http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

عالمة صاحب (القبضة الحديدية): محبة الجماهير سر تفوق نسور قاسيون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف فنان وتعليق فنان وتعليق
نزار قباني ..أسطورة يستحيل أن يجود التاريخ بمثلها
د. صلاح عودة الله- القدس المحتلة    
      
الى القمر المشرد..الى الوردة الشامية..الى نزار قباني في ذكرى رحيله..!                         
كثيرة هي المقالات التي كتبت عن فارس الشعراء العرب نزار قباني بعد رحيله، ومهما كتبنا عنه فلن نوفيه حقه، فنزار كان مدرسة للشعر ومحيطا من الصعب الغوص فيه.. برحيله فقد العرب أسطورة من الصعب بل من المستحيل أن يجود التاريخ بمثلها. 
في الثلاثين من نيسان الماضي تمر علينا الذكرى الثانية عشرة لرحيل الوردة الشامية..القمر المشرد.."أبو توفيق"..شاعر المرأة..الشاعر الذي تحول من شاعر يكتب شعر الحب والحنين لشاعر يكتب بالسكين.                                                                                
في أحد بيوت دمشق القديمة ولد نزار لأسرة دمشقية عريقة، وعن ولادته يقول:"يوم ولدت كانت الأرض هي الأخرى في حالة ولادة، وكان الربيع يستعد لفتح حقائبه الخضراء..هل كانت يا ترى أن تكون ولادتي في الفصل الذي تثور فيه الأرض على نفسها، وترمي فيه الأشجار كل أوراقها القديمة؟، أم كان مكتوبا علي أن أكون كشهر اذار..شهر التغيير والتحولات"؟.
ملأ نزار الدنيا وشغل الناس ولم تزل أشعاره تنتشر في كل مكان من ثقافتنا العربية تنقل من جيل إلى جيل..لقد أثار من الضجيج والحب والإعجاب ما لم يثره الآخرون وأعطى للشعر العربي من قصائد الحب والثورة ما جعل منه أيقونة شعرية لايمكن لأي متذوق للشعر إلا أن يتوقف عندها.
لم تكتمل مهمة انتشال الشعر العربي من عصور الانحطاط التي بدأها أحمد شوقي والبارودي إلا في مرحلة تالية من القرن العشرين ومن عباءة شاب دمشقي صغير قالت لهسمراء ذات يوم بعضا من أسرارها فقرر أن يبوح بها للعالم فأتى ديون "قالت ليالسمراء" ليحيك بعده خيوط التحول المقصود من الشعر العامودي إلى التفعيلةولكن دون أن يتخلى عن أصالة الشعر. وفي وقتها، لم يتفق النقّاد بعد على هوية هذا المطلعلى عالم الشعر العربي الحديث، وكان نزار قباني خارج نطاق كل ما تعلق بهذهالإشكالية .
إلا أن صاحب (طفولة نهد) و(الرسم بالكلمات) ، وبرأي الكثيرين كانالأكثر تأثيراً وشعبية بين شعراء جيله المعاصرين، ومازالت كلماته العاشقة والمتوحشةوالمجنونة تسافر بين النجوم وبين البشر.
للوطن والمدن هامش كبير في شعر نزار قباني، ،فدمشق هيالمحبوبة الأولى والأخيرة،كتب لها اجمل اللوحات الشعرية العذبة،من قصيدة -موالدمشقي- نقتطف الأبيات العذبة التالية:
يا شام يا شامة الدنيا، ووردتها.. يامن بحسنك أوجعت الازميلا..وددت لو زرعوني فيك مئذنة..أوعلقوني على الأبواب قنديلا..يا بلدة السبعة الأنهار.. يا بلدي.. وياقميصا بزهر الخوخ مشغولا.. يا شام ان كنت اخفي ما أكابده.. فاجمل الحبحب-بعد- ما قيلا.
كانت لفسطين مكانة كبيرة في قلب شاعرنا العظيم، فكتب فيها الكثير، ومن أشهر قصائده في هذا المجال قصيدة "أطفال الحجارة" أثناء الإنتفاضة الفلسطينية الأولى الباسلة، يقول فيها:"بهروا الدنيا/ وما في يدهم إلا الحجارة/ وأضاؤوا كالقناديل، وجاؤوا كالبشارة /قاوموا.. وإنفجروا.. وإستشهدوا / وبقينا دببا قطبية/ صفحت أجسادها ضد الحرارة".
