(Wed - 30 Jul 2014 | 10:59:59)   آخر تحديث
http://syriandays.com/kalamoon/
http://www.
http://www.thawraonline.sy/
البحث في الموقع
أخبار اليوم

سورية انتصرت وأسقطت المؤامرة...الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك في جامع الخير بدمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

وزارة الصحة تزود مركز معضمية الشام الصحي بشحنة طبية وزنها 5 أطنان تتضمن أدوية أمراض مزمنة وشائعة وأدوية أطفال بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري ومنظمة الصحة العالمية

 ::::   قبل الرحيل... شكراً يا كبير....!!   ::::   غزة بريئة من دم الشباب اليهود الثلاثة!.. المحطة الألمانية الثانية تكشف الرواية الحقيقية المتعلقة بمقتل المستوطنين الثلاثة في الخليل   ::::   زيادة ساعات التقنين في محافظة حمص... الكهرباء المتوفرة تغطي ربع حاجة المدينة   ::::   رفع العقوبات عن نقطة التجارة الدولية السورية وإعادة افتتاحها مجدداً   ::::   «سوا» في درب الشراكة المسؤولة.. سيريتل والاتحاد العام النسائي يوقعان مذكرة تفاهم   ::::   شركة تفوز باستثمار فندق سميراميس لمدة 25 عاماً   ::::   سورية تنتقل إلى وضع تحسين الامتثال بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب   ::::   جامعة القلمون الخاصة تعلن عن معدلات القبول وتحدد الحد الأدنى لتقديم طلبات المفاضلة   ::::   مؤشر سوق دمشق أولاً بالأداء بين البورصات العربية خلال الربع الثاني من 2014   ::::   وزير المالية يوضح بشأن استيفاء رسم الطابع على عقود الشراء المباشر   ::::   سيولة العقاري إلـى طبيعتها والمصرف ينجز عقد ترقية نظـامه   ::::   سوريون في فرنسا يتحدون الحصار برحلة “حضنك سورية”   ::::   اتفاقية مرتقبة للتعاون الجمركي مع روسيا.. تسهيل وتسريع انتقال البضائع على أراضي الدولتين وحصر حجم الرسوم والتقيد بشروط الحصر والتقييد   ::::   دستورياً: الشرع لم يعد نائباً للرئيس   ::::   بين حكومتين!   ::::   بنك الشام يوضح: توقيف مدير الخزينة يعود لأسباب شخصية.. إقحام اسم البنك بأمور تخص الصرافة يسيء له ولمساهميه   ::::   السواح: تلقينا وعداً من الكهرباء بتوصيل الطاقة إلى التجمع التصديري في حوش بلاس ونتابع أعمال التأهيل   ::::   ارتفاع نسب تشغيل المنشآت في مدينة حسياء الصناعية إلى 65 بالمئة والإيرادات تجاوزت 70%   ::::   أكثر من 20 مليون ليرة قيمة ضبوط الاستجرار غير المشروع للكهرباء في أيام 
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
"تزببت وانت حصرم "
د.وائل عواد –نيودلهي
عندما نتحدث عن الربيع في زمن السياسة نحتار بين التمتع ببراعم الربيع ونتعجل بقطف الثمار في عالم السياسة لقناعتنا باننا انتظرنا الكثير وان المحاصيل حان قطافها كما كنا نتوقع لايماننا بان الصبر هو المفتاح الرئيسي للفرج وان ثقتنا كبيرة باننا سنجني ما زرعته ايدينا .
اعود إلى شرفتي في بيتي وأراقب خصلات من الحصرم تدلت على السياج ، احاول ان احميها من اشعة الشمس الملتهبة في العاصمة دلهي والتي وصلت إلى 46 درجة مئوية في الظل وورق العنب يمنحها ما امكن من الظل
زرعت العنب في غربتي وأتأمل الحصرم وأنا أتذكر الحصرم على الدويلة في قريتي وأتذكر الكثير والكثير ويعود بي شريط الذكريات إلى ايام الطفولة وشقاوتها .فلم تكن حرارة الشمس تهمنا ولا عشوش الدبابير تخيفنا ونحن نذهب للكرم لنقطف العنب ونتناول بعض الحبات الناضجة ونرى البعض منها قد أكل نصفها العصافير والدبابير والبعض الآخر أصبح زبيبا" ونعود وقد امتلات السلة والفرحة لاتفارقنا وايدينا تجرحت قليلا" وساقينا امتلأت بالوخز والقرص ولم نتألم .
وكانت الاديبة السورية غادة السمان ومن عشاقها في بلدتي السلمية ينتظرون بشغف كتاباتها واقتطف من ثمارها شيئا" :
"مترف أنت أيها الربيع ....ومخمورة أنت يا عناقيد العنب...
لتوقف أفكارك عن النمو.....المرعى يعج بالصعاليك.
كُفّي أيتها الغيمة عن البكاء......السحاب لا يعرف الرحمة
الحصرم والليمون .. يتنازعان على الحامض
وبينهما تكسرت أضلاع العريش".

لكل حبة عنب في نضجها حكاية ولكل ورقة عنب على العريشة حكاية بلغة مختلفة تختلف ربما عن قصة الثعلب والعنب .
انتظر نضوج العنب بشغف ومنجلي هو الوقت ولن اتسرع في اكله وتلك هي السياسة ففي كل مرة نرى بصيص امل نتسرع بالحل وناكل الحصرم ونضرس ...ولكني هذه المرة سأنتظر حتى ينضج العنب فقد امتلات أيدينا بالشوك دون ان نقطف شيئا" وقلوبنا بالالم لما حدث وما يحدث لان خسارة حبة عنب واحدة تؤلمنا وحتى العنقود يتالم والاوراق تبكي بصمت وتبسط نفسها بفخر رغم العطش لتحمي ما تبقى من العنقود في بقعة تراب صغيرة عالقة في اقدامنا تصارع على البقاء والصمود في وجه الرياح العاتية التي تعصف في بلادي واطفاء حريق الصيف كي لا نتحول جميعا" إلى حطب يطردوننا من مكاننا الآمن..

وسابقى كما قال جبران خليل جبران : إذا تعاظم حزنك أو فرحك صَغُرَتْ الدنيا.
لقد تعاظم حزننا وانا بانتظار الفرح واشحن عزيمتي ولا احب ان يضيق افقي واردد ما قاله كبيرنا جبران :
كرمي على درب، فيه العنب وفيه الحصرم. فلا تلمني يا عابر السبيل إن أنت أكلت منه فضرست
وبما أننا نخاطب سورية الوطن من الهند ونتالم لآلامه نستذكر ما قاله الاديب الكبير رابيندرا طاغور عن وطنه :
"إيه يا وطني، أطلب إليك الخلاص من الخوف، هذا الشبح الشيطاني الذي يرتدي أحلامك الممسوخة، الخلاص من وقر العصور، العصور التي تحني رأسك وتقصم ظهرك، وتصم أذنيك عن نداء المستقبل".
ونقول للبعض : تزببت وأنت حصرم علما" ان الزبيب الطيب من العنب الناضج على اية حال .
سيريانديز
الأحد 2013-05-26
  04:09:50
عودة إرسال لصديق طباعة  


خبراء روس: عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا لا تصب في مصلحته

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

خطة تنشيطية ترويجية لإحياء ألق السياحة...يازجي يدعو مديريات السياحة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين بالعيد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

بكاء الاعلام الغربي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.sebcsyria.com

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2014
Powered by Ten-neT.biz ©