http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

معرض للفنان التشكيلي مهند صبح في دار الاسد للثقافة بعنوان «اللاذقية الجميلة»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   الآثار السورية من الغرب إلى الشرق للمرة الاولى   ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف كــتب كــتب
زياد بسمة يوقع كتابه الجديد خواطر دافئة بثقافي أبو رمانة

أقام المركز الثقافي في أبو رمانة حفلا وقع خلاله الكاتب زياد بسمة كتابه الجديد خواطر دافئة والذي تضمن عددا من النصوص النثرية المكتوبة بعاطفة شعورية غزلية ذهب من خلالها إلى حب سورية ووصفها والدعوة إلى عشقها كوطن أسمى يوحد رؤى السوريين ويعزز وجودهم.

وألقى بسمة عددا من قصائد المجموعة التي اعتمد فيها الومضة الدلالية والصورة الإيحائية التي يرى فيها كل جمال يعني سورية ويتجلى البوح النفسي بتركيب بنيوي تفاعل مع العاطفة المسربلة بالحنين لتجد في المفردات بوابات ولوج في محاكاة دافئة للوطن فيقول في قصيدة قوافي.. /القوافي أنت .. فماذا أكتب .. العمر معك ابتدأ .. فماذا أحسب .. ذاتي ووجودي أنت .. من ظلمة الأيام أهرب .. إلى نور حبك/.

إن اللغة التعبيرية والبعد الترميزي الشفاف في بنية النص لدى زياد بسمة جعلته يرى جمال المرأة وسحر وجودها وسطوتها الآسرة وعطاءها كأم تبث روح الإرادة وديمومة الاستمرار مجسدة في الأرض السورية التي تسري دماوءها ولتنثر بذور الأمل في حنايا الكون فيقول.. /على أجنحة قلبي .. وفي سماء عشقي ..تحلق ثواني إحساسي ..بلحظات هي عمري .. سنديانة في ذاتي .. تتجدد مع دمي .. في العروق/.

وتتسامى أنا الشاعر المنصهرة في تراب وطنه فتغيب معالمه في زمانها الذي بعثر الزمن صور عشق سكنت كلماته فأضفت عليها لحن عشق أبدي من إشراقة الكلمة الأولى التي حملت معاني الإنسانية بكل تجلياتها وقداستها وحملتها سورية بأمانة وأزهرت فيها مواسم الحصاد فجاءت مناجاته مشربة بهذا الانتماء فقال.. /الأم تيريزا تلميذة في صفك .. القديسة تمشي في ظلك ..يا سليلة خديجة ومريم .. صباحك نور محمد .. وخشبة خلاص المسيح/.11

يحلق الكاتب بأشواقه وعبراته حدود الزمان والمكان في فضاءات الهيام وصوره المعتقة كحلم يشرق في ذاكرة الوجدان لا ينطفئ نوره ويكشف العتمة بتوهج الذات التي أبصرت بلغتها الشعرية الأرض الحبيبة المتربعة على عرش الهيام والأحلام تسدل ثوب السعادة على الذاكرة النابضة بصباحات ربيع ومساءات يكسوها الأمل فيقول في نص ذكرى.. /هي ذكرى مع الأحلام والأيام .. هي ذاكرة مع العشق والهيام .. شمس يوم أشرقت .. على أرض ذاتي .. وسماء عمري .. كنت ربيع ذاتي .. وأمل حياتي/.

ينشد بسمة في كتاباته الفرح عنوانا لوطنه تغني من خلاله بلابل خياله في آفاقه الرحبة في وجد صوفي وصدق شعوري يهاجر فيه إلى أحضان وطنه يلتحف شمسه وشاحا يتغذى فيه الإلهام في تأملات أشعلت فيها عبير زهوره أعيادا ازدانت في سماء كلماته فيقول في نصه “شمس”.. /جميلة مناسبة الأعياد … إلا أنها تبقى .. عابرة ..وأنت في قلبي .. زهرة سوسن .. نادرة .. ولحظة عشق .. طاهرة ..يا شمسا .. لأفق حياتي/.