أما القصيدة الثانية فهي بعنوان"شعراء الأرض المحتلة"وفي جزء منها يقول:"محمود درويش.. سلاما/توفيق الزياد.. سلاما/يا فدوى الطوقان.. سلاما/يا من تبرون على الأضلاع الأقلام/ نتعلم منكم، كيف نفجر في الكلمات الألغام".                                              
وحتى في قصيدته الرائعة والتي كتبها في رثاء زوجته "بلقيس" والتي حملت اسمها، لم ينس أن يتطرق إلى فلسطين:"لو أنهم حملوا إلينا/ من فلسطين الحزينة/ نجمة..أو برتقالة/ لو أنهم حملوا إلينا من شواطىء غزة..حجرا صغيرا/أو محارا..لو أنهم من ربع قرن حرروا زيتونة/ أو أرجعوا ليمونة/ ومحو عن التاريخ عارة/ لشكرت من قتلوك..يا بلقيس/ يا معشوقتي حتى الثمالة/ لكنهم تركوا فلسطينا/ ليغتالوا غزالة".
أما قصيدة "المهرولون" والتي إنتقد فيها وشجب إتفاقية أوسلو، فيقول فيها: "سقطت اخر جدران الحياء/وفرحنا.. ورقصنا وتباركنا بتوقيع سلام الجبناء/لم يعد يرعبنا شيء.. ولا يخجلنا شيء / فقد يبست فينا عروق الكبرياء".
ثم يمضي قائلاً: "بعد خمسين سنة/ تجلس الالاف على أرض الخراب/ مالنا مأوى/ كالاف الكلاب/ ما تفيد الهرولة؟/ عندما يبقى ضمير الشعب حيا/ كفتيل القنبلة/ لن تساوي كل توقيعات أوسلو.. خردلة".                                                                                         
في الربيع ولد نزار، وفي الربيع توفي، وعاد في الربيع من لندن إلى دمشق التي عشقها ليدفن في ثراها بعد غربة.. ليدفن بجوار ابنه توفيق.                                                                 
وأثناء وجوده في المستشفى الذي توفي فيه في لندن وبعد زيارة الراحل محمود درويش له، قال درويش ردا على سؤال: "أنا لم أختلف معه، ففي القمة هناك متسع لأكثر من واحد، أما في القاع فالصراع على أشده بين الأقزام"..
محمود درويش الذي رثى نزار في قصيدة رائعة عثر عليها بعد وفاته" في بيت نزار قباني".. يرثي نزار بلغته، فيرثي الياسمين ويرثي أناقته ووحدته ليعطي للقصيدة بعضاً من أثره، وفيها يصف درويش بيت نزار من خلال لون عينيه"بيت الدمشقي بيت من الشعر، أرض العبارة زرقاء، شفافة. ليله أزرقٌ مثل عينيه، آنية الزهر زرقاء والستائر زرقاء، سجاد غرفته أزرق، دمعه حين يبكي رحيل ابنه في الممرات أزرق، آثار زوجته في الخزانة زرقاء..".
"أنا وردتكم الشامية يا أهل الشام/ فمن وجدني منكم فليضعني في أول مزهرية/ أنا شاعركم المجنون يا أهل الشام/ فمن راني منكم فليلتقط لي صورة تذكارية/ أنا قمركم المشرد يا أهل الشام/ فمن راني منكم فليتبرع لي بفراش وبطانية صوف/ لأنني لم أنم منذ قرون".
وبعد وصول الجثمان إلى دمشق، خرجت بكل ناسها في إستقبال إبنها البار وجمع أهلها كل أنواع الورود والياسمين ونثروها لإستقبال الراحل الكبير، وقامت دمشق عن بكرة أبيها، تبكي شاعرها، الرجال والشيوخ والنساء والصبايا والأطفال كلهم أتوا من كل حدب وصوب لوداع شاعر العرب، وكسرت النساء التقليد الذي يحظر عليهن المشاركة في التشييع ورافقن جثمانه إلى المسجد ومن ثم إلى المقبرة.

