(Wed - 20 Aug 2014 | 10:50:29)   آخر تحديث
http://www.
http://www.thawraonline.sy/
البحث في الموقع
أخبار اليوم

وزير التجارة الداخلية يكلف محمود الخطيب بإدارة تموين دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   بقيمة 20 مليون يوان الهلال الأحمر يتسلم مساعدات طبية من الصين.. العطار: قيمة مضافة لما تقدمه الحكومة السورية من مساعدات لكل المتضررين   ::::   غرفة تجارة دمشق تعدل رسوم الانتساب والرسم السنوي   ::::   مؤشر سوق دمشق يغلق على 64ر1303 نقاط   ::::   صناعة دمشق: الحكومة تجاوبت مع الصناعيين المتضررين وبدأت بصرف تعويضاتهم   ::::   توجيه حكومي رفيع المستوى لمعالجة مشكلات الصرافات الآلية بالتنسيق مع المركزي   ::::   إطلاق العمل بأول صراف آلي للمصرف الزراعي   ::::   شركة سينارا الروسية تعيد إطلاق مشاريعها السياحية في اللاذقية   ::::   اعتداء إرهابي على خط توتر عالي في المنطقة الوسطى يزيد ساعات التقنين في خمس محافظات   ::::   النقل تطرح عروض لتأمين مليون رخصة سير الكترونية   ::::   إل جي تُطلق هاتفها الجديد LG G3 في السوق السورية.. يتمتع بمزايا فريدة وتناسب مع جميع مستخدمي الأجهزة الذكية   ::::   بورصة دمشق تحقق فائضاً مالياً للمرة الأولى منذ تأسيسها   ::::   تعديل إلغاء العمل بنظام القسائم وإلزام سبع محافظات بالبطاقة الذكية للمحروقات   ::::   قروض التسليف قيد الدراسة وودائع الاستثمار 61،5 مليار ليرة   ::::   بكلفة 35 مليون ليرة.. السياحة تمنح رخصة إشادة مشروع سياحي في اللاذقية   ::::   بتكلفة 5ر1 مليون ليرة.. كراج بولمان جديد في دير الزور خلال 15 يوما   ::::   قراءة في المشهد الإقليمي لقرار مجلس الأمن المتعلق بـالإرهابيين.. لماذا لا يقصف الروس داعش في سورية؟   ::::   قراءة في المشهد العراقي:هل حقاً نجحت أمريكا في إبعاد المالكي لمصلحتها؟!   ::::   بمشاركة 260 شركة سورية.. معرض سيرياموتكس 2 ينطلق في بيروت اليوم   ::::   تغييرات حكومية تطال مدراء وقرارات أخرى متوقعة الصدور   ::::   الاقتصاد: مساع للحصول على قرض من روسيا عبر توقيع اتفاقية خط ائتماني   ::::   مصرف خاص يشتري أسهماً من فرنسبنك وصفقة ترفع تداولات السوق إلى 243 مليون ليرة 
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
"تزببت وانت حصرم "
د.وائل عواد –نيودلهي
عندما نتحدث عن الربيع في زمن السياسة نحتار بين التمتع ببراعم الربيع ونتعجل بقطف الثمار في عالم السياسة لقناعتنا باننا انتظرنا الكثير وان المحاصيل حان قطافها كما كنا نتوقع لايماننا بان الصبر هو المفتاح الرئيسي للفرج وان ثقتنا كبيرة باننا سنجني ما زرعته ايدينا .
اعود إلى شرفتي في بيتي وأراقب خصلات من الحصرم تدلت على السياج ، احاول ان احميها من اشعة الشمس الملتهبة في العاصمة دلهي والتي وصلت إلى 46 درجة مئوية في الظل وورق العنب يمنحها ما امكن من الظل
زرعت العنب في غربتي وأتأمل الحصرم وأنا أتذكر الحصرم على الدويلة في قريتي وأتذكر الكثير والكثير ويعود بي شريط الذكريات إلى ايام الطفولة وشقاوتها .فلم تكن حرارة الشمس تهمنا ولا عشوش الدبابير تخيفنا ونحن نذهب للكرم لنقطف العنب ونتناول بعض الحبات الناضجة ونرى البعض منها قد أكل نصفها العصافير والدبابير والبعض الآخر أصبح زبيبا" ونعود وقد امتلات السلة والفرحة لاتفارقنا وايدينا تجرحت قليلا" وساقينا امتلأت بالوخز والقرص ولم نتألم .
وكانت الاديبة السورية غادة السمان ومن عشاقها في بلدتي السلمية ينتظرون بشغف كتاباتها واقتطف من ثمارها شيئا" :
"مترف أنت أيها الربيع ....ومخمورة أنت يا عناقيد العنب...
لتوقف أفكارك عن النمو.....المرعى يعج بالصعاليك.
كُفّي أيتها الغيمة عن البكاء......السحاب لا يعرف الرحمة
الحصرم والليمون .. يتنازعان على الحامض
وبينهما تكسرت أضلاع العريش".

لكل حبة عنب في نضجها حكاية ولكل ورقة عنب على العريشة حكاية بلغة مختلفة تختلف ربما عن قصة الثعلب والعنب .
انتظر نضوج العنب بشغف ومنجلي هو الوقت ولن اتسرع في اكله وتلك هي السياسة ففي كل مرة نرى بصيص امل نتسرع بالحل وناكل الحصرم ونضرس ...ولكني هذه المرة سأنتظر حتى ينضج العنب فقد امتلات أيدينا بالشوك دون ان نقطف شيئا" وقلوبنا بالالم لما حدث وما يحدث لان خسارة حبة عنب واحدة تؤلمنا وحتى العنقود يتالم والاوراق تبكي بصمت وتبسط نفسها بفخر رغم العطش لتحمي ما تبقى من العنقود في بقعة تراب صغيرة عالقة في اقدامنا تصارع على البقاء والصمود في وجه الرياح العاتية التي تعصف في بلادي واطفاء حريق الصيف كي لا نتحول جميعا" إلى حطب يطردوننا من مكاننا الآمن..

وسابقى كما قال جبران خليل جبران : إذا تعاظم حزنك أو فرحك صَغُرَتْ الدنيا.
لقد تعاظم حزننا وانا بانتظار الفرح واشحن عزيمتي ولا احب ان يضيق افقي واردد ما قاله كبيرنا جبران :
كرمي على درب، فيه العنب وفيه الحصرم. فلا تلمني يا عابر السبيل إن أنت أكلت منه فضرست
وبما أننا نخاطب سورية الوطن من الهند ونتالم لآلامه نستذكر ما قاله الاديب الكبير رابيندرا طاغور عن وطنه :
"إيه يا وطني، أطلب إليك الخلاص من الخوف، هذا الشبح الشيطاني الذي يرتدي أحلامك الممسوخة، الخلاص من وقر العصور، العصور التي تحني رأسك وتقصم ظهرك، وتصم أذنيك عن نداء المستقبل".
ونقول للبعض : تزببت وأنت حصرم علما" ان الزبيب الطيب من العنب الناضج على اية حال .
سيريانديز
الأحد 2013-05-26
  04:09:50
عودة إرسال لصديق طباعة  


خبراء روس: عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا لا تصب في مصلحته

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

بغية التطبيق الأمثل للأسعار الجديدة...يازجي يلتقي كوادر الشرطة السياحية والضابطة العدلية لتطوير عملها

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

متغيرة عليي ما عرفتك

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.sebcsyria.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2014
Powered by Ten-neT.biz ©