(Sat - 18 Nov 2017 | 18:52:17)   آخر تحديث
 ::::   الغربي يطلب من /عمران/ تأمين احتياجات الجهات العامة والخاصة من مواد البناء   ::::   بدءا من الغد.. افتتاح مركز للتأجيل الدراسي والإداري في جامعة دمشق   ::::   آلية جديدة لتوزيع مازوت التدفئة وعمل لجان تقدير الأضرار في دير الزور   ::::   وصول كميات من الطاقة الكهربائية من سد الفرات إلى الحسكة   ::::   تفاقم ازمة النقل اثبتت فشل القائمين عليها...فهل نشهد إقالات بالجملة ؟؟!!   ::::   3016 طالبا إلى المرحلة الثالثة من منافسات الأولمبياد العلمي السوري   ::::   مليون أسرة تقريباً حصلت على الدفعة الأولى من مازوت التدفئة .. النفط: التوزيع لم يتوقف حتى في أيام العطل   ::::   25 يوماً على استقرار أسعار الذهب .. جزماتي: كتاب إدخال الذهب الخام في عهدة المركزي والمالية   ::::   افتتاح مشروع إحياء أسواق حلب القديمة.. وزير التموين: توفير السلع بأسعار تتناسب مع قدرة المواطن الشرائية   ::::   وزير الإعلام يطوي قرار إنهاء تكليف الزميل عماد سارة كمدير عام لهيئة الاذاعة والتلفزيون   ::::   مليون طن من حمضيات سورية ستقاتل طواحين الهواء.. والتسويق جعجعة فقط !!.. حمدان لـ «سيريانديز»: التصدير لايتجاوز 1% كل عام .. ومعمل العصائر لايزال «حجر أساس »!!!   ::::   الزميل حبيب سلمان مديرا لهيئة الاذاعة والتلفزيون بدلا من عماد سارة   ::::   طلاب قدموا امتحانات عن آخرين خارج القطر وثلاث عصابات للغش والتزوير   ::::   نقيب الصيادلة لسيريانديز: انطلاق العمل في تأسيس البورد الصيدلي العربي من أهم ما نتج عن مؤتمر الصيادلة العرب   ::::   اتحاد المصدرين: لا ننحاز لأي أنواع أو قطاعات تصديرية بعينها.. ونجاحاتنا يشهد لها الجميع   ::::   مهرجان التسوق الشهري ينطلق في صالة الجلاء غدا   ::::   مناقشة الموازنة الاستثمارية لوزارات النقل والنفط والصناعة.. حمود: إقامة العديد من المشاريع.. غانم: تأهيل بعض آبار النفط   ::::   سُلطة أم «سَلَطة» المكاتب الصحفية !   ::::   بعد توقفها لسنوات.. انجاز المستوى العلوي والممرات الجانبية لعقدة الكراجات في طرطوس 
http://www.
أرشيف صحافة وإعلام الرئيسية » صحافة وإعلام
وزير الاعلام: مؤسساتنا تعاني من النمطية.. ولن ننترك الإعلام يتحول إلى مسرح !
وزير الاعلام: مؤسساتنا تعاني من النمطية.. ولن ننترك الإعلام يتحول إلى مسرح !

دمشق- سيرياديز

واصل المؤتمر الوطني الأول الذي تنظمه وزارة الإعلام تحت عنوان “حق المواطن في الإعلام” فعالياته في مكتبة الأسد الوطنية لليوم الثاني وتركزت نقاشات المشاركين في الجلسة الأولى حول “الحرية والإعلام .. المرجعيات والرؤى”.

وأكد المشاركون ضرورة خروج المؤتمر بتوصيات ومعطيات “جدية” تحدد ما يحق للمواطن أن يطلع عليه من معلومات وأن يتم تنفيذ المقترحات على أرض الواقع وضرورة أن تحمي القوانين الحرية الإعلامية وضمان ايصال المنتج الإعلامي للمواطنين بجميع المناطق وتأمين مستلزمات العمل الإعلامي وتوفير التقنيات المتطورة اللازمة.

وطالب المشاركون بالتركيز على القضايا التي تمس حياة المواطنين وشؤونهم المحلية وتعزيز ثقافة الاعلاميين وتسليط الضوء على الانعكاسات السلبية للازمة في المجتمع السوري وتضافر الجهود الاعلامية للارتقاء بمستوى مواجهة الحرب الاعلامية التي تتعرض لها سورية والاستفادة من خبرات الأكاديميين والباحثين في مجال الإعلام عند وضع الاستراتيجيات الجديدة للقطاع الاعلامي.

وعرض وزير الاعلام المهندس محمد رامز ترجمان خلال الجلسة التي أدارتها الاستاذة في كلية الاعلام بجامعة دمشق الدكتورة نهلة عيسى آليات صناعة القرار الإعلامي من الداخل ومرجعيات ورؤى صناعته في سورية مبينا أن الهدف الأساسي للمؤتمر تداول ما يجول في “أذهان الصحفيين من أسئلة واستفسارات وتحقيق التواصل والتكامل بين جميع المؤسسات الاعلامية وشرائح المجتمع بكل مستوياته” كما أنه بمثابة “لقاء تشاوري للوقوف على مكامن قوة الاعلام ومشاكله ومعوقاته ضمن الامكانيات المتوافرة والمتاحة”.

