http://www.

نتاجات أدبية منوعة في ملتقى فرع دمشق لاتحاد الكتاب الأدبي الثقافي الشهري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

الشاعر محمد الماغوط وأثره في الحداثة الشعرية… ندوة نقدية في ذكرى رحيله بثقافي أبو رمانة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
نحاتون

النحاتـــة ســـيماف حســـين.. ليونــــــــة الخشـــــــــب في حفـــــــــــــل راقــــــــص

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أدبيات

حبر وطن -1-

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
سياحة وتراث

بيوتروفسكي: التحضير لاتفاقيات لترميم الآثار التي طالها الإرهاب في سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كتب

(الهزات الأرضية.. الزلازل)… كتاب يرصد تأثيرها المدمر على البشر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
مسرح

(توازن) تفتتح عروضها على مسرح الحمراء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
رسامون

ترجمان يفتتح معرض سورية الدولي الثالث عشر للكاريكاتور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
بعيدا عن الثقافة

عالمة صاحب (القبضة الحديدية): محبة الجماهير سر تفوق نسور قاسيون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
بورتريه

كوكش: الرواية هي العالم الأكثر رحابة والإنسان هدف مشروعي الكتابي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
الفن التشكيلي

بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
 ::::   بريشتها الساحرة ولوحاتها الملفتة ستصل إلى العالمية .. سلام الأحمد : الفن هو ملاذي الوحيد وأحضر لمعرضي الثاني الفردي قريبا   ::::   ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10 
أرشيف بعيداً عن الثقافة بعيداً عن الثقافة
الفسيفساء السورية...

أثرت الفسيفساء السورية عبر التاريخ الإنساني الفن العالمي قاطبة منذ العصر الهلنيستي أواخر القرن الرابع قبل الميلاد مرورا بما تلاه من مراحل زمنية متعاقبة فقد استطاع الإنسان السوري أن يحتل مركز الصدارة في هذا الفن الذي مهدت له صناعة استخدمت منذ غابر الأزمان لأغراض جمالية بحتة أغناها الفنان السوري قديما بابتكارات لا تحصى تنوعت موضوعاتها و سماتها من عصر الى آخر متحولة الى فن قائم بذاته نهلت منه كل الحضارات الإنسانية من مشرق الأرض إلى مغربها.

وتشير التنقيبات الأثرية في مختلف المواقع الأثرية ولاسيما أنطاكيا وأفاميا وتدمر وشهبا ومريامين وبصرى ودير العدس إلى ابتكارات فن الفسيفساء الذي تطور على الأرض السورية خلال قرون من الزمن ليؤرخ العهد الإسلامي لنقلة نوعية في هذا الفن تجلت في سلسلة طويلة من الأعمال الفسيفسائية الرائعة والتي استوحى كثير منها أفكاره من الثقافات العالمية المتنوعة.

ويشير الدكتور الباحث خليل المقداد في كتابه (الفسيفساء السورية والمعتقدات الدينية القديمة) إلى أن الاكتشافات الأثرية الحديثة قد شملت معظم المواقع الأثرية على امتداد سورية والتي تعرف بمواقع العصور الكلاسيكية وخاصة في الكنائس والأديرة والكاتدرائيات ما جعل من سورية حديثا أحد أهم الأقاليم وأكثرها غنى وثراء وازدهارا وأيضا إيثارا لدراسة الفسيفساء القديم.

ويضيف الباحث أن الابتكارات الفسيفسائية منذ أصولها وحتى القرن الثالث بعد الميلاد ارتكزت على الميثيولوجيا الإغريقية والرومانية والشرقية من حيث الأفكار والألوان والنماذج والأساليب حيث أثبت الفنان السوري براعة استثنائية في تطوير هذا الفن ودفعه إلى الأمام باستعمال التدرج في اللون والضوء ورسم الصور والمشاهد التمثيلية والمسرحية في هذه الأعمال.

وكان للفنان السوري كذلك الريادة في تطبيق أسلوب التبدل في الحركة والذي حرر العمل الفسيفسائي من التعابير الجامدة عبر تراكيب ذات حدة حركية فعالة ونشاط ديناميكي عال كما قام بإغناء التعبير التزييني من خلال الذوق المتجدد والذي استخدم فيه الديكور المخضر وكثف من العناصر الهندسية الأصلية إلى جانب ما تلاه من إدخالات جديدة وفق ما تقتضيه كل مرحلة من أذواق فنية واجتماعية وعقائدية ما مهد لانطلاقة لامعة ومبدعة امتدت شيئا فشيئا لتشمل كامل أراضي الإمبراطورية والمدن السورية القديمة.

كذلك تؤكد الوثائق والدراسات التاريخية أن القرن الثاني الميلادي شكل محطة فارقة في تاريخ الفسيفساء السورية حيث شهدت سورية مرحلة ازدهار عمراني وفني كبير انعكس على هذا الفن وأدى إلى انتشاره واتساع رقعته في كافة المدن السورية كجزء من تطور حضاري يسجل التاريخ أن كل من كان موءثرا أو منفذا أو مبرمجا فيه كان سوريا أو ينتمي إلى جذور سورية بمن في ذلك الحكام والأباطرة والمهندسون والفنانون.

وتوضح المكتشفات الأثرية أن الفسيفساء السورية وبعد مرورها بسفر طويل من الانتقال والتحول اعتلت هرم هذا الفن لتصبح مصدر الهام وايحاء لكل فناني العالم ومبدعيه في هذا المجال مرتكزة على إرث محلي عريق تمت فيه ترجمة وتصوير المفاهيم والرؤى المختلفة في كل قطاعات الحياة وضمن صبغة حيوية اعتبر التجديد واحدا من أبرز سماتها كما تظهره مجموعة من الأعمال واللوحات الفسيفسائية الخالدة.

ولدى استعراض أهم وأجمل هذه الأيقونات تبرز إلى الواجهة السجادات الرائعة في خربة المفجر ولوحة الجنة في المسجد الأموي وفسيفساء مسجد قبة الصخرة وقصور الحلابات وعمرا والمشتى والحير الغربي والشرقي بالاضافة إلى كل من لوحات (النساء الأمازونيات المقاتلات و الصيادات)و محاكمة حوريات البحر النيريد و سقراط و الحكماء الستة الآخرين والاحتفال بعودة أوليس والخادمات و ربة الأرض جي و آلهة الفصول الأربعة المكتشفة في أفاميا
سيريانديز
  الأحد 2012-04-22  |  14:28:02
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
اخبار الفن والفنانين

ميلين بدر تعود إلى الساحة الفنية بعد غياب دام 10

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

آفاق جديدة في الموسيقى أبدعها غابي صهيوني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
اخترنا لكم

الفنانة والشاعرة رانيا كرباج: مصطلح الأدب النسوي إجحاف بحق المرأة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
فنان وتعليق

الفائزون في مسابقة "رؤية المصور لعلم الفلك" لعام 2017

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
خبريات

توفيق أحمد مكرماً

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
تلفزيون

الفنان مؤيد الخراط يكشف عن جديده ويصرح في داخلي طاقات كبيرة لأدوار مختلفة لم تظهر بعد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
أحدث الأفلام

بدء تصوير فيلم وشاح غدا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
حوارات

مجد صارم مدير الثقافة في اللاذقية : هناك خطة جديدة لإثراء الحركة الثقافية في المحافظة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
عروض

ملتقى “جوقات سورية” بدار الأسد للثقافة السبت المقبل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
جميع الحقوق محفوظة syriandays / arts © 2006 - 2019
Programmed by Mohannad Orfali - Ten-neT.biz © 2003 - 2019