http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف مســرح مســرح
في احتفالية يوم المسرح العالمي.. أبو خليل القباني عبقرية دمشقية عاشت بين قرنين
تعلم أبو خليل القباني الغناء على يد المغني الدمشقي كزبر حيث تحدى بقوة إرادة البيئة التي نشأ وترعرع فيها وذلك لميله الفطري في النصف الثاني من القرن التاسع عشر إلى فن المسرح ليبدأ ذلك باستئجار المكان الذي حوله إلى مسرح بالتعاون مع اسكندر فرح في خان الكمرك بدمشق إذ أقاما عليه أول عرض مسرحي بعنوان ناكر الجميل عام 1878 ليكون هذا التاريخ مولد أول عرض مسرحي في سورية.

وتلقى أبو خليل الدعم من والي دمشق مدحت باشا الملقب أبو الدستور ليتعلم بعدها القباني فنون التشخيص على يد الكراكوزاتي علي حبيب إذ كان يذهب منذ يفاعته إلى مقهى العمارة الكبير في دمشق حتى يشاهد فصولاً من خيال الظل والظليات التي سيستفيد منها فيما بعد في صياغة نصوصه وتأليف موشحاته وقصصه التي استقاها من ألف ليلة وليلة وعنترة والزير سالم والملك الظاهر وسواها.

بعد ناكر الجميل التي لقيت استحساناً كبيراً من الدمشقيين شرع القباني بتأليف مسرحيته عايدة التي نقلها عن نص ترجمه سليم نقاش عن الإيطالية وقدمها أبو خليل في حديقة الأفندي بباب توما فأخذت نجاحاً باهراً كان يدفع بالمتفرجين إلى التهافت على أبواب المسرح قبل ساعات من بدء العرض ثم قدم القباني عمله أبو حسن المغفل الذي صور فيها الخليفة هارون الرشيد على أنه سخيف ومضحك آخذاً النص عن مارون النقاش الذي أخذه بدوره عن ألف ليلة وليلة فألب هذا العرض نفوس المتطرفين والمتربصين بمسرح القباني وعلى رأسهم الشيخ سعيد الغبرا الذي هيأ مضبطة جمع فيها تواقيع بعض أعيان دمشق ثم مضى بها إلى دار الخلافة في اسطنبول وسرعان ما جاء أمر السلطان بإغلاق مسرح القباني فهاجم خصومه مسرحه في خان الكمرك وأحرقوه.

اعتزل بعدها القباني في بيته إلا أن خطر له صديقه التاجر الحمصي المقيم في الإسكندرية سعد الله حلابو فأرسل له يستطلعه في سفره إلى مصر فرحب هذا بل وأشاع خبر وصول المسرحي الشامي إلى البلاد المصرية.

حقق القباني مجداً فنياً في مصر بدأه بتقديم عروضه على مسارح زيزينيا والأزبكية على شاطئ الإسكندرية حيث قدم عروضه الغنائية /أنس الجليس/عفيفة/لوسيا/ وغيرها وراح يتنقل بين الإسكندرية والقاهرة إلى أن قدم /حلابو/ صديقه القباني إلى الخديوي إسماعيل الذي منحه فرصة العرض على دار الأوبرا المصرية بمسرحية /الحاكم بأمر الله/ ونجح أيضاً في استقطاب الجمهور فعمل مع الفنان الدمشقي كل من عبدو الحمولي ومحمد عثمان في التأليف الموسيقي عابراً الأقاليم المصرية إلى أن ذهب إلى أمريكا مع فرقته التي قدمت عروضها هناك لمدة ستة أشهر.

فرحة القباني الذي أمضى نحو ستة عشر عاماً في مصر لم تكتمل حيث قام الرعاع للمرة الثانية ولأسباب مجهولة بإحراق مسرحه المعروف عندها باسم /عنايت/ فقفل عائداً إلى بلاده إلى أن مات بعد مكابدة طويلة مع مرض الطاعون عام 1903 عن عمر ناهز السبعين عاماً أكد فيها هذا التنويري الفذ أنه عاشق من طرازٍ رفيع لفنه الذي أعطاه أيما عطاء من روحه وقلبه وتفكيره.