وأشار وزير الاعلام إلى أن الغاية من هذه اللقاءات الارتقاء بالاعلام والأداء الاعلامي للوصول إلى “اعلام وطنى منتج يحظى بالمصداقية” وينقل هموم ومشاكل المواطنين اضافة للعمل على تعزيز الانتماء الوطني للمواطن ليسهم فى تحقيق “مناعة” سورية.

وحول الحرية الإعلامية لفت الوزير ترجمان إلى النصوص التي كفل بها “الدستور السوري” حرية الإعلام والصحافة والطباعة والنشر وفق القوانين والانظمة فيما أتى لاحقاً “قانون الاعلام السوري” الذي عزز مفهوم هذه الحرية.

وقال الوزير ترجمان: “لا يمكننا تحت شعار الحرية أن نترك الإعلام يتحول إلى مسرح تكون فيه الأخلاق العامة عرضة للخطر وأن يقحم نفسه في حياة الأفراد الخاصة دون مبرر أو أن يعمل على المساس بأمن وأمان الدولة والمواطن أو الإساءة إلى الرموز الثقافية والسياسية والدينية” مبيناً أنه لهذه الأسباب يجب أن “تقف حرية الإعلام عند حدود حريات الآخرين” ولذلك يجب على الإعلامي أن “يعرف ما له وما عليه حتى يتجنب المساءلة القانونية”.

وبين الوزير ترجمان ان الأساس في العمل الإعلامي ضمن الظروف الحالية هو التركيز على موضوع الانتماء للوطن والدولة وتماسكها وابراز مكامن قوتها.

وفي معرض رده على مداخلات المشاركين شدد الوزير ترجمان على ضرورة العمل على إيصال المنتج الإعلامي لجميع المواطنين ومد جسور الثقة بين الاعلام والمواطن من خلال “نقل همومه ومشاكله وأن يكون الاعلام صوته القوي وصلة الوصل بين المواطن والمسؤول بالاتجاهين” مشيراً إلى أنه تم وضع استراتيجية اعلامية تشاركية لتطوير الخطاب الاعلامي ووضع مصفوفة تنفيذية لتطبيقها.

وأوضح الوزير ترجمان أن المؤسسات الإعلامية المحلية تعاني من “الصورة النمطية للتعاطي مع الأخبار والأحداث” إضافة إلى ضعف الإمكانيات التقنية والفنية والمالية وهو ما استدعى “دمج بعض المؤسسات الإعلامية لتوحيد الإمكانات وزج الكفاءات في عدد محدد من الوسائل” مؤكدا أن الإعلام السوري ورغم الصعوبات التى يعاني منها الان يعمل باستمرار لتجاوزها وإحداث التغيير والتطوير في مفاصله.

من جانبه أكد رئيس تحرير صحيفة الثورة علي قاسم أن الظروف والمعطيات التي فرضتها الأزمة “دفعت سقوف الحرية الإعلامية باتجاهات كبرى”.

واستعرض قاسم مجموعة محددات لآليات الفهم الحقيقي للحرية الإعلامية من خلال تجربته في العمل الصحفي معتبرا انه ليس هناك ما هو ممنوع الحديث عنه ولا يوجد ما هو محظر التطرق اليه لكن هناك طريقة لتناوله وحسب هوية هذه الطريقة يتحدد المسموح والممنوع وهي قاعدة تم العمل عليها وأثبتت جدواها في العمل الإعلامي.

كما أشار إلى أن التشريع القانوني أساس جوهري والامر لا يقتصر على قانون الإعلام بل يحتاج إلى وضع صيغ تراعي خصوصية العلاقة بين مكونات الاعلام الوطني معتبرا أن “الحرية الاعلامية ليست وصفة جاهزة ولا هي مسطرة تصلح لكل زمان ومكان بل هي معيار متحرك ومتبدل تبعا لظروف العمل حينا وظروف المشهد السياسي او الاجتماعي او الفكري والثقافي حينا آخر”.

من جهتها أشارت الدكتورة عيسى إلى أن الاعلام في العصر الراهن لم يعد “يخبر وينقل ويعلن” وإنما أصبح “يصنع الواقع بشروط الواقع وبدأ يتدخل في تحديد رؤى وملامح العالم كما أنه أصبح سلطة من سلطات العولمة في العالم”.

وكانت انطلقت أمس أعمال المؤتمر الوطنى الاول بعنوان حق المواطن في الإعلام تحت شعار نحو استراتيجية اعلامية سورية ويستمر ثلاثة أيام بمشاركة وزراء وباحثين واعلاميين ويتضمن ندوات وحوارات مفتوحة حول محاور عدة منها دور المؤسسات فى صناعة الرأي العام والإعلام الوطني والخاص والنخب والمرأة والثقافة والبعد الديني.

 
سيريانديز
الأحد 2017-04-23
  11:49:29
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©