وبكى الوطن العربي كله نزار قباني، وهكذا عاد الطائر إلى بيته والطفل إلى صدر أمه ممتطيا صهوة سحابة، ممتطيا أجمل حصانين في الدنيا،حصان العشق، وحصان الشعر، لأن دمشق هي الرحم الذي أنجبه وعلمه الشعر وعلمه الإبداع وأهداه أبجدية الياسمين.
سيبقى نزار قباني هامة عالية بين الشعراء وفيلسوفا سطر فلسفته في كلمات معبرة وصادقة ومعطرة بالرقة ، وانامل المراة كان نزار سياسيا جبارا بقامته وهامته وفكره عاليا ولم يخضع ولم يتنازل ، كان جبلا شامخا وكان شلالا هادرا وكان سهلا منبسطا وكان نهرا جاريا ، كان الخير والمحبة وكان الرحمة والحب والدفء والحنان ، كان الرقة والدبلوماسية والشفافية ، كان الشعر والالهام كان نزار هو النزر النادر في كوكبة الشعراء.
فقيدنا العزيز في ذكرى وفاتك الثانية عشر، لماذا حملت قلبك، كما حمل خالد الذكر قلبه هموم العرب أكثر مما يتحمل البشر، فأنت الذي علمتنا أن لا نحمل المباخر للحكام ، وأن نتمرد على ردائتهم.

بعدما رحل نزار:
لقد قضى نزار أكثر من ثلثي حياته في كتابة الشعر.. تنقل بين الحب والكره، قدّس المرأة وجعل منها حلقة الوصلبين الأرض والسماء، حارب عن القصيدة وحارب عن الأنثى وعن الحضارة، ولعل الإيقاعاتالنزارية على مقام العشق كانت منذ انطلاقتها الأولى ظاهرةً متميزة ولها حضورها علىالساحة العربية محكيةً أو مغناة، ولكن مجموعة من الأسئلة تطرح نفسها اليوموبقوة:
أين نزار قباني بعد مرور هذه الفترة على رحيله؟، وهل ما زال صاحب "قصيدة الحزن" -أو مدرسة الحب كما أسماها كاظم الساهر- يتمتع بشعبية الأمس؟، وهلالأزمة التي يواجهها الشعر اليوم مردها الشاعر أم الجمهور؟، ولأن نزار لم يطلبيوماً أن يتربع على إمارة الشعر كغيره، ولإنه اختزل الكثير في شعره، ربما حمل لناالإجابة عندما قال:"سأختصر الآن كل القضيه، أنا طيب القلب في الحبجداً، وأنتِ..، -برأي جميع الشهودْ-، أهم ممثلةٍ مسرحيةْ".
غاب نزار قباني منهياً نيسان قبل اثني عشر عاما بالحزن، ولكنه ترك الكثير والكثير منالفرح خلفه..ربما صنع نزار ربيعاً لدمشق لم يصنعه أحد قبله، وهكذا ستكتشف دمشق أنالوقت سيطول كثيراً قبل أن يأتي على هذه المدينة شاعر مثله..والسؤال الذي يطرح نفسه:هل سيأتي على دمشقشاعر من عيار نزار قباني؟، وهو نفس السؤال الذي طرحناه عندما رحل شاعر العرب وفلسطين وقضيتها الراحل محمود درويش.
لنزار ومحمود نقول: يا وطنى.. كلالعصافير لها منازل، إلا العصافير التى تحترفالحرية، فهى تموت خارجالأوطان.. ونقول رغم ذلك: على هذه الأرض ما يستحق الحياة.
 
syraindays
  السبت 2010-05-01  |  13:25:45
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

آفاق جديدة في الموسيقى أبدعها غابي صهيوني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

توفيق أحمد مكرماً

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

مجد صارم مدير الثقافة في اللاذقية : هناك خطة جديدة لإثراء الحركة الثقافية في المحافظة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2019
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2019