قدم هذا السوري الرائد عروضه في مصر من عام 1884 وحتى عام 1900 وهي أطول فترة زمنية من جميع الفرق التي عملت قبله أو بعده ففرقة سليم النقاش لم تكمل سنتها الأولى وفرقة يوسف الخياط التي خرجت من عباءة النقاش لم تستمر سوى أحد عشر سنة وإذا كانت ريادة القباني في أسبقيته الزمنية فإن ريادته الحقيقية تكمن في شغله على التراث وقدرته الشاملة على الإلمام بمفردات الفن الاستعراضي من غناء وتلحين ورقص سماح وغزله لأنحائه مازجاً الشعر والنثر الغناء بالرقص والمقامة الشعرية وأسلوب /التبييت/ الذي اعتمده في سرد مجريات الأحداث وتطوير الصراع على الخشبة مما أسهم بدوره في تقريب الفن الجديد من الجمهور دامجاً إياه مع اللعبة المسرحية بطرائف القص ورقيق الأشعار التي كان القباني يكتبها بنفسه.

وقال الناقد المسرحي موسى أسود إن من مظاهر تقدم القباني في أسلوبه المسرحي الداعم لمنهج رسالته تلطيف جفاف الصنعة اللفظية باحتفاظه بالسجع شكلاً ومعاصرة معانيه مضموناً مثال ذلك في مسرحيته/الأمير محمود نجل شاه العجم/على نحو../مذاهب العشق يا والدي تختلف.. يدركها كل مشوقٍ كلف.. فقد يكون في اللمس ويكون بالنظر.. ويكون باستحسان بعض الصور.. ويكون يا والدي بالسماع.. فيوقع المحبُ في النزاع.. وقد يكون بمجرد الوصف.. فيورد العاشق موارد الحتف/.

وأوضح أسود أن لغة القباني تبدو فيها النزعة الصوفية كدلالة على مقدرة وتمكن هذا الفنان الرائد من اللغة وبحثه عن مرادافات عدة لمعنى العشق في مسرحياته حيث كان يوضح تلك النغمة الدائخة من الوجد والحب فكان أبو خليل يورد الكثير من هذه المفردات للتعبير عن حب المعشوق على نحو../الجوى والوله.. الكلف.. التيم.. التبتل.. الشغف.. الصبابة.. الوجد.. الهيام.. الشجن.

بدورها قالت الكاتبة المسرحية نعمت عطا الله ان اللغة التي اعتمدها القباني في تصوير شخصياته ورسمها على الخشبة كانت تمور عباراتها بغنائية لفظية وشعرية استطاع من خلالها أن يقبض على ذوق جمهوره متتبعاً مزاجه الشرقي الذي ينحو إلى الخطابة والتطريب لكنه كان مقابل ذلك ينحو إلى العبرة المستخلصة موضحاً من خلال معالجته لشخصيات مسرحه أفكاره الجديدة في تهذيب روح المجتمعات العربية.

وأوضحت عطا الله أن تجربة القباني المسرحية في ذلك العصر تقترب كثيراً من تجارب فن الأوبريت الإيطالي لكن بمميزات عربية شرقية ساهمت في تكوين وعي جديد للفرجة وديمقراطية التلقي التي كان مسرح القباني يحتفل بها من خلال مشاركة الجمهور في تكوين الصراع وتأجيجه ونقده معتمداً على الكوميديا الرشيقة والأغاني التي ما زالت تردد حتى يومنا هذا مثال/يا طيرة طيري يا حمامة/ يا مال الشام/آه يا حلو يا مسليني/.

سانا
  الأربعاء 2012-03-28  |  09:23:37
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2019
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2019