أدواته ويمتلك المقومات الروائية الكاملة حيث كانت مجموعتها /دمشق بيتي الكبير/ تقدم حكايات في بالها دون أن تتخلى عن أسلوبها الروائي معها حتى آخر ما يمكن أن تكتبه.

يذكر أن الكاتبة كوليت الخوري عضو اتحاد الكتاب العرب وتكتب بالعربية والفرنسية والإنكليزية ولها العديد من الروايات منها /أيام معه/ و/ليلة واحدة/ و/ومر صيف/ و/ايام مع الأيام/ ومجموعات قصصية منها /أنا والمدى/ و/المرحلة المرة/ و/قصتان/ و/الكلمة أنثى/ إضافة إلى كثير من المقالات والدراسات التي نشرت في الصحف والدوريات السورية والعربية .

سانا
  السبت 2015-10-17  |  19:15:39
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2019
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2019