(Tue - 30 May 2017 | 02:56:10)   آخر تحديث
محليات

خميس: الاعلام الرسمي هو المرجع الأول للحكومة وللدولة السورية بكل العناوين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

برعاية الرئيس الأسد.. قوى الأمن الداخلي تحتفل بعيدها الـ72.. الشعار: سورية حصن الكبرياء وقلعة المجد-فيديو

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   205 آلاف طالب الى امتحانات الشهادة الثانوية اليوم.. الوز: لن نتهاون مع اي شخص يسيء للعملية الامتحانية   ::::   25 ألف محام ٍ في سورية.. 9000 منهم غادروا القطر وتم فصلهم لمخالفتهم القوانين .. سكيف لـ «سيريانديز» : دراسة لرفع الراتب التقاعدي للمحامين   ::::   خميس: الاعلام الرسمي هو المرجع الأول للحكومة وللدولة السورية بكل العناوين   ::::   التربية توافق على تعيين 296 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربية   ::::   لأول مرة في تاريخ القطاع العام.. مسابقة لتعيين 100 سائق من الإناث والذكور في المؤسسة السورية للتجارة   ::::   بعد /دزينة/ القرارات واللجان المشكلة.. قاطرة الصناعة إلى أين ؟.. الحمو لسيريانديز: قوانين جديدة تخص القروض قريباً   ::::   «المركزي» يتحرّى عن الضمانات العقارية لقاء التسهيلات الممنوحة من المصارف   ::::   افتتاح أقسام الإسعاف والأمراض الإنتانية والنفسية بمشفى المواساة بعد إعادة تأهيلها   ::::   السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزاً مع نهاية 2018   ::::   تأهيل عدد من صالات ومنافذ بيع السورية للتجارة بدمشق.. الغربي: آليات ووسائل جديدة قادرة على إرضاء الزبائن   ::::   170 مليار ليرة أضرار التعليم العالي خلال الأزمة.. النداف: إجراءات تسهم في تحسين دخل الأستاذ الجامعي   ::::   مجمع سياحي جديد في اللاذقية   ::::   مشروع مصفاة الفرقلس بحمولة 140 ألف برميل يومياً   ::::   مرسوم يتيح لأشقاء وشقيقات الشهداء التقدم للمسابقات العامة ضمن نسبة الـ 50 بالمئة المحجوزة لذوي الشهداء   ::::   الذهب يرتفع إلى أعلى مستوى منذ مطلع أيار الحالي   ::::   أكد زيارة شركتين سياحيتين من إيطاليا وأخرى فرنسية إلى سورية.. يازجي: تنسيق مع شركات سياحية أجنبية   ::::   وزير الصحة يدعو إلى التدخل الفوري لإنقاذ الأسرى السوريين والفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي   ::::   معلومات عن قرار بالحجز الاحتياطي على أموال خمس وزراء سابقين .. ووزير المالية ورئيس الجهاز المركزي ينفيان 
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
"تزببت وانت حصرم "
د.وائل عواد –نيودلهي
عندما نتحدث عن الربيع في زمن السياسة نحتار بين التمتع ببراعم الربيع ونتعجل بقطف الثمار في عالم السياسة لقناعتنا باننا انتظرنا الكثير وان المحاصيل حان قطافها كما كنا نتوقع لايماننا بان الصبر هو المفتاح الرئيسي للفرج وان ثقتنا كبيرة باننا سنجني ما زرعته ايدينا .
اعود إلى شرفتي في بيتي وأراقب خصلات من الحصرم تدلت على السياج ، احاول ان احميها من اشعة الشمس الملتهبة في العاصمة دلهي والتي وصلت إلى 46 درجة مئوية في الظل وورق العنب يمنحها ما امكن من الظل
زرعت العنب في غربتي وأتأمل الحصرم وأنا أتذكر الحصرم على الدويلة في قريتي وأتذكر الكثير والكثير ويعود بي شريط الذكريات إلى ايام الطفولة وشقاوتها .فلم تكن حرارة الشمس تهمنا ولا عشوش الدبابير تخيفنا ونحن نذهب للكرم لنقطف العنب ونتناول بعض الحبات الناضجة ونرى البعض منها قد أكل نصفها العصافير والدبابير والبعض الآخر أصبح زبيبا" ونعود وقد امتلات السلة والفرحة لاتفارقنا وايدينا تجرحت قليلا" وساقينا امتلأت بالوخز والقرص ولم نتألم .
وكانت الاديبة السورية غادة السمان ومن عشاقها في بلدتي السلمية ينتظرون بشغف كتاباتها واقتطف من ثمارها شيئا" :
"مترف أنت أيها الربيع ....ومخمورة أنت يا عناقيد العنب...
لتوقف أفكارك عن النمو.....المرعى يعج بالصعاليك.
كُفّي أيتها الغيمة عن البكاء......السحاب لا يعرف الرحمة
الحصرم والليمون .. يتنازعان على الحامض
وبينهما تكسرت أضلاع العريش".

لكل حبة عنب في نضجها حكاية ولكل ورقة عنب على العريشة حكاية بلغة مختلفة تختلف ربما عن قصة الثعلب والعنب .
انتظر نضوج العنب بشغف ومنجلي هو الوقت ولن اتسرع في اكله وتلك هي السياسة ففي كل مرة نرى بصيص امل نتسرع بالحل وناكل الحصرم ونضرس ...ولكني هذه المرة سأنتظر حتى ينضج العنب فقد امتلات أيدينا بالشوك دون ان نقطف شيئا" وقلوبنا بالالم لما حدث وما يحدث لان خسارة حبة عنب واحدة تؤلمنا وحتى العنقود يتالم والاوراق تبكي بصمت وتبسط نفسها بفخر رغم العطش لتحمي ما تبقى من العنقود في بقعة تراب صغيرة عالقة في اقدامنا تصارع على البقاء والصمود في وجه الرياح العاتية التي تعصف في بلادي واطفاء حريق الصيف كي لا نتحول جميعا" إلى حطب يطردوننا من مكاننا الآمن..

وسابقى كما قال جبران خليل جبران : إذا تعاظم حزنك أو فرحك صَغُرَتْ الدنيا.
لقد تعاظم حزننا وانا بانتظار الفرح واشحن عزيمتي ولا احب ان يضيق افقي واردد ما قاله كبيرنا جبران :
كرمي على درب، فيه العنب وفيه الحصرم. فلا تلمني يا عابر السبيل إن أنت أكلت منه فضرست
وبما أننا نخاطب سورية الوطن من الهند ونتالم لآلامه نستذكر ما قاله الاديب الكبير رابيندرا طاغور عن وطنه :
"إيه يا وطني، أطلب إليك الخلاص من الخوف، هذا الشبح الشيطاني الذي يرتدي أحلامك الممسوخة، الخلاص من وقر العصور، العصور التي تحني رأسك وتقصم ظهرك، وتصم أذنيك عن نداء المستقبل".
ونقول للبعض : تزببت وأنت حصرم علما" ان الزبيب الطيب من العنب الناضج على اية حال .
سيريانديز
الأحد 2013-05-26
  04:09:50
عودة إرسال لصديق طباعة  

http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://www.sisc.sy/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

ترجمان خلال ملتقى “الإعلان صناعة تشاركية”: رسالة تعاف وتصميم على العمل بعزيمة وقوة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

مجمع سياحي جديد في اللاذقية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©