http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

عالمة صاحب (القبضة الحديدية): محبة الجماهير سر تفوق نسور قاسيون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

مهرجان ليفييست السينمائي الدولي يحتفي بأعمال النحات السوري نزار علي بدر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

 ::::   (توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء   ::::   الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة   ::::   رئيس اتحاد الناشرين: الكتاب السوري حقق نجاحاً لافتاً في معرض القاهرة   ::::   مؤسسة السينما تطلق فيلم “ليليت السورية” في عرض خاص الخميس القادم   ::::   الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017   ::::   أسماء فنانين و مشاهير توقعك في ورطة في حال بحثت عنهم في الإنترنت   ::::   مروان شاهين ومسيرته الفنية الطويلة.. الطبيعة والبورتريه بلمسات اليد والروح   ::::   رأي.. الغـوص فـي حــوض «الآن»   ::::   تحية لروح “أبي خليل القباني” بسهرة طربية تحاكي أصالة النغم السوري العتيق بدار الأسد   ::::   ناصيف زيتون: على الفنان إظهار الجانب الإيجابي في وطنه   ::::   فراس السواح : لم نعرف حضاراتنا حق المعرفة   ::::   الحياة مهنة تافهة..نصوص نثرية للشاعر سامي أحمد   ::::   الفن التشكيلي وصور الآثار السورية يتصدران جناح وزارة الثقافة بمعرض دمشق الدولي   ::::   الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد   ::::   الفنان سومر ديب يكشف عن جديده   ::::   شاعر وشويعر وفيسبوكي   ::::   سوريا الوفية تكرم وفاء الموسيقار ملحم بركات   ::::   سيريانديز تلتقي محبوب العرب حازم شريف   ::::   أورشينا ترفض الزواج من سامر كابرو   ::::   «تعويذة»مجموعة قصصية للأديب غسان ونوس تتناول تداعيات الحرب الإرهابية على سورية 
أرشيف اخترنـــا لكـــم اخترنـــا لكـــم
84عاماً على رحيل جبران.. ابن بشري الذي أصبح أديبا عالميا

جبران خليل جبران الفيلسوف والأديب والشاعر والرسام ابن أسرة صغيرة فقيرة في بلدة بشري بلبنان عام 1883م وكان والده خليل جبران الزوج الثالث لوالدته كاملة رحمة وله أخ أكبر اسمه بطرس وشقيقتان هما مريانا وسلطانة ووالده كان يعمل راعياً للماشية ويمضي أوقاته في الشرب ولعب الورق ولم يكن شخصاً محبوباً ولطالما عانى جبران من عدم تفهمه..في المقابل كانت والدته ذات خلفية دينية وعائلة طيبة ومحترمة واعتنت بجبران عاطفياً وروحياً.

لم يذهب جبران كباقي الأطفال إلى المدرسة ولكن كاهن قريته سرعان ما أدرك ذكاءه فأنفق الساعات في تعليمه الأبجدية والقراءة والكتابة ما فتح أمامه مجال المطالعة وحب القراءة والرسم والموسيقا.

كان لوالدته دور عظيم في حياته وهو ما قاله في ديوانه الأجنحة المتكسرة “أن أعذب ما تحدثه الشفاه البشرية هو لفظة الأم وأجمل مناداة هي يا أمي”.

هاجرت عائلته الى الولايات المتحدة الأمريكية وعاد بعد فترة إلى لبنان لمتابعة دراسته ولاتقان اللغة العربية وعاد مرة أخرى للولايات المتحدة بعد أن انهى دراسته.

أحب جبران فتاة تدعى ماري هاسكل وكان لها دور واضح في حياته منذ أن التقى بها فشجعته على الكتابة باللغة الانكليزية وعرض عليها الزواج ولكنها رفضت كونها تكبره بعشر سنوات.

في عام 1914م نشر أول أعماله الشعرية” دمعة وابتسامة ” وكان احد رواد أسلوب القصيدة المنثورة في الكتابة وهو أسلوب غير معروف في الأدب العربي ومن أبرز أعماله الشعرية باللغة العربية الأرواح المتمردة والأجنحة المتكسرة والبدائع والطرائف وعرائس المروج.

وأول أعماله بالانكليزية ديوان النبي الذي يضم 26 قصيدة شعرية صدر عام 1923 ويعتبر اروع ما الف من كتب وبيع منه حتى عام 1996 في أمريكا وحدها 9 ملايين نسخة وترجم إلى أربعين لغة وتتابعت أعماله بالانكليزية وهي “المجنون” والسابق ورمل وزبد ويسوع ابن الإنسان ثم حديقة النبي وآلهة الارض والتائه.

يقول عن الحب.. ليحب أحدكما الآخر ولكن لا تجعلا من الحب قيداً بل اجعلاه بحراً متدفقاً بين شواطئ أرواحكما.. غنيا وارقصا وامرحا معاً ولكن ليخل كل إلى شأنه فإن أوتار القيثارة مشدودة على افتراق وان خفقت جميعاً بلحن واحد.

جبران ابدع في الرسم وله لوحات ورسومات جديرة بالمشاهدة والمتابعة لانها تثير من الأفكار والأحاسيس ما لايقل عن تأثير كلماته وشعره.

جبران خليل جبران الكاتب الذي حمل اسم لبنان إلى العالم وأجمل ما قيل في جبران هو ما كتبه أدونيس معتبراً أن أهمية جبران تكمن في ما لم يكتب وليس في ما كتب كأنه مشروع في قلب مشروع مفتوح على المستقبل وهنا يكمن سر جبران شخصاً ونصاً.

توفي جبران 1931 وهو في عمر 48 سنة إثر إصابته بمرض السرطان فنقل بعد ثلاثة أيام إلى مثواه الأخير في مقبرة “مونت بنديكت” وبعدها نقل جثمانه إلى مسقط رأسه في لبنان كما كانت وصيته أن يكتب على قبره “أنا حي مثلكم وأنا الآن إلى جانبكم .. أغمضوا عيونكم .. انظروا حولكم وستروني”.

سانا
  الثلاثاء 2015-04-14  |  17:51:15
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

أخبار فنية منوعة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

حفل تراثي بعنوان ليالي الورد للفنان الحلبي عمر سرميني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

توفيق أحمد مكرماً

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

الشاعر والرسام حسن درويش لسيريانديز: كنت على يقين ان الاداة التي يكتب بها الشعر الجيد قادرة ايضا على خلق حالات انسانية بشكل تصويري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2018
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2018