وقال الشاعر رضوان هلال فلاحة إن قصيدة الومضة كأحد تسريبات الشعر الحديث النثر تعتمد اللغة التعبيرية المكثفة ودلالات رمزية في بعد إيحائي يتوقد من توهج الذات في تشكيل بنيوي مغدق التكوين البلاغي جاء في نصوص زياد بسمة في بنى فنية متباينة المعمار تشكلت كمنولوج درامي في بعض النصوص , وأخذت المرأة الرمز التصويري والهيكل الفني الذي عبر فيه عن وطنه سورية المتجذر في ذاته ووجدانه بأسلوب سهل ممتنع.1111

ورأى الباحث بسام عبيد في نصوص بسمة جملا شعرية بنسيج فني يشي بتوحده في وطنه الذي تغنى فيه بتراكيب تصويرية عبرت عن صدق تجربته الشعورية المنغمسة بهموم الوطن وأفراحه داعيا من خلالها إلى تكريس الانتماء والهوية بألفاظ تتذوقها الشريحة الواسعة من مجتمعنا عبر معان دقيقة الدلالة.

وعن كتابه وسبب توقيعه في مثل هذا الوقت قال الاديب زياد بسمة إن معاني الكتاب وتوقيعه في هذا التوقيت بالنسبة لي وبالنسبة لكل الحاضرين الذين كرموني بحضورهم الآن هو رمز وتحد واضح يدل على صمود الشعب السوري وعلى اصراره ليكون حاضرا في كل المحافل الثقافية ومواجها لكل ما يتحداه.

وأضاف بسمة نحن نسعى في هذا الكتاب وسواه لأن نبقى حاضرين لنكون جهة النور التي تحارب الفكر التكفيري الظلامي ولنكون الحضارة الحقيقية التي ورثناها عبر التاريخ فنحن وحدنا من يثبت أن أولئك القادمين إلى سورية لمحاربتها ما هم إلا قطعان مصيرها الزوال.
وأوضح بسمة نحن نسقي ياسمين دمشق بكتاباتنا ومحبتنا ونتوجه بأناشيد السلام التي تقضي بأن نكون شعبا واحدا وقلبا واحدا ووطنا متوحدا وهذه أشياء هي نسيج كل ما نكتبه وكل ما نصبو إليه ليرى العالم أن النصر قادم.

وأشار بسمة إلى أننا نثبت أننا نحارب بالقلم ونعبر عن عشقنا الكبير لوطننا سورية ونؤكد أننا سنحافظ عليها من كل غدر فنحن خط الدفاع الثاني خلف بواسلنا الذين يحاربون بالسلاح ليحافظوا على الأرض والعرض والكرامة.

لقد قدم الشاعر بسمة في مجموعته خواطر دافئة بعضا من انعكاسات عواطفه محاولا أن يصوغها عبر ثقافة اجتماعية ووطنية دون أن يتدخل بالعفوية التي أوجدت تلك الكلمات في حين تناوله النقاد الذين أدلوا برايهم من جانبين الأول هو الجانب النفسي الذي شمل أسباب الكتابة ودوافعها والثاني تناول بعضا من الجوانب الفنية التي اقتصرت على الومضة الشعورية الموجودة في النصوص.

سانا
  الإثنين 2015-05-18  |  01:10:21
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

سلطنة عمان تكريم الفنان السوري إلياس الشديد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

أمسية موسيقية للفرقة الأكاديمية الحكومية الروسية على مسرح دار الأسد للثقافة والفنون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

عودة الفنان السوري ماهر الشيخ إلى عالم الغناء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

حياة المطران "كبوجي" بعهدة باسل الخطيب ورشيد عساف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

عناق الألوان والروح مع الفنان مهند صبح

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2022
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2022