http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

معرض للفنان التشكيلي مهند صبح في دار الاسد للثقافة بعنوان «اللاذقية الجميلة»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف كــتب كــتب
حياة بيتهوفن في كتاب

في وصيته إلى أخوته كارل ويوهان قال: أنتم أيها الرجال، يا من تنظرون إلي وتعتقدون أني حقود، مجنون، أوكاره للبشر، يا لكم من ظالمين! أنتم لا تعرفون السبب الخفي الذي يجعل الظاهر يتراءى لكم بهذا الشكل، لقد كان قلبي وعقلي منذ الطفولة يميلان نحومشاعر الطيبة.

ويقول بيتهوفن: كنت دوماً على أهبة الاستعداد لتنفيذ الأعمال الكبيرة، لكن فكروا معي بالأمر، كم كان وضعي رهيبا لست سنوات خلت وازداد خطورة من اخطاء أطباء بلا محاكمة، قد تراكمت اخطاؤهم فيّ من عام إلى عام وأنا على أمل أن يتم التحسن، ثم ارغمت على فكرة المرض الدائم الذي يتطلب شفاؤه ربما سنين طويلة، هذا إن لم يكن مستحيلاً.‏‏‏‏‏

نراه يبرر بعض سلوكياته من مزاج عنيف وعزلة، فليس من السهل أن يفقد فنان موهوب وعبقري فذ حاسة السمع ويقول حول هذا: آه لوتعلمون كم كان الامر قاسيا عندما كنت اصطدم تكرارا بالتجربة الحزينة والمتجددة والتي هي اعاقتي ومع ذلك لم يكن ممكنا بالنسبة إلي أن أقول للناس «تكلموا بصوت أعلى، اصرخوا لأني أصم ».‏‏‏

في الوقت الذي ينبغي أن تكون حاسة السمع عنده اقوى بكثير مما هي عليه عند الآخرين، نراه يفقد السمع من جراء مرض ألمّ به، والمفارقة المؤلمة التي كان يعيشها أنه لا يستطيع أن يسمع معزوفاته، بينما يسمع الراعي نتاجه من الموسيقا فهذه المواقف لطالما آلمته ورمته في اليأس، حتى كاد يكون قاب قوسين من الانتحار، لكن الفن هوالوحيد الذي منعه من ذلك.‏‏‏

كما ضم الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب بعنوان «حياة بيتهوفن» من تأليف رومان رولان وترجمة الدكتورة ماري شهرستان العديد من الرسائل التي وجهها إلى اصدقائه أووجهت من اصدقائه إليه وفيها الكثير من الافكار والخصوصيات، تنم عن شخصية طيبة ومهذبة وغيرية، لكنه متأثر بما وصلت إليه حاله الصحية ويقول عن هذا إنني أصبر وأفكر بالمقولة التي تقول «كل شر يجلب معه بعض الخير... » وأتمنى من الله أن يقيني شر الفقر طالما ينبغي علي أن اذوق الموت في الحياة لأن ذلك سيمنحني القوة لتحمل قدري مهما كان قاسيا ورهيبا مع خضوع لارادة الله.‏‏‏

كما تطرق الكتاب إلى بعض الافكار التي كان بتهوفن يؤمن بها حول الموسيقا فيقول: الموسيقا وحي أعلى من كل حكمة وكل فلسفة. الانسان الذي يفهم معنى الحاني يصبح حرا من كل البؤس، حيث يتسكع باقي البشر، ولا يوجد شيء أجمل من التقرب من الالوهة ومن نشر اشعاعها على الجنس البشري.‏‏‏

تعتبر موسيقا بيتهوفن كلاسيكية الشكل ورومانسية التعبير ويعتبر بيتهوفن آخر عظماء كلاسيكية فيينا بعد غلوك وهايدن وموزارت، وقد عبر بفنه عن مختلف الانواع الموسيقية، ورغم أن موسيقاه السيمفونية هي المصدر الرئيسي لشعبيته غير أنه كان له تأثير كبير أيضا في كتابة البيانووفي موسيقا الحجرة، كما بلغ الكمال في استعمال الالات الموسيقية وتوزيعها على اللحن وفق خصائصها، فقد عرف كيف يستخلص من كل آلة كل مقدرتها التعبيرية.‏‏‏

لبيتهوفن قرابة 500 عمل منجز، وهناك أكثر من 300 من أعماله لا تحمل رقم المقطوعة وتصنف في ثلاث قوائم.‏‏‏

كان بيتهوفن هوالصوت الكبير الحر ربما الاوحد بالفكر الألماني آنذاك يقول: من أجل البشرية المسكينة، ومن أجل البشرية القادمة ينبغي علي أن أعمل لخيرها وأن اشجعها وأهز ثباتها واجلد جبنها، زمننا بحاجة إلى عقول قوية لجلد جمود النفوس البشرية البائسة.‏‏‏

وكانت آخر كلماته وهوعلى فراش الموت «أصبر وأفكر، كل شر يجلب معه بعض الخير».‏‏‏ 

الثورة
  السبت 2015-10-10  |  21:40:18
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

حياة المطران "كبوجي" بعهدة باسل الخطيب ورشيد عساف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2022
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2022