http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

معرض للفنان التشكيلي مهند صبح في دار الاسد للثقافة بعنوان «اللاذقية الجميلة»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف كــتب كــتب
حطابون في غابة النساء لحسين عبد الكريم…رواية تحاكي جدلية آدم وحواء

يحاكي الأديب حسين عبد الكريم في روايته “حطابون في غابة النساء” جدلية آدم وحواء والتجاذب الفطري والمكتسب بينهما برؤى قيمية جمالية يذهب فيها إلى تداعيات العلاقة بين الرجل والمرأة وأثرها في شخصيات روايته.

ويعد العمل الروائي “حطابون في غابة النساء” الصادر عن دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع من الروايات الطويلة إلا أن الطول كأحد مكونات الرواية الأساسية التي يميزها عن القصة يختزن في هذا العمل أحداثا مشبعة بالعاطفة والحراك الدرامي المتناقل برشاقة تثير حالة من التشويق الذي يأخذ القارئ إلى عوالم الرواية بالكلية .

تتحرك شخصيات “حطابون في غابة النساء” عبر زمن الرواية الافتراضي فتأتي الأحداث المتنامية دراميا والمتصاعدة كسلوكيات منتجة لزخم حدثي متتابع إلى الذروة ومتوافق مع الأمكنة والشخصيات المتعددة التي يترجمها حسين عبد الكريم بانفعال إنساني ووجداني وتناغم سلوكي متوافق والبيئة فالشخصية يوجهها المؤلف بخلفية ثقافية وفكرية ونفسية مما يعطيها بعدا إنسانيا حقيقيا.

يعالج عبد الكريم في روايته تبعات العاطفة ونزعة آدم إلى حواء الغابة المثيرة لنوازعه الوجدانية والنفسية والفطرية بمعايرات موضوعية لمختلف جوانب هذه العلاقة الإنسانية المتجاذبة في بعضها والمتنافرة في بعضها الآخر محللا أبعادها الانفعالية والجسدية بلغة أدبية تزخر بالشاعرية والجماليات البديعية.

يبدأ الحدث الروائي في بيئة ريفية يوصف عبد الكريم معالمها وتداخلاتها مع الأمكنة المتلاحقة التي ترحل إليها شخصيات روايته ومنها الشيخ حاتم ابن بلدة الدوير وما له من سلوك اجتماعي أخلاقي كرس فيه المثل والقيم العليا والشمائل الكريمة حيث مثل ميزانا للعدل والتآلف الاجتماعي.

يتعامل الشيخ حاتم مع حواء الغابة التي يجعلها عبد الكريم المحرك المحوري لتفاعلات الشخصيات بوقار أملته عليه مناقبه ومكانته الاجتماعية إلا أنها تصيبه بصدمتها الجمالية التي تبقيه بحالة حذر ويقظة من سطوة الجسد والعاطفة والتي بدورها شغلت بتدافع إشعاعاتها باقي شخصيات الرواية وأخذت بهم إلى مسارات درامية نسجها الكاتب بدقة وشفافية ومنها الأستاذ يوسف مدرس الثانوي في بلدة الدوير والذي فتنت لبه ” ريما ” الشابة الممتلئة شبابا وأنوثة طاغية فأججت مكامن نفسه في اكتشاف غابتها الرغداء ليثمر غرامهما زواجا تقليديا ينقلب إلى برود عاطفي جره طغيان الأنوثة والجمال على طموح الأستاذ يوسف.

تتنوع شخصيات الرواية بحسب خلفياتها الموجهة لانفعالاتها بالمرأة الغابة فمنهم من ينهزم أمام جبروتها ومنهم من يتشرنق على ذاته ليكبت لواعج نفسه ويبحث بعضهم عما يسهل عليه تكشف عوالمها بسحر المال أو الجمال ” كحميدوش ” وتساور الأحلام حطابين آخرين كخليل وحسنائه سمر الذي عانى منها فصاما وجوديا.

وتفجر فلسفة عبد الكريم جدلية ” الرجل الحطاب ” المرأة الغابة” والتي بنى عليها قصا روائيا بين واقعية الهندسة السردية في تضمينها للشرقية العربية موروثها الثقافي وسحرية عمله الأدبي بما امتلكه من عناصر إبداع وتجديد في مناخ عمله الروائي وريشته الشعرية اللذين شكلهما ببناء لغوي سهل وانسيابي موفور القيمة أدبا وفكرا.

يذكر أن المؤلف عضو اتحاد الكتاب العرب من مؤلفاته في الرواية “الطاحونة” و”شجرة التوت” و”البساتين” و”حارة المشتاقين” والوطن لا يشبه التافهين” و”تأبين ملوك الازدهار” و”النبع” كما صدرت له مجموعتان قصصيتان هما “لا يتسع لغير الخوف” و”مهابات الصدأ” وله مجموعتان شعريتان ” ظل عيني غيمة وسفر ” ولانك تشبهين القصيدة “.

سانا
  السبت 2016-01-23  |  17:50:20
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

حياة المطران "كبوجي" بعهدة باسل الخطيب ورشيد عساف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2022
